المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 07:59 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة انهيار وافلاس القطاع المصرفي في مناطق سيطرة الحوثيين القوات المسلحة اليمنية تشارك في تمرين ”الأسد المتأهب 2024” في الأردن ”استحملت اللى مفيش جبل يستحمله”.. نجمة مسلسل جعفر العمدة ”جورى بكر” تعلن انفصالها الحوثيون يُعلنون فتح طريق... ثم يُطلقون النار على المارين فيه! مدرب نادي رياضي بتعز يتعرض للاعتداء بعد مباراة استعدادًا لمعركة فاصلة مع الحوثيين والنهاية للمليشيات تقترب ...قوات درع الوطن تُعزز صفوفها فضيحة تهز الحوثيين: قيادي يزوج أبنائه من أمريكيتين بينما يدعو الشباب للقتال في الجبهات الهلال يُحافظ على سجله خالياً من الهزائم بتعادل مثير أمام النصر! رسالة حاسمة من الحكومة الشرعية: توحيد المؤتمر الشعبي العام ضرورة وطنية ملحة

وساطة قبلية تنجح في إطلاق شاحنتي نقل ثقيل بعد سبعة أشهر من احتجازهما في ‘‘يافع’’ بسبب منشورات على فيسبوك

نجحت وساطة قبلية بالإفراج عن شاحنتي نقل ثقيل لسائقين من أبناء محافظة إب، تم حجزهما من قبل مسلحين قبليين يتبعون أحد التجار بمحافظة لحج، جنوبي اليمن، منذ سبعة أشهر.

وقالت مصادر محلية إن وساطة قبلية تمكنت، الأربعاء، من تحقيق مساعيها بالإفراج عن شاحنتي نقل ثقيل لسائقين من أبناء إب، كانتا محتجزتين لدى مسلحين قبليين يتبعون تاجرا يعمل في مجال الصرافة يدعى "محمد أحمد عبدالرب الجوهري" وينتمي لمنطقة "يافع" بمحافظة لحج.

وأوضحت المصادر أن الشاحنتين تم حجزهما مع أكثر من عشرين شاحنة مطلع أكتوبر الماضي، بعد نصب قطاع قبلي في منطقة "الحد" بيافع بمحافظة لحج، واحتجاز سائقي شاحنات النقل الثقيل من أبناء محافظة إب القادمين من العاصمة المؤقتة عدن بعد خلافات بين التاجر الجوهري وتاجر من أبناء محافظة إب يدعى فارس عبدالملك الجماعي، بحسب "وكالة خبر".

وأشارت المصادر، إلى أن الخلافات تصاعدت بين التاجر الجماعي الذي ينتمي لمحافظة إب، والتاجر الجوهري الذي ينتمي لمنطقة الحد بيافع، بعد رفض الأول ادعاءات الجوهري بوجود مبلغ لدى التاجر ومقداره 260 ألف ريال سعودي، وفشل كل المساعي للوصول إلى حل بين الطرفين.

وأكدت المصادر أن التاجر الجوهري أطلق جميع الشاحنات المحتجزة لديه عدا شاحنتين بعد قرابة شهر من عملية الاحتجاز، ليدخل مالكا الشاحنتين "عمر الضيعة وموسى محمد عبدالله العميسي" في أزمة جديدة استمرت نحو 7 أشهر.

ويوم أمس، نجحت وساطة قبلية من مشايخ ووجهاء من أبناء المحافظات الشمالية والجنوبية، في إطلاق الشاحنتين، وتسليمهما لمالكيهما، بعد أشهر من المحاولات.

وتفيد المصادر أن مشكلة أحد السائقين تمثلت في كتابته منشورات على فيسبوك، تناول فيها قضية احتجاز الشاحنات لدى التاجر الجوهري الذي اتهم السائق الضيعة بالإساءة له والتشهير في مواقع التواصل، ما دفع الوساطة القبلية لإلزام السائق الضيعة بنشر اعتذار علني على صفحته بمنصة فيسبوك للتاجر الجوهري والإقرار بأنه تسلم شاحنته التي تأخر تسليمها لمدة يوم بعد نشر الاعتذار واعترافه بالخطأ الذي بدر منه تجاه التاجر الجوهري.

وطبقا للمصادر، فإن السلطات المحلية والجهات الأمنية المعنية وقفت متفرجة ولم تحرك ساكنا لإطلاق سراح الشاحنات المحتجزة ومعالجة الخلافات التي أدت لمواصلة احتجاز شاحنتي "الضيعة" و"العميسي".