المشهد اليمني
الثلاثاء 16 يوليو 2024 02:45 مـ 10 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

مأساة ‘‘أم معتز’’ في نقطة الحوبان بتعز

اختطف معتز وهو يحاول ذات ليلة المرور من النقطة التي افتتحت بالأمس قادماً من الحوبان لزيارة أمه في تعز المدينة ، والتي تعيش في منزل غير بعيد من هناك .

لقد شكلت هذه النقطة معبراً إلى مآسي وأحزان أدمت قلوب كثير من الأسر وهي تبحث عن أبنائها المخطوفين .

إلى اليوم ، ومنذ ثلاث سنوات ، وهو مخفي ولا أحد يعرف أين هو !!

بلطجي لعين سجل مكالمة قال فيها إنه كان يقود دورية تتبع المليشيات الحوثية ، وأنه هو الذي اختطف معتز "ولا تتعبوا أنفسكم تدوروا عليه" ، وسرب المكالمة لشخص أوصلها لأهل معتز .

من يوم أمس والجموع الهائلة ، رجالاً وعلى كل موتور ( مع الاعتذار للضامر) يتدفقون من هذه النقطة ، التي نتمنى أن تكون قد استعادت وظيفتها الحقيقية كجسر تواصلٍ مع تعز المدينة ، في توق إلى الحالمة بحثاً عن "ندى وظلال" الفضول وأيوب ، مرددين "بعدوا عن طريقنا" .

وبعيون لم تكفكف دمعها ، راحت أم معتز تراقب ذلك السيل الجارف من السيارات والأهازيج ، التي اختلطت بصخب أبواقها لتفتح الى القلوب المتيبسة بأوجاع السنين وتعب الارتحال على الممرات الجبلية الوعرة نافذة أمل ، لا تدري ما إذا كان هذا الذي تراه وتسمعه هو بشارة بعودة قريبة لمعتز حتى تفرح ، أم أنه اضغاث أحلام لن تلبث أن تتوارى وراء حقيقة أن الذين يتمسكون بالسلام في مواجهة الأوغاد والمحتالين هم وقود الحروب دائماً لتبقى على حزنها حتى يفرجها الله من عنده .