المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 08:42 مـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الرئيس العليمي يعلق على تدشين محطة الطاقة الشمسية في عدن اليمن تدين محاولة اغتيال ترامب وترفض كل اشكال العنف في أمريكا ”شرارة الانتفاضة: مقتل مواطن يدفع أهالي إب للثورة ضد انتهاكات الحوثيين” هل ستُصبح عدن حاضنة جديدة للحوثيين؟ مناهجهم تُدرّس في مدارس خاصة دون رقابة! ”نهاية الهروب: ”البطة”في قبضة الأمن يكشف تفاصيل اختطاف المقدم عشال” ”الانتقام في بلاط المعبقي: الحوثيون يسرقون حتى السيراميك!” انفجارات عنيفة في البحر الأحمر وإعلان بريطاني يكشف التفاصيل هل تحييد السعودية عن المشهد اليمني يجعل اليمن لقمة سائغة لإيران؟.. محلل سياسي يجيب الرئيس العليمي يجدد الشكر للكويت على دعمها للخطوط الجوية اليمنية بثلاث طائرات كوفية المعبقي ”محافظ البنك المركزي اليمني” تتحول إلى أيقونة وارتفاع أسعارها في الأسواق لكثرة الطلب ”صور” قرار مفاجئ من قبيلة الجعادنة بشأن المقدم عشال .. ماذا حدث بمنزل وزير الداخلية في عدن وما القرارات التي صدرت؟ الحوثيون يعتقلون مالك شركة شهيرة وموظف سابق في السفارة الأمريكي بصنعاء

تحريف الحج عن مقاصده التعبّدية!


في كل موسم حج هناك ضفتان واضحتان للتعامل مع الحج؛ الضفة السعودية التي تسخِّر كل الطاقات والجهود لرعاية الحجاج وتسهيل فريضتهم، فضلاً عن بناء وصيانة بنية تحتية بالغة التعقيد مع تكلفة ضخمة، وفي الوقت نفسه ضفة أخرى تريد معاقبة السعودية ليس على تقصيرها في خدمة الشعيرة المقدسة، بل لأنها متفانية في خدمة الحجيج، وهذه الضفة الأخرى هي نفسها من لا تريد للحج أن ينجح، وتريد اختطافه وحرفه عن مقاصده التعبّدية، وتحويله إلى منصة للنزاعات وتصفية الحسابات، ولخدمة أجنداتها السياسية، بل وتحويله إلى أداة ابتزاز وتفاوض مع إسرائيل وأمريكا.

هل نتخيل أن هناك من يريد استخدام الحج في مفاوضاته ونزاعاته السياسية والعسكرية، يريدون تسييس الحج، وأن تتحول العبادات إلى مجرد طقوس بلا قيمة، ومنصة للمزايدات ولتوسيع هامش الحركة السياسية التي يحتاجونها في خلافاتهم مع بعضهم أو مع خصومهم، أو حتى للمقايضة مع الدول العظمى كما هي طريقتهم.

للأسف هذا ما يريده البعض، وهذا ما ترفضه السعودية وحكامها منذ الملك المؤسس مروراً بأبنائه الملوك حتى اليوم.

مرات عدة تعرضت فيهما الديار المقدسة لنزاعات سياسية، ولأنه نزاع يخرج الديار المقدسة عن وظيفتها، فقد تحول من نزاع سياسي إلى تدمير للكعبة المشرفة، وتدنيس للمقدسات وحرف للحج والعمرة عن مقاصدهما التعبدية.

المرة الأولى عندما نشب خلاف سياسي بين عبدالله بن الزبير وحلفائه من جهة وبين الأمويين من جهة أخرى، عندما أعلن ابن الزبير من مكة المكرمة خلافة موازية لحكم بني أمية التي اتخذت من دمشق عاصمة لها، النزاع السياسي تحول عبر السنين إلى حرب دموية طويلة انتهت سنة 73هـ، بمقتل عبدالله بن الزبير، وبقصف الكعبة بالمنجنيق وهدمها على من فيها، خلاف راح ضحيته الآلاف من المسلمين الأبرياء، وتعرضت فيه الكعبة والحرم المكي الشريف أقدس مقدسات المسلمين للضرر.

المرة الثانية عندما قام القرامطة بنقل خلافهم المذهبي إلى الديار المقدسة وشنّوا هجوماً طائفياً دموياً سنة (317هـ) على مكة المكرمة وفي موسم الحج، وقتلوا بلا رحمة الحجيج والسكان المحليين، مستحلين حرمة البيت الحرام، ولم تنتهِ الأحداث المأساوية عند ذلك بل وصل الأمر إلى خلع باب الكعبة، وسلب الكسوة الشريفة، ثم قلعوا الحجر الأسود من مكانه، وأخذوه معهم إلى مناطق نفوذهم شرق الجزيرة العربية، لقد سفكوا الدماء المعصومة في الديار المقدسة وفي شهر ذي الحجة الحرام.

بالطبع هناك عدد من القصص التي يمكن روايتها هنا؛ منها قصف العثمانيين للكعبة المشرفة، واحتلال الفئة الضالة للحرم، وقطع الصلاة ولا تعبد فيه لـ14 يوماً، لكن ذلك يؤكد على أن حرف وظيفة الديار المقدسة عن وظيفتها التعبدية، وعلى رأسها فريضة الحج تتحول فوراً إلى نتيجة مدمرة ليس المكان مكانها، ولا الزمان زمانها.

فالحج كشعيرة هو في كينونته التجرد لله -عز وجل- والتخلي عن متاع الدنيا والسفر إليه في الديار المقدسة للتفرغ والانقطاع إلى عبادته، وأي أمر يعكر ذلك المقصد سيتحول إلى نزاع دموي، كما تؤكده التجارب السابقة.

نحن نتحدث عن العالم الإسلامي المليء بالملل والنحل والتيارات والطوائف والمذاهب، التي تتنازع ليل نهار فيما بينها، ولا يكاد يوم لا تسيل فيه دماء الأبرياء، ومع ذلك يريد البعض نقل تلك النزاعات إلى الحج وتصفية الحسابات بين تلك الفرق والمذاهب.

ختاماً، تثبت الحوادث أن القوانين الكونية التي حكمت العلاقة بين العباد والمشاعر المقدسة، تقول إن أي عبث أو تحريف محاولة لتغيير قواعد التعبّد للأماكن المقدسة فإن عقابها إلهي محض، منذ حادثة الفيل السياسية التي حاول فيها أبرهة هدم الكعبة لتخلو له مساحة التعبّد في كعبته التي بناها بديلاً عن كعبة مكة، وكأن الزمن يتكرر مع من يريدون استبدال كعبة العبادة بكعبة السياسة التي يريدون نقلها حيث مصالحهم.

نقلا عن "عكاظ"