الإثنين 15 أبريل 2024 10:15 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الحكومة اليمنية: أوشكنا على توقيع خارطة الطريق واتفاق صرف المرتبات لكن مليشيات الحوثي أفشلت ذلك تعليق قوي للحكومة اليمنية الشرعية بشأن الرد الإيراني على اسرائيل إصدار أول تأشيرة لحجاج اليمن للموسم 1445 وتسهيلات من وزارة الحج والعمرة السعودية محافظ تعز يتدخل في قضية ابتزاز الإعلامية مايا العبسي ويصدر توجيهاته مصادر مطلعة لـ”العربية” ترد على مزاعم مشاركة السعودية في اعتراض الهجمات الإيرانية على اسرائيل دوي انفجار في منزل الرئيس السابق عبدربه منصور هادي ومصدر يكشف السبب هل تصدق توقعاتها...العرافة اللبنانية الشهيرة ليلى عبد اللطيف تُحذر من كارثة في اليمن وتحدد موعدها انقطاع خدمة الإنترنت في هذه المحافظة اليمنية الإفراج عن اليوتيوبر الصنعاني المعتقل لدى الانتقالي الجنوبي المسرحية مستمرة.. إسرائيل تكشف لإيران كيف سترد عليها وزير الخارجية يبحث مع فرنسا دعم الشرعية في كافة المجالات التنبؤات الجوية يحذر من امطار رعدية خلال الأيام المقبلة: هذا ما أظهرته الأقمار الصناعية

”إعلان حرب على حضرموت”.. بند خطير في بيان ”مجلس العموم الجنوبي” التابع للانتقالي يثير غضب الحضارم

عيدروس الزبيدي
عيدروس الزبيدي

تضمن البيان الختامي لما يسمى بمجلس العموم الجنوبي التابع للمجلس الانتقالي، ما وصفه ناشطون وإعلاميون حضارم بالبند الخطير، الذي يهدد محافظتهم والمحافظات خارج سيطرة مجلس عيدروس الزبيدي.

وجاء في الفقرة الثالثة، من البيان، توجيه مجلس العموم والمجلس الانتقالي الجنوبي، قواته للحفاظ على "وحدة الجنوب وهويته" وتحرير ما تبقى منه.

وتعليقا على ذلك، اعتبر رئيس التكتل الموحد للاعلاميين والصحفيين ونشطاء المحافظات الشرقية ، شبوة / حضرموت / المهرة / سقطرى، عمر بن هلابي، بمثابة "إعلان حرب" على المكونات الحضرمية، والمملكة العربية السعودية المتحالفة معها.

وسبق وأن لوح عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، في حين توعد نائبه أحمد سعيد بن بريك، باستخدام القوة العسكرية الغاشمة للسيطرة على مختلف المحافظات "الجنوبية" وفي مقدمتها حضرموت.

وجاء في البيان الختامي أيضا "يؤكد مجلس العموم امتثاله وتمسكه بحق شعب الجنوب في السيادة على أرضه وثرواته، وحقه في الاستقلال واستعادة وبناء دولته الفيدرالية المستقلة على حدودها المتعارف عليها دوليًا. ويخول المجلس الرئيس القائد عيدروس الزبيدي لاتخاذ القرارات الكفيلة بإنفاذ إرادة شعب الجنوب، وتجسيد آماله وتطلعاته، وصون وحماية حقوقه السيادية".

ويحاول الانتقالي احتكار تمثيل المحافظات الجنوبية والشرقية، ويقول إنهم مفوض من قبل الشعب، في الوقت الذي لا يحظى بشعبية في معظم تلك المحافظات، وخصوصا الشرقية منها وفي مقدمتها حضرموت.

وفشل الانتقالي في السيطرة على محافظة حضرموت عبر فعاليات "سلمية" وحراك سياسي طوال السنوات الماضية، نظرا لالتفاف أبناء المحافظة مع مشروع يتصادم مع المشروع الذي يعلنه المجلس الانتقالي، ورئيسه عيدروس الزبيدي.

والشهر الماضي، اكتمل مجلس حضرموت الوطني، من تشكيل هيئته الرئاسية، وهيئته العليا، بمشاركة مختلف المكونات الحضرمية، ليكون الرافعة السياسية لأبناء المحافظة في الداخل والخارج.