المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 08:47 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
خبير اقتصادي يكشف سر ”القفز للمجهول” بخصوص سعر الصرف للعملة الوطنية هل هو إعلان حرب؟.. عاجل: الحرس الثوري الإيراني يسيطر على ناقلة نفط ”إماراتية” ويصعد على متنها ويختطف الطاقم مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه

متغيرات قادمة.. تحركات عسكرية ضخمة والعين على صنعاء والحديدة.. اللحظة الحاسمة تقترب وإسقاط الحوثي على مرمى حجر

أكد محلل سياسي أن متغيرات قادمة في اليمن والشرق الأوسط، مع تحركات ضخمة في البحر الأحمر، واستعدادات لمعركة حاسمة في الأراضي اليمنية، مشيرا إلى خطوات كفيلة بإسقاط المليشيات الحوثية وإنهاء الانقلاب المستمر منذ سنوات.

وتحدث المحلل السياسي، خالد سلمان، عن عودة "آيزنهاور" حاملة الطائرات الإمريكية مرة أخرى إلى البحر الأحمر ، على الرغم من أن عمليات الحوثيين قد دخلت في حالة خفض التصعيد، وأن مخاطرهم على الملاحة الدولية بأتت تنحسر شيئاً فشيئاً.

متغيرات قادمة

وقال إن "مثل هكذا عودة ربما تدخل في سياق المتغيرات القادمة في الشرق الأوسط، وتحديداً إحتمال إجتياح رفح والجرائم التي سيرتكبها جيش الإحتلال ، وما يعنيه ذلك من تصعيد محتمل في البحر الأحمر، وإن كان تصعيداً بلا نتائج محددة ، وأخذ تهديد الحوثي في توسيع نطاق استهدافاته على محمل الجد، ومن باب الحيطة ترقب أسوأ الإحتمالات".

هزائم الحوثي

وأضاف الكاتب والمحلل السياسي اليمني، أن "هزائم الحوثي في مواجهاته الداخلية التي يحاول خوضها في عديد المناطق المحررة، تعيد تقييم موازين القوة، وأن لا شيء يقطع بأن الحوثي لايزال يحتفظ بسابق قوته ، وأنكسار إندفاعاته الداخلية في اكثر من جبهة ،تخرج من الإحتمالية إلى الحقيقية المؤكدة".

اللحظة الحاسمة

ولفت إلى أن "ما يحتاجه الداخل ليس أكثر من تصحيح قوامه المسلح بالهيكلة وإعادة الإعتبار للمهنية والجندية الوطنية، وإنفتاح الخارج على صعيد دعمه التسليحي ، والأهم رفع الغطاء السياسي عن الحوثي وإسقاط الرهان عليه كجماعة وطنية وطرف تسوية، وماعدا تلك المحددات لا يحتاج الداخل الوطني سوى تعزيز التفاهمات الداخلية الداخلية، والإنتقال من حالة التشظي العسكري السياسي ، إلى إدارة الحرب بأدوات حديثة ومن غرفة عمليات مشتركة ، وجعل كل إرث الصراع الماضوي خلف اللحظة الراهنة الحاسمة".

الخطر الجمعي

وتابع الكاتب: "من الحماقة إسقاط الحوثي من حسابات الخطر الجمعي، وفتح قنوات إتصال معه من تحت الطاولة لتسجيل نقاط على خصم سياسي على حساب كل الوطن".

صنعاء والحديدة

وأضاف: "نعم يمكن إعادة إنتاج اللحظة التاريخية مجدداً حين وصلت القوات إلى مشارف صنعاء ، وانتج تلاحم القوات الجنوبية مع قوات الشرعية بالوصول إلى بوابة الحديدة، كما تمكن العمالقة منفردين من تحرير إحدى مديريات مأرب ،وكان يمكنها لولا غياب التنسيق من تحرير كل مأرب والبيضاء".

وأردف: "نثق أن مغادرة الهواجس وتظهير صورة وشكل دولة مابعد الحوثي، والتحرر من سلطة الإرتباب المتبادل ، من شأنه أن يجفف إستثمار الحوثي في مساحة الخلاف ، ويدفع حتمية إسقاطه خطوات متسارعة صوب النصر".

على مرمى حجر

وقال المحلل السياسي خالد سلمان، إن "القوات الجنوبية تقاتل وينبغي لها توسيع شراكاتها السياسية العسكرية دفاعاً عن مشروعها ، حيث يغدو رحيل الحوثي مصلحة جامعة لأطراف شتى من قوى الداخل وحتى الجوار".

وأتم مقالته بالقول إن "الحوثي رغم جعجعته وتحشيداته ، إلا أن هزيمته ممكنة بعد رفع الغطاء عنه وتمتين التقاربات الداخلية، وتطمين الجميع ان لا عودة للدولة المركزية المستبدة ، والإنفتاح المسبق على التنوع وحقوق الاخر ، بعد إنجاز كل هذا يغدو الخلاص من الحوثي ليس إستعصاءاً ، ولا فرضية بلا حيثية على الأرض ، بل حقيقة وعلى بعد رمية حجر".