المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 02:54 مـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الحوثيون يمنعون مؤسسات خيرية عربية من توزيع اللحوم في بني مطر وفي ريمه النيابة العامة تُبلغ قاتل الطفلة ‘‘حنين البكري’’ بموعد تنفيذ حكم الإعدام استوكهولم (٢) ظهور قيادات حوثية في الحديدة بعد أيام من غارات إسرائيلية على الميناء مليشيا الحوثي تعلن عن ‘‘اتفاق مع السعودية’’ بالتزامن مع إعلان المبعوث الأممي!! الحوثيون بين صنعاء وتل أبيب أمطار وصواعق رعدية ورياح شديدة في عدد من المناطق اليمنية خلال الساعات القادمة إعلان رسمي للحكومة الشرعية بشأن الاتفاق الجديد مع مليشيا الحوثي وإلغاء قرارات البنك المركزي قاتل حتى آخر رصاصة.. اعتقال شيخ قبلي في صنعاء واقتحام منزله عقب مواجهات شرسة بالأسلحة الثقيلة (فيديو) مليشيا الحوثي تعلن تفاصيل اتفاق مع الحكومة الشرعية يبدأ بإلغاء قرار البنك وتسيير رحلات جوية إلى وجهتين جديدتين من مطار صنعاء إلغاء قرارات البنك المركزي واتفاق بشأن مطار صنعاء.. إعلان جديد للمبعوث الأممي ورسالة للسعودية إخماد الحريق في ميناء الحديدة بعد اقترابه من خزانات الغاز وهروب جماعي للسكان

قتل في غارة جوية ونُقل إلى صعدة.. ‘‘أحمد سيف حاشد’’ يكشف مصير محمد قحطان.. وعلاقة قوات الرئيس ‘‘صالح’’

زعم برلماني مقرب من مليشيا الحوثي، أن القيادي البارز في حزب الإصلاح، محمد قحطان، قُتل في غارة جوية عام 2016، مشيرًا إلى عدد من التكهنات حول مصيره.

ونقل أحمد سيف حاشد، عضو مجلس النواب الخاضع للمليشيات الحوثية في صنعاء، عبر منصة إكس، عن موقعه الإلكتروني "يمنات" قوله إن خلافا بين الوفد الحكومي ومليشيا الحوثي، شهدته مفاوضات، الإثنين، في مسقط، حول مصير القيادي البارز في محمد قحطان، المغيب قسريا منذ بداية الحرب.

وأضاف أن وفد الحكومة الشرعية يصر على ان استمراره في التفاوض مرتبط بالكشف عن مصير محمد قحطان، فيما يصر “الحوثيون” ضرورة التقيد بجدول اعمال المحادثات.


واكد المصدر ان مصير محادثات مسقط مرتبط بالكشف عن مصير محمد قحطان، لافتا الى ان الوفد الحكومي يتشدد في هذا الجانب.

وزعم حاشد، أن قحطان قتل بغارة جوية لطيران التحالف استهدفت مبنى كان يتواحد فيه مع محتجزين اخرين في العام 2016، بحسب ما وصفها "مصادر يمنية".


وأضاف، نقلًا عن مصادر أخرى، أن قحطان كان محتجزا لدى قوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، لكن مصادر ثالثة، قالت ان كبار المحتجزين لم يكونوا موزعين على قوات صالح والحوثيين، وانما في اماكن احتجاز معروفة للطرفين قبل اندلاع احداث ديسمبر/كانون اول 2017، التي ادت إلى مقتل الرئيس السابق، علي عبد الله صالح.


وتشير معلومات أخرى إلى أن قحطان نقل من صنعاء إلى صعدة قبل اندلاع احداث ديسمبر/كانون اول 2017.. وزعم أن الحكومة الشرعية وحزب الإصلاح يعرفان مصير قحطان، وانه تم ابلاغهما بذلك من قبل الحوثيين، عندما تم التفاوض على من يسمونهم بكبار الاسرى، والذين تم اطلاقهم، وهم محمود الصبيحي وناصر منصور هادي وفيصل رجب، وأن قحطان لو كان حيا لدخل ضمن صفقة التبادل التي بموجبها تم الافراج عن كبار (الاسرى)، وفق البرلماني حاشد.

واعتقل محمد قحطان من قبل نقطة تفتيش حوثية، في محافظة إب، في مارس/آذار 2015، قبل إعلان التحالف العربي اطلاق عاصفة الحزم، وأعيد إلى صنعاء، لتمنع المليشيات عنه التواصل مع أسرته من ذلك الحين.