المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 08:57 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هجوم جديد في البحر الأحمر وإصابة سفينة بشكل مباشر وإعلان للبحرية البريطانية يكشف مصير طاقمها بين الجماعة والفرد درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه! مدرب نادي رياضي بتعز يتعرض للاعتداء بعد مباراة استعدادًا لمعركة فاصلة مع الحوثيين والنهاية للمليشيات تقترب ...قوات درع الوطن تُعزز صفوفها

”الحوثيون يُحوّلون الأدوية والمواد الغذائية إلى أسلحة دمارفي إب”

أدوية
أدوية

أفادت مصادر محلية في محافظة إب، وسط اليمن، اليوم الاثنين 13 مايو 2024، بتلف كمية كبيرة من الأدوية والمواد الغذائية، تقدر بسبعة أطنان، وذلك بعد احتجازها لأسابيع من قبل مليشيا الحوثي في منفذ جمركي استحدثته في المحافظة.

وتعود حادثة الإتلاف إلى احتجاز المليشيا للبضائع، بما في ذلك الأدوية والمواد الغذائية والمحاليل الطبية، في منفذ ميتم الجمركي المستحدث شرق مدينة إب، كجزء من إجراءاتها التعسفية لفرض الجبايات. وبسبب التأخير المتعمد من قبل المليشيا، تعرضت المواد المحتجزة للتلف نتيجة تركها عرضة للشمس والأمطار، دون أي مبالاة لصحة المواطنين واحتياجاتهم الأساسية.

وألقى التجار في إب اللوم الكامل على مليشيا الحوثي في الجمرك لتعمدها إتلاف هذه المواد، من خلال العراقيل المتعمدة وفرض مبالغ مالية كبيرة دون مبرر، ما أدى إلى خسائر فادحة both للتجار وللمواطنين على حدٍ سواء.

وتأتي هذه الحادثة بعد أسبوع فقط من حادثة مماثلة في منفذ نهم الذي استحدثته المليشيا شرق صنعاء، حيث تلفت عشرة أطنان من المواد الغذائية والأدوية بسبب الإجراءات الحوثية التعسفية.

وتُعد هذه الحوادث المتكررة دليلًا صارخًا على إمعان مليشيا الحوثي في ممارساتها اللاإنسانية، والتي لا تبالي بمعاناة الشعب اليمني، وتسعى فقط لتحقيق مصالحها الضيقة على حساب حياة وصحة المواطنين.