المشهد اليمني
السبت 25 مايو 2024 05:11 صـ 17 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
رئيس محكمة حوثي يرفض دفع إيجار منزل يستأجره من أيتام منذ 3 سنوات في حجة القاء القبض على مدير مكتب الزراعة بعد الفضيحة الحوثية وإدخال المبيدات الإسرائيلية المحظورة تضارب الأنباء حول إطلاق سراح الناشط ”العذري” (تفاصيل) هروب معارض سعودي من تحت سلطة الحوثيين الى مناطق الشرعية الحكم بحبس الفنانة المصرية منة شلبي لمدة عام.. والكشف عن التهمة الموجهة إليها! علي ناصر محمد يفجر مفاجأة مدوية.. ويكشف تفاصيل اتفاق صالح والبيض ضده وماذا جرى في الاتصال والجلسات الساخنة قبل الوحدة شاهد: مراسم تتويج الهلال بلقب الدوري السعودي ”وكيل وزارة العدل: الحوثي لا يزال مجرم حرب رغم إعلان الإفراج” والد الطفلة حنين البكري يناشد الرئيس العليمي ناطق قوات طارق صالح يرحب بقرار محكمة العدل الدولية بوقف هجوم إسرائيل على رفح الروتي في عدن: صراع بين لقمة العيش وجشع التجار خارج اليمن ام داخله...غموض يلف مصيرَ عبد الملك الحوثي: غياب مُريبٌ منذُ 10 أعوام!

ناضل دفاعًا عن فلسطين.. وثائقي يروي سيرة ابن الجنرال البريطاني كلوب باشا

الجنرال كلوب باشا وطفله المكافح الفلسطيني
الجنرال كلوب باشا وطفله المكافح الفلسطيني

تعرض فضائية الجزيرة الوثائقية الليلة فيلمًا يحكي سيرة أحد رموز الكفاح الوطني الفلسطيني، والذي اعتنق الإسلام ودافع عن فلسطين بكافة الطرق.

المفارقة الغريبة في سيرة هذا المناضل الفلسطيني هي كونه ابن القائد العسكري البريطاني الشهير كلوب باشا.⁣⁣⁣

ويشهد قطاع غزة الآن غارات إسرائيلية عنيفة لم تحدث منذ إعلان قيام دولة الاحتلال على الأراضي الفلسطينية؛ باستخدام صواريخ وقنابل ذات قوة تدميرية عالية، وأدت الهجمات إلى استشهاد الآلاف من الفلسطينيين؛ إذ دمرت طائرات الاحتلال أحياءً كاملة تضم مئات المباني السكنية على رؤوس ساكنيها في مشاهد وحشية تغاضت عنها دول العالم الداعمة للاحتلال، إذ قتل الاحتلال أكثر من 700 طفل فلسطيني وأكثر من 400 امرأة تحت الأنقاض، ولم يتحدث أي من دول العالم التي تدعي الحرية والإنسانية عن تلك الجرائم بحق الفلسطينيين، بينما اعتمدت رواية الاحتلال الكاذبة حول هجمات المقاومة على مستوطنات غلاف غزة، والتي لا يوجد أي مقاطع فيديو او صور مؤكدة لها.

مستشفيات غزة خارج الخدمة

يتفاقم الوضع الصحي في قطاع غزة تحت العدوان الإسرائيلي الغاشم، فاكتظت المستشفيات بالشهداء والجرحي، حتى باتت الطرقات داخل وخارج المستشفيات ملئى بجثث الشهداء والمصابين.

ولم يكتفِ الاحتلال الإسرائيلي بهذه المعاناة جراء عدوانه الغاشم بل امتد فجره إلى تدمير المستشفيات ذاتها على رؤوس الجرحى، والأطقم الطبية.

وتحت ظل هذه المعاناة لجأت المستشفيات إلى الاستعانة بعربات حفظ الأطعمة الغذائية المثلجة، لحفظ جثث الشهداء في مشهد يدمي قلب كل من يطالعه ويكشف حجم الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين العزل في قطاع غزة.