المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 05:15 صـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”احتشاد نسائي هائل أمام مول في العاصمة صنعاء والسبب صادم” بعد إظهار ”صميل الدولة”.. الطبل محمد علي الحوثي يصدر أوامر للبنك المركزي بصنعاء بشأن البنوك الستة ضربة معلم قوية من الشرعية في عدن بعد ”حماقة” حوثية بصنعاء.. هذا ما حدث أمس في قصر معاشيق ”سيادة الأسبان: رودري ولامين يقودان إسبانيا للتتويج بالبطولة الأوروبية ”يورو 2024”” ”تحت قسوة السجون الحوثية: يهودي يمني يناشد للإفراج عن زميله المعتقل” الحوثيون يحجبون التقارير: هل يخشون كشف الفساد المستشري؟ إنجاز يمني عالمي:شعلة الأولمبياد تضيء بأيدي يمنية في قلب باريس! في اليوم 282 لحرب الإبادة على غزة.. 38,584 شهيدا و88,881 جريحا ومجازر مستمرة بحق النازحين والمصلين ترامب ليس الأول.. بالأسماء : تعرف على قائمة اغتيالات رؤساء أمريكا بين قتيل وناجي ”في لقاء مميز بالقاهرة: هيئة الرقابة والتفتيش اليمنية تعزز التزامها بخدمة أبناء الجالية” ”مقرب من الحوثيين: الحرب انتهت والمعارك الكلامية هي الباقية!” كبير مستشاري ”ترامب” يفجر مفاجأة ويكشف كيف نجا الأخير من الموت في جزء من الثانية

الصبيحة تنهي ‘‘الثارات’’ بميثاق شرف تأريخي

السقوط في فخ الثارات لا يترك خياراً أمام الناس سوى أن يعتمروا البندقية ليصنعوا حاضرهم، وبالدم وحده يرسمون، على نحو دائم، مستقبلهم ومستقبل أبنائهم.

كم هي الجماجم التي تكسرت في خنادق الثارات، لا لشيء إلا لأن هناك من عظّم الثأر كقيمة إجتماعية في الوجدان المتأهب للموت حينما يغدو الواقع طارداً لفكرة الحياة.

فُلت به من قيم الشجاعة، والتكافل، والوطنية، والصبر على المكاره، واحتمال الأذى، ومقاومة شظف العيش فقد ابتليت بالثارات التي أخذت تضعف قيم الحياة الرفيعة بين أبنائها. وكم هي الجهود التي بذلها الوجهاء والمثقفون من أبنائها للتغلب على هذه الظاهرة وأسبابها، فما أن تهدأ حتى تثور من جديد..

ويمكن القول إن الثارات عطلت كثيراً من شروط الحياة، ومع ذلك فقد قاوم العقلاء من أبناء الصبيحة التحديات القادمة من خنادق هذه الظاهرة؛ ويوم أمس نقلت الأنباء خبر اللقاء الكبير التي تم بين قبائل وعشائر بلاد الصبيحي حيث وقعوا ميثاق شرف ينهي الثارات، ويلزم كل صاحب حق بالأخذ بالقانون، ليسود التسامح والقانون والعرف مؤكداً على أن هذا المجتمع الذي هو امتداد لسهل تهامة بقيمه التاريخية التي عرف عنها قادر على تجاوز هذا الموروث.

كل التقدير للقادة الذي لعبوا دوراً مؤثراً ورائداً في الوصول الى هذه الخطوة العظيمة ونخص بالذكر اللواء احمد عبد الله تركي محافظ لحج، اللواء محمود محمد سالم الصبيحي، الاستاذ احمد عبد الله المجيدي، القائد حمدي شكري، الشيخ جلال عبد القوي شاهر والمناضل عبد القوي محمد رشاد واساتذة الجامعات ووجهاء القبائل وغيرهم ممن اسهموا في تحقيق ذلك.