المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 05:29 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
كم عدد اليمنيين المقيمين في المملكة؟.. البرنامج السعودي لإعمار اليمن يجيب (صور) كان الأطفال يلعبون جوار منزل أقاربهم فانفجر بهم لغم حوثي .. مأساة جديدة في تعز (شاهد) وكالة الأنباء الرسمية سبأ: الوحدة اليمنية منجز عظيم شابه المؤامرات والصراعات بغية السيطرة والاستحواذ أول تصريح لولي العهد السعودي بشأن صحة والده الملك سلمان بن عبدالعزيز بعد فضيحة فساد.. وزير سابق يخسر قضيته أمام محكمة بمارب.. ومحاكمته كـ‘‘فار من وجه العدالة’’ طلب إيراني عاجل إلى واشنطن عقب سقوط طائرة الرئيس إبراهيم رئيسي.. وهكذا كان الرد موقف جريء لـ ‘‘بن عديو’’: تجربة الوحدة اليمنية تعرضت لسوء الإدارة.. وهذا هو الحل الذي سيحفظ لليمني كرامته!! هل اغتيل الرئيس الإيراني ومن وراء الحادث؟ انشاء جهاز قمعي جديد في صنعاء بقيادة نجل مؤسس المليشيات الحوثية .. والكشف عن مهمته رئيس هيئة الأركان ‘‘صغير بن عزيز’’ يوجه دعوة لليمنيين في ذكرى الوحدة.. ويستفز الانفصاليين برسالة قاسية بعد الانهيار المروع.. أكاديمي اقتصادي يستبعد نجاح فكرة البنك المركزي للحد من تدهور الريال اليمني! أمطار رعدية على 13 محافظة خلال الساعات القادمة.. والأرصاد تحذر من عواصف وسيول غزيرة

مجلس القيادة الرئاسي اليمني يقود تغيير حكومي واسع وسط تحذيرات من التباطؤ

رشاد العليمي لدى زيارته دول خليجية في يونيو الماضي
رشاد العليمي لدى زيارته دول خليجية في يونيو الماضي

أكد مركز مدارات للدراسات والأبحاث الاستراتيجية، على ضرورة قيام مجلس القيادة الرئاسي اليمني بتغيير حكومي واسع، ووضع حد للاستحواذ على موارد الدولة في المحافظات المحررة وتحصيلها إلى البنك المركزي.
وشدد المركز الذي مقره مأرب في تقرير جديد، أن نجاح مجلس القيادة الرئاسي اليمني يعتمد على إحداث تغيير حقيقي داخل الحكومة، والابتعاد عن إحداث توازنات براجماتية مؤقتة قد لا تكون دائمة.
و تناول المركز في تقريره التحديات التي قد تؤدي إلى إضعاف توجهات المجلس السياسية والاقتصادية.
وقال التقرير إن أطرافا مشاركة في مجلس القيادة تقوم بتعزيز وجودها غير القانوني وتفتعل الصراعات والأزمات وتمارس الفوضى وتحاول فرض أجندتها التي تقوم على احتكار السلطة ونهب الموارد وإرباك الواقع السياسي الجديد وإضعاف أي تغيير.
وشدد على ضرورة قيام المجلس بإعادة إصلاح واقع السياسات وإنهاء مخالفات العبث الوظيفي والسياسي والاقتصادي، والخروج من خريطة المحاصصة.