المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 06:22 صـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”احتشاد نسائي هائل أمام مول في العاصمة صنعاء والسبب صادم” بعد إظهار ”صميل الدولة”.. الطبل محمد علي الحوثي يصدر أوامر للبنك المركزي بصنعاء بشأن البنوك الستة ضربة معلم قوية من الشرعية في عدن بعد ”حماقة” حوثية بصنعاء.. هذا ما حدث أمس في قصر معاشيق ”سيادة الأسبان: رودري ولامين يقودان إسبانيا للتتويج بالبطولة الأوروبية ”يورو 2024”” ”تحت قسوة السجون الحوثية: يهودي يمني يناشد للإفراج عن زميله المعتقل” الحوثيون يحجبون التقارير: هل يخشون كشف الفساد المستشري؟ إنجاز يمني عالمي:شعلة الأولمبياد تضيء بأيدي يمنية في قلب باريس! في اليوم 282 لحرب الإبادة على غزة.. 38,584 شهيدا و88,881 جريحا ومجازر مستمرة بحق النازحين والمصلين ترامب ليس الأول.. بالأسماء : تعرف على قائمة اغتيالات رؤساء أمريكا بين قتيل وناجي ”في لقاء مميز بالقاهرة: هيئة الرقابة والتفتيش اليمنية تعزز التزامها بخدمة أبناء الجالية” ”مقرب من الحوثيين: الحرب انتهت والمعارك الكلامية هي الباقية!” كبير مستشاري ”ترامب” يفجر مفاجأة ويكشف كيف نجا الأخير من الموت في جزء من الثانية

”جريمة إلكترونية تهزّ صنعاء:”الحوثيون يسرقون هوية صحفي يمني بمساعدة شركة اتصالات!”

شعار شركة يو
شعار شركة يو

تعرّض الصحفي اليمني عباد الجرادي لعملية اختراق إلكترونية خطيرة أدّت إلى سرقة هويته وبياناته الشخصية، وذلك بمساعدة من شركة اتصالات (يو) اليمنية.

فقد قام قيادي حوثي بارز في العاصمة صنعاء،، باستغلال نفوذه وسلطته للتواصل مع شركة (يو) وسحب رقم هاتف الجرادي بطريقة غير قانونية.

وبعد الحصول على رقم الهاتف، تمكن جمعان من اختراق حسابات الجرادي على مواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك فيس بوك، والسيطرة عليها.

كما قام بسرقة صور عائلية وبيانات شخصية أخرى للصحفي، واستخدمها لابتزازه وتهديده.

أثار هذا الحادث غضبًا واسعًا في أوساط الصحفيين والنشطاء اليمنيين، الذين ندّدوا بانتهاك خصوصية الجرادي واستخدام البيانات الشخصية لأغراض غير قانونية.

اتّهم الجرادي شركة (يو) بالتواطؤ في عملية السرقة، مشيرًا إلى أن الشركة لم تُبذل أيّ جهد لمنعها أو إيقافها. وطالب بتحقيق عاجل في الواقعة ومحاسبة المتورّطين.

وقد اعترف القيادي بفعلته، لكنه برّر ذلك بالقول إنّه كان يحاول استعادة صفحة نادي "وحدة صنعاء" على فيس بوك، والتي كان يُديرها الجرادي.

ولكنّ هذا التبرير لم يُقنع أحدًا، حيث أكدّ خبراء الأمن الرقمي أنّ القيادي الحوثي كان بإمكانه استعادة الصفحة دون الحاجة إلى سرقة هوية الجرادي وبياناته الشخصية.

تداعيات خطيرة:

يُعدّ هذا الحادث سابقة خطيرة تُهدّد حرية الصحافة وسلامة الصحفيين في اليمن.

فإذا كان بإمكان أيّ شخص ذي نفوذ سحب رقم هاتف صحفي واختراق حساباته دون أيّ رادع، فهذا يعني أنّ الصحفيين معرّضون للابتزاز والتهديد في أيّ وقت.

يُطالب الصحفيون والنشطاء اليمنيون بفتح تحقيق عاجل في هذه الواقعة ومحاسبة المتورّطين، بما في ذلك شركة اتصالات (يو) التي سهّلت عملية السرقة.