المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 07:40 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”شجاعة فنان يواجه الواقع: قصة ممثل يمني مع طقم عسكري حوثي ” العمالقة تُحطّم أحلام الحوثيين في مأرب: هزيمة نكراء للمليشيا الإرهابية! ليس في كهوف صعدة.. مسؤول إعلامي يكشف مكان اختباء عبدالملك الحوثي أول تعليق حوثي على منع بشار الأسد من إلقاء كلمة في القمة العربية بالبحرين دولة عربية رفضت طلب أمريكا بشن ضربات على الحوثيين من أراضيها.. وهكذا ردت واشنطن عسكريا الأولى منذ 5 سنوات.. ولي العهد السعودي يزور هذه الدولة توقيع اتفاقية بشأن تفويج الحجاج اليمنيين إلى السعودية عبر مطار صنعاء ومحافظات أخرى 4 إنذارات حمراء في السعودية بسبب الطقس وإعلان للأرصاد والدفاع المدني مصر تزف بشرى سارة للاعب ”محمد أبو تريكة” نجل ‘‘قطينة’’ ينفجر في وجوه مليشيا الحوثي ويحذر من تكرار كارثة رداع في محافظة أخرى فنانة خليجية ثريّة تدفع 8 ملايين دولار مقابل التقاط صورة مع بطل مسلسل ‘‘المؤسس عثمان’’ مليشيا الحوثي تغلق عددًا من المساجد وتعتقل خطيبين في المحويت

أول وزير خليجي يزور اليمن منذ بدء الحرب.. والرئيس العليمي يستقبله في عدن.. ما وراء الزيارة النوعية؟

الرئيس العليمي يستقبل الزياني في عدن
الرئيس العليمي يستقبل الزياني في عدن

استقبل الرئيس الدكتور رشاد العليمي، رئيس مجلس القيادة الرئاسي، وزير الخارجية البحريني عبداللطيف الزياني، بالعاصمة المؤقتة عدن، وذلك في أول زيارة لوزير خارجية خليجي للبلاد منذ اندلاع النزاع بين الحكومة الشرعية وميليشيات الحوثي الانقلابية عام 2014.

وتعد هذه الزيارة هي الثانية من نوعها لمسؤول خليجي رفيع منذ اندلاع الحرب في اليمن في عام 2014 بعد زيارة الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي جاسم البديوي، الذي أجرى زيارة رسمية في يونيو (حزيران) 2023، بخلاف الزيارات التي اقتصرت على السفراء العرب والأجانب والبعثات الأممية بمن فيهم المبعوث الأممي وكذلك المبعوث الأميركي الخاص تيم ليندركينغ، لكنها تظل الأولى من نوعها لوزير خليجي.

في هذا السياق، نشرت "أندبندنت عربية" تقريرا ذكرت فيه أن زيارة الزياني إلى مدينة عدن العاصمة الموقتة للبلاد (جنوب) بدلاً من العاصمة صنعاء (شمال) الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، لعلها ضمن جولة عربية بدأها في أبريل (نيسان) الماضي، في إطار استعداد المنامة لاستضافة القمة العربية الثالثة والثلاثين في الـ 16 من مايو (أيار) الجاري.

وتستضيف البحرين أعمال القمة العربية للمرة الأولى في تاريخ انعقاد هذه القمم العادية والطارئة.

الزياني... الخبير باليمن

وإضافة إلى كون البحرين عضواً في تحالف عربي تقوده السعودية لدعم الحكومة الشرعية ضد ميليشيات الحوثي التي انقلبت على الدولة اليمنية في سبتمبر (أيلول) 2014، يتميز وزير خارجيتها عبداللطيف الزياني بمعرفة وإلمام تام بالملف اليمني وخلفياته السياسية.

ووفق المعلوم تأتي الزيارة في سياق دعوة الرئيس العليمي لحضور قمة المنامة، تقرأ في سياقها السياسي بأنها تأكيد خليجي رفيع بدعم الشرعية اليمنية، كما تأتي في إطار مساعي إقليمية ودولية لإيجاد حل سياسي شامل للأزمة في البلاد، سبقها زيارات رفيعة لوفدين سعودي وعماني إلى صنعاء وجولات خليجية وأجنبية وأخرى للمبعوثين الأممي والأميركي.

وسبق أن أشرف الزياني الذي كان يشغل منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، على هندسة وإخراج اتفاق التسوية السياسية التي أعلنتها الدول الأعضاء بالمجلس بقيادة السعودية في الثالث من أبريل 2011 من طريق ترتيب نظام نقل السلطة في اليمن تجنباً للتوترات الدامية التي اشتعلت عقب أحداث الاحتجاجات الشعبية ضد نظام الرئيس الراحل علي عبدالله صالح وانتهت بانتخابات رئاسية جديدة في فبراير (شباط) 2012 فاز بموجبها الرئيس التوافقي السابق عبدربه منصور هادي.

رسالة للرئيس العليمي

وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية "سبأ"، وصل الزياني إلى اليمن على رأس وفد رسمي حاملاً رسالة من العاهل البحريني الملك حمد بن عيسى آل خليفة إلى رئيس مجلس القيادة رشاد العليمي، أمس الخميس، تقرأ في سياق الدعم الخليجي المستمر للسلطة الشرعية في البلاد.

وناقش اللقاء "مستجدات الوضع اليمني والمواقف المشتركة للبلدين إزاء التطورات في المنطقة والتحديات المحدقة بالسلم والأمن الدوليين"، إضافة إلى "إحلال السلم والأمن والاستقرار في المنطقة"، في إشارة للجهود الإقليمية والأممية الرامية للتوصل لصيغة سلام يضع حداً للصراع الدامي الذي دخل عامه العاشر في اليمن.

وفي وقت لاحق، قالت الوكالة، إن العليمي، تسلم أمس بقصر معاشيق في العاصمة الموقتة عدن، أوراق اعتماد سفير مملكة البحرين الشيخ علي بن عبدالرحمن آل خليفة.

وعقب ذلك التقى رئيس مجلس القيادة الرئاسي، سفير مملكة البحرين الجديد، متطرقاً للعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين، ومستجدات الوضع على الساحة اليمنية، والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك.