المشهد اليمني
الجمعة 21 يونيو 2024 12:56 صـ 14 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الجوازات السعودية: لا يمكن السفر بالجواز الحالي أو الجديد أو الهوية الوطنية إلا بهذا الشرط ”معركة اقتصادية”: الحوثيون يشنون هجومًا على شريان اليمن الحيوي محلل سياسي يكشف عن جريمة حرب حوثية في قبيلة الحداء ”تسليم منطقة بئر أحمد للأمن والحزام الأمني”...الكشف عن آخر مستجدات الاشتباكات المسلحة في غرب عدن ”افتحوا مزارًا لقبر حسين الحوثي وزودوا الزوار بالقات”..خبير عسكري سعودي يوجه رسالة للحوثيين بعد انتقادهم للسعودية والحج ”الأمن يستنفر: حملة شاملة لملاحقة اخطر مطلوب في الساحل الغربي” اندلاع صراع خطير يهدد بضياع مارب والساحل الغربي كما ضاعت صنعاء.. والسلالة الخبيثة تترقب للانقضاض الرابعة خلال شهر فقط ...وفاة طفلة يمنية بسبب الإهمال الطبي في محافظة إب الخاضعة للحوثيين اثارت جدلا واسعا ...اعتقال موديل في حضرموت بعد نشر جلسة تصوير كاتب صحفي: معركة كبرى شاملة قريبا بين عدة دول عربية والمشروع الخميني في المنطقة مصدر عسكري يكشف عن تحركات أمريكية جديدة ضد الحوثيين مع اقتراب حرب واسعة جنوب لبنان في خطوة صادمة ...دولة إسلامية تعلن حظر الاحتفال بعيدي الفطر والاضحى وحظر ارتداء الحجاب للنساء

مليشيا الحوثي تغدر بالداعية ‘‘محمد الإمام’’ وتحتل ‘‘دار الحديث’’ وتخرج النساء بالقوة (صور)

أقدمت مليشيا الحوثي على اقتحام دار الحديث لتعليم القرآن الكريم والعلوم الشرعية، في مدينة رداع، بمحافظة البيضاء، وسط اليمن.

وقالت مصادر محلية للمشهد اليمني، إن مليشيا الحوثي نكثت المعاهدة الموقعة مع الداعية السلفي محمد الإمام، واقتحمت دار الحديث في مدينة رداع، وأغلقت مسجد الدار بعد فرض حصار عليه بالأطقم والمدرعات والمدرعات، وإخراج النساء من القسم الخاص بهن.

وأضافت المصادر أن فِرق ما يسمى (الزينبيات) الحوثية، اقتحمت الدار وأخرجت النساء منها بالقوة، خلال فرض المليشيات حصارًا على الدار.

وأوضحت المصادر أن المليشيات الحوثية استغلت قضية جنائية لإغلاق المركز والاستيلاء، مشيرة إلى حدوث شجار بين شخصين، انتهي بطعن أحدهما الآخر، وتسليم نفسه للجهات المختصة، إلا أن المليشيات انتهزت الفرصة للسيطرة على الدار.

يشار إلى أن الدار تتبع الداعية السلفي محمد الإمام، الذي يتخذ من مدينة معبر، في محافظة ذمار مركزًا له، لتعليم العلوم الشرعية، ووقع مع المليشيات اتفاقًا بعدم اعتراضها أو التدخل في الشأن العام، إلا ان المليشيات نكثت الاتفاق، وصادرت الدار والمسجد التابع لها، وفرضت إمامًا حوثيًا له، ووضعت شعاراتها على جدرانه.