المشهد اليمني
الخميس 20 يونيو 2024 02:23 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مصر تثير الرعب في إسرائيل ...هل تهاجم اقوى دولة عربية اسرائيل ؟؟ اشتهرت بالاغاني اليمنية...شاهد: المطربة ”شمايل” تخرج عن صمتها وتكشف سر تركها الغناء وتحسم الجدل بشأن حقيقة جنسيتها شاهد: لماذا اختار نجم الهلال السعودي كوليبالي أداء فريضة الحج في هذا الوقت؟ إجابة مفاجئة من نجم الهلال! حقيقة تورط مدير امن عدن باختطاف قائد عسكري كبير من أبناء محافظة أبين ”مفاجأة في المشهد اليمني: شاهد: ظهور جديد لعلي محسن الأحمر يثير ضجة على وسائل التواصل” وزارة الأوقاف والإرشاد تدعو إلى التصدي لخرافة ”يوم الغدير” وفكرة ”الولاية” ”الاقتصاد الصيني يزدهر بفضل... أبقار اليمن ونحله؟..كاتب صحفي يكشف فصول مسرحية الحوثيين الجديدة” جريمة قتل وحشية تهز محافظة تعز: فتاة في الخامسة عشر تُختطف وتُقتل بوحشية ”فرصة أخيرة للحوثيين للنجاة من هزيمة ساحقة”...صحفي يكشف الوقت الأمثل لتسليم الحوثيين سلاحهم والمدن قبل النهاية الوشيكة الوية العمالقة توجه رسالة الى المملكة العربية السعودية الحوثيون يضعون مدينة يمنية تاريخية على خط النار: مخاوف من كارثة إنسانية ماذا كانت تخبئ سيارة الأجرة؟... قوات دفاع شبوة تُحبط عملية خطيرة تستهدف المحافظة

أصدقاء إسرائيل ومجزرة رفح


فى اعتراف نادر من نيتانياهو بواحدة من الجرائم الرهيبة لجيشه، أعلن، رسمياً أمام الكنيست، أنهم اقترفوا (خطأ كارثياً)، فى تعليقه على جريمة الحرب فى رفح الأحد الماضى عندما قصفت طائراتهم مخيماً للنازحين الفلسطينيين المدنيين العزل فى منطقة تل السلطان برفح، وقتلت 45 وأصابت 249، أكثرهم من الأطفال والنساء. يزيد من بشاعة الجريمة أن إسرائيل زعمت سابقاً أن المنطقة التى قصفتها آمنة، كما أنها لم تُحذِّر سكانَها قبل القصف، ولم تطلب منهم إخلاءها.
وقد سارع كثير من الصحف والتليفزيونات العالمية بوصف الواقعة بأنها (مجزرة بشعة). وتوالت إدانات من أقرب مؤيدى إسرائيل ومن الأمم المتحدة، فقد أعرب الممثل السامى للاتحاد الأوروبى للشئون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، عن شعوره بالرعب إزاء المجزرة. وقال: (أدين مجزرة رفح بأشدّ العبارات، ويجب أن تتوقف هذه الهجمات فوراً، لأنه لم يعد فى غزة مكان آمن). وفى كندا، أعلنت وزيرة الخارجية، ميلانى جولى، أن بلادها تشعر بالفزع بعد الهجمات الإسرائيلية على رفح، وأضافت أنه لا بد أن ينتهى هذا المستوى من المعاناة الإنسانية، ودعت إلى وقف فورى لإطلاق النار. ومن ناحيته، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش: (ندين تصرفات إسرائيل التى قتلت العشرات من المدنيين الأبرياء الذين كانوا يبحثون فقط عن مأوى من هذا الصراع المميت)، وطالب بأن يتوقف هذا الرعب.
أما الولايات المتحدة الأمريكية، فقد انفرَدَت بتصريحات خاصة، مَزَجَت فيها أكثر الألفاظ تلطفاً فى وصف الجريمة، بطرح مبررات مُخَفِّفة لفظاعتها! قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومى، إن الصور عن آثار الغارة الإسرائيلية (مُفجِعة)، وحرص على إثبات حق إسرائيل فى ملاحقة حماس. وقال إن الغارة قتلت اثنين من كبار قادة حماس المسئولين عن الهجمات ضد الإسرائيليين، ثم اختتم بأنه على إسرائيل اتخاذ الاحتياطيات الممكنة لحماية المدنيين. وفى نفس السياق، أضاف مسئول أمريكى آخر لشبكة إيه بى سى، أنهم تلقوا معلومات من الإسرائيليين بأنهم يعتقدون أن شظية جراء ضربة الطيران الإسرائيلى ربما أشعلت النار فى خزان وقود على بعد 100 متر، فحاصرت النيران إحدى الخيام، فاندلع حريق هائل خَلَفَ عشرات القتلى والمصابين.

*نقلا عن الأهرام