المشهد اليمني
الأربعاء 22 مايو 2024 05:12 صـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
جماعة الحوثي تتوسل السعودية بعد مصرع الرئيس الإيراني: الإخوة وحسن الجوار .. والمشاط يوجه ”دعوة صادقة” للشرعية إعدام سعودي باليمن!!.. مطلوب لسلطات بلاده (تفاصيل مفاجئة) ”صدمة إنجلترا: راشفورد وهندرسون خارج قائمة يورو 2024” في ذكرى عيد الوحدة.. البرنامج السعودي لإعمال اليمن يضع حجر الأساس لمشروع مستشفى بمحافظة أبين مفاتيح الجنان: أسرار استجابة الدعاء من هدي النبي الكريم حدادا على شهيد الريح : 5 أيام في طهران و7 في صنعاء !! هل ستُصبح العملة الوطنية حطامًا؟ مخاوف من تخطي الدولار حاجز 5010 ريال يمني! ”ستتخلى ايران عن حلفائها” ...هل تُعلن إيران استسلامها؟ صعود السعودية يُنذر بتغييرات جذرية في المنطقة! ”عين الحوثي”: ذراع استخباراتي جديد يرعب سكان صنعاء ويقوده ابن مؤسس الجماعة جماعة الحوثي تعلن الحداد على لـ”7 أيام” وتلغي عيد الوحدة اليمنية تضامنا مع إيران! ”بعد تراجع شعبيته” .. الكشف عن قرار ” مجلس خبراء القيادة” في إيران بشأن ”إبراهيم رئيسي” قبل وفاته ب 6 أشهر ”في عاصمة الثقافة والتاريخ عدن... منزل أثري يُودع الحياة والكشف عما حصل لساكنيه!”

صراع على الحياة: النائب احمد حاشد يواجه الحوثيين في معركة من أجل الحرية

النائب حاشد
النائب حاشد

أعلن البرلماني اليمني أحمد سيف حاشد، الثلاثاء، مغادرة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين، خوفاً من قتله على يد المليشيات.

وكتب حاشد على صفحته على فيسبوك: "ربما أغادر صنعاء فجأة، وأحمل سلطة صنعاء المسؤولية عما سيحدث لي".

وأضاف في منشور آخر: "لم أعد أطلب من سلطة صنعاء مساعدة، فقط أريد أن تسمح لي بالمغادرة، أو سأغادرها بدون إذن".

واتهم حاشد الحوثيين بالسعي لقتله، قائلاً: "من يريد قتلك، لن يساعد في إنقاذك".

وكان حاشد قد كشف عن تلقيه موافقة من مكتب عبد الملك الحوثي للسفر للعلاج، لكنه لم يلمس أي خطوات عملية على أرض الواقع.

وأضاف: "وبعد انتظار تقدمت بالرسالة التي نشرتها يوم أمس، ولكن لم أجد جوابا عليها حتى الآن، بل وجدت كل الأبواب لمساعدتي مغلقة أو تغلق أمامي وفي مقدمتهم مجلس النواب".

وأشار حاشد إلى أنه تلقى مكالمة من رئيس جهاز الأمن والمخابرات الحوثي عبد الحكيم الخيواني عرض فيها مساعدته الشخصية ودفع تكاليف علاجه وسفره خارج البلاد.

لكن حاشد طلب من الخيواني إطلاق سراح القاضي عبد الوهاب قطران، المعتقل لدى الحوثيين، إلا أن الخيواني رفض ذلك.

وفي اليوم التالي، زار أحد وكلاء الأمن والمخابرات منزل حاشد وسدد الدين المتبقي للمستشفى البالغ 900 ألف ريال.

وتساءل حاشد: "بقي السؤال الأهم يجوس في نفسي: لماذا جهاز الامن والمخابرات بالذات دون غيره؟!".

من جانبهم، عبر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي عن تضامنهم مع حاشد، واعتبروا أنه "معتقل مقيد الحركة، وعليه في صنعاء أن يموت أو يموت".

وقال الناشطون: "حرية التنقل المكفول لحاشد هو الحركة بين القبر والقبر".

ويأتي إعلان حاشد مغادرة صنعاء بعد سنوات من انتقاده للحوثيين ومطالبته بالإصلاح ومكافحة الفساد.