المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 10:42 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيان ”فك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية” ”اليقظة الأمنية تُحبط مخططاً لزعزعة استقرار المهرة!” النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء شاهد اللحظات الأخيرة: مسلح قبلي يغتال مهندس سيارات بدم بارد في شبوة! ”الوحدة طوق نجاة”...صدمة كبرى :قيادي بالحزام الأمني التابع للانتقالي الجنوبي يدعو أبناء عدن إلى التمسك بالوحدة

دولة غربية تتنبأ بعودة الحرب في اليمن وتكشف عن الدولة العربية التي ساهمت في وضع خارطة الطريق

السفيرة الفرنسية لدى اليمن كاترين قرم كمون
السفيرة الفرنسية لدى اليمن كاترين قرم كمون

حذرت السفيرة الفرنسية لدى اليمن كاترين قرم كمون، من خطورة المراكز الصيفية الحوثية، التي تستخدم للتعبئة العقائدية للأطفال، بهدف تجنيدهم والزج بهم في المعارك.

وقالت كمون، إن المخيمات الصيفية التي تقيمها جماعة الحوثي تمثل عنصراً مهماً في عسكرة التعليم باليمن، ويستخدمها الحوثيون منذ فترة طويلة أداة للتعبئة العقائدية للأطفال ونشر خطاب الكراهية وتجنيدهم وإرسالهم إلى جبهات القتال.

وأوضحت السفيرة الفرنسية، في حديث مع صحيفة "الشرق الأوسط"، أن عملية السلام الجارية سوف تستغرق وقتاً، حيث بات من الواضح أن «الحوثيين اختاروا مرة أخرى طريق الصراع»، مشيرة إلى أن قرارهم الأخير بإصدار عملة معدنية جديدة «غير قانوني، ولا يؤدي إلا إلى زرع الفتنة والارتباك وتمزيق البلد».

وأشادت السفيرة الفرنسية بالجهود التي قامت بها السعودية وسلطنة عمان في تقريب وجهات النظر بين الأطراف اليمنية، مبينة أن «السعودية على وجه الخصوص لعبت دوراً كبيراً في وضع خريطة طريق لتمهيد الطريق لاستئناف المفاوضات بين الحكومة الشرعية والحوثيين».

كما طالبت السفيرة بأن «تكون السياسيات وسيدات الأعمال وممثلات الجمعيات والمنظمات غير الحكومية وجميع اليمنيات قادرات على المشاركة من الآن فصاعداً بجميع المناقشات المتعلقة بمستقبل البلد».

وفي تعليقها حول وحدة مجلس القيادة الرئاسي اليمني، تحدثت كاترين كمون عن انسجام أكثر في أصوات أعضائه، لا سيما في ظل وجود الحكومة في العاصمة المؤقتة عدن.

وتعتقد السفيرة الفرنسية أن القضية الجنوبية مهمة للغاية وجزء من تاريخ البلد، ويجب أن تؤخذ بعين الاعتبار، لكنها استدركت قائلة: «في نهاية المطاف، الأمر متروك لليمنيين لاختيار نظامهم السياسي المستقبلي»، بحسب الصحيفة.