الإثنين 4 مارس 2024 11:32 صـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
عملية جراحية ناجحة لعضو مجلس القيادة الرئاسي بالفيديو تفاصيل اولى محاكمة قتلة اللواء العبيدي .. المتهمون بكاء وندم والنيابة تطالب بأقصى عقـوبة القبض على عصابة متخصصة في سرقة السيارات شرقي اليمن أحدهم أدخلوا الحديد من دبره حتى مات.. الصحفي المختطف أحمد ماهر يكشف عن وفاة عدد من المختطفين في سجون الانتقالي بعدن توجيهات رسمية عاجلة بشأن نهب أدوية مهربة من قبل عصابة مسلحة في تعز قفزة نوعية للريال اليمني مقابل العملات الأجنبية الشاب والإوزة.. والطبيعة الإنسانية! اعترافات مثيرة لأحد المتهمين بقتل ‘‘اللواء العبيدي’’ في مصر.. وسر تورط امرأتين في الجريمة درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية وفاة ”العامري ” شقيق مستشار رئيس الجمهورية وإصابة عدد من اقاربه بحادث مروري بالسعودية تخوفات من تدمير البيئة البحرية بعد إغراق الحوثيين سفينة تحمل أطنان من السموم في البحر (إستطلاع) الحوثيون يحملون إحدى قبائل شبوة مسؤولية مقتل طفل بعد اغتياله في مدينة ذمار

المسؤولية لا تسقط بالمجابرة

تصريحات زعماء الدول العربية والإسلامية حول مايجري في غزة ايجابية ومشكورين عليها، لكن في مثل هذه الظروف المتسارعة والأليمة فأن الدعوة لرفض الإبادة وانهاء الحصار و ورفض التهجير وضرورة إدخال الدواء والغذاء وتجريم قصف المستشفيات والاطفال والمدنيين قضايا حياة أو موت تتعلق بوجود امة و بقاء دول او اندثارها.

وهي هنا تقال مرة واحدة ثم تتبع بافعال وتحركات مناسبة لاتنام ولا تأكل الثريد ولا تشرب الماء البارد واقداح الشاي على الشرفات والمكاتب تشتغل بإجراءات مختلفة ومتدرجة تصاعديا للضغط وصولا إلى مرحلة الغضب والموقف والا نكون أمام نواح هزيل ومريب يصل إلى درجة السكوت والرضى.

مايجري لايحتمل تكرار عبارات الرفض والتنديد مع التفرج خاصة من أصحاب القرار وأهل القضية و الدار فالمسؤولية لا تسقط بالكلام العابر والمجابرة الباهتة.

الكلام هو اعلان موقف والا تحول إلى إدانة و تسليم واستسلام وانتظار السقوط المتوج بالفضيحة والعار الذي لا يمحى ولا احد يرغب بهذه النتيجة الانتظار موت والاسترخاء هنا هزيمة، وكما قيل من خاف ادلج ومن ادلج بلغ المنزل، والتاريخ لاينسى ولايرحم.