المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 10:03 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
رسائل الجنازة محلات الصرافة تعلن تسعيرة جديدة للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف) صحيفة لبنانية تكشف عن اتصال بين ‘‘الحوثي’’ وزعيم مليشيات عراقية لمواجهة تهديدات قادمة من السعودية توجيهات حوثية صارمة جديدة ضد ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي انطلاق أولى رحلات الحج عبر مطار صنعاء.. والإعلان عن طريقة الحصول على تذاكر السفر تحفظات أمنية حوثية على زيارة مرتقبة لاشهر يوتوبر ” جو حطاب” لهذا المكان بصنعاء استقالة وشيكة لعدد من الوزراء في الحكومة الشرعية بسبب انهيار الوضع الاقتصادي ضربة مدمرة ضد الحوثيين في اليمن.. إعلان عسكري للجيش الأمريكي شاهد .. وزير الزراعة الحوثي يعترف بمجلس النواب بإدخال الحوثيين للمبيدات الإسرائيلية المحظورة (فيديو) درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات استعدادات الأمة الإسلامية للعشر الأوائل من ذي الحجة وفضل الأعمال فيها برشلونة تودع تشافي: أسطورةٌ تبحث عن تحديات جديدة وآفاقٍ أوسع

برئاسة السعودية والنرويج.. اجتماع في الرياض لدعم جهود تنفيذ حل الدولتين والاعتراف بدولة فلسطين

احتضنت العاصمة السعودية الرياض، الإثنين، الاجتماع التنسيقي لدعم جهود تنفيذ حل الدولتين والاعتراف بدولة فلسطين، وذلك برئاسة مشتركة من الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية السعودي، ووزير خارجية مملكة النرويج إسبن بارث ايدي.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية واس، فقد ألقى وزير الخارجية بن فرحان كلمة رحب فيها بوزراء الدول الأوروبية المشاركة، بهدف تبادل الآراء والتشاور حيال اتِخاذهُ خُطواتٍ عملية لدعم وقف الحرب على غزة لتفعيل المسار السياسي، وتنفيذ حلّ الدولتين، بما في ذلك الاعترافِ بالدولة الفلسطينية، الذي طال انتظاره.

وأضاف الوزير السعودي أن الاكتشافات الأخيرة للمقابر الجماعية في مدينة ناصر الطبية تعد أمر مروع لا يمكن تصديقه وإنه ينم عن الاستهتار بأبسط المعايير الإنسانية وانفلات تام من العقاب.

وحذّر وزير خارجية المملكة من الاجتياح المحتمل لرفح وقال: "سيؤدّي حتماً إلى كارثة إنسانية وعواقبٍ وخيمة على الفلسطينيين والدول المجاورة، وتداعيات خطيرة على جميع الأطراف".

وجدد الالتزام بالنهج الشامل لوضع حلٍ نهائي للصراع في المنطقة، وقال: "نرى أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية هو حقٌ غير قابل للتصرُّف للشعب الفلسطيني في تقرير مصير، وهو خطوة ملحة تضعنا على مسارٍ موثوقٍ وغير قابلٍ للتراجع في تنفيذ حلّ الدولتين".

وأثنى على الدول الأوروبية التي أعربت عن عَزمِها الاعتراف بدولة فلسطين، وأن ذلك يُعد خطوة مهمة في المسار الصحيح وصولاً لإنشاء الدولة الفلسطينية والالتزام بمسار يؤدي إلى الأمن والاستقرار بين جميع دول المنطقة.

شارك في الاجتماع وزراء خارجية وممثلي كلاً من الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، ومملكة البحرين، ودولة قطر، وجمهورية مصر العربية، والمملكة الأردنية الهاشمية، والإمارات العربية المتحدة، وفلسطين، ومملكة بلجيكا، والجمهورية الفرنسية، وجمهورية ألمانيا الاتحادية، وجمهورية إيرلندا، وجمهورية إيطاليا، وجمهورية البرتغال، ومملكة اسبانيا، وجمهورية سلوفينيا، والجمهورية التركية، والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي، وجامعة الدول العربية.