المشهد اليمني
الخميس 23 مايو 2024 02:58 مـ 15 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
طارق صالح يعلن عن ‘‘يوم مشهود في الساحل الغربي’’ بنك في صنعاء يفاجئ المودعين بالكشف عن مصير ودائعهم بعد رفضه تسليمها لهم نبش مقبرة والسطو عليها لتحويلها إلى ‘‘صالة أعراس’’ وسط اليمن!! الإمامة وخطرها على وحدة اليمن المحكمة حسمت أمرها.. حكم بتنفيذ عقوبة ‘‘القذف’’ ضد فنانة مصرية شهيرة إعلان إماراتي بشأن اليمن عقب لقاء جمع مقرب من ‘‘محمد بن زايد’’ بمسؤول أمريكي كبير هجوم صاروخي حوثي على سفينة قرب الحديدة.. وإعلان للبحرية البريطانية 10 محافظات على موعد مع الأمطار خلال الساعات القادمة صورة .. للرئيس الإيراني السابق تثير جدلا واسعا ! أحدهم قتلت والديه أمام عينيه.. منظمة ‘‘هيومن رايتس ووتش’’ تطلق نداء عاجلًا بشأن ألغام الحوثي التي حصدت أرواح الآلاف من اليمنيين العلم الوطني لدولة الوحدة يكتسح مواقع التواصل وناشطون عرب يشاركون في حملة احتفالية موسعة تحولات لافتة وغير مسبوقة في مواقف الدول الكبرى من الوحدة اليمنية تصدم دعاة الانفصال

هل تُخبئ الحكومة اليمنية ورقة رابحة لكسر احتكار الحوثي؟ ناشط يكشف تلك الورقة

عناصر حوثية
عناصر حوثية

أثار ناشطون سياسيون جدلاً واسعاً حول إعلان الحكومة اليمنية "المعترف بها دولياً" عن اقترابها من إبرام صفقة ترخيص مع خدمة ستارلينك لتوفير الإنترنت عبر الأقمار الصناعية، والتي يملكها الملياردير الأمريكي إيلون ماسك.

بينما رحب البعض بهذه الخطوة كحلّ محتمل لأزمة الإنترنت المتفاقمة في البلاد، حذر ناشطون آخرون من "التسرّع" في الإعلان عن الصفقة قبل إبرامها رسمياً، مشككين في جدية الحكومة في كسر احتكار الحوثيين للاتصالات.

وفي هذا السياق، قال الناشط السياسي واثق الحسني: "يفترض بالحكومة عدم الإعلان عن قرب التوقيع مع إيلون ماسك إلا بعد إبرام صفقة ترخيص مع خدمة ستارلينك، هذا لو كانت جادة في التخلص من شبكات الإنترنت التي يسيطر عليها الحوثي".

وأضاف الحسني: "أما الإعلان قبل التوقيع يدل على أن الأمر مجرد إيصال رسالة".

يُشار إلى أن شبكات الإنترنت في اليمن تخضع لسيطرة الحوثيين في مناطق سيطرتهم، بينما تعاني بقية المناطق من ضعف الخدمة وانقطاعات متكررة.

وتأمل الحكومة اليمنية من خلال صفقة ستارلينك توفير خدمة إنترنت سريعة وموثوقة في جميع أنحاء البلاد، وهو ما قد يُساهم في تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وتعزيز حرية الوصول إلى المعلومات.