المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 11:06 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
موقف جريء لأكاديمي إماراتي: حماس جاءت لتبقى مقاومة للاحتلال ولا يمكن القضاء عليها! أمريكا تحسم الجدل وتكشف مصير الحل السياسي في اليمن عملية بطولية.. كمين قبلي مُحكم يودي بحياة قيادي حوثي كبير وإحراق سيارته (الاسم) انهيار جنوني للريال اليمني وارتفاع خيالي لأسعار الدولار والريال السعودي وعمولة الحوالات من عدن إلى صنعاء وزير الخارجية الأسبق ‘‘أبوبكر القربي’’ هذه الدولة الوحيدة التي عبرت عن واقعنا في القمة العربية.. وشخصية بارزة كانت أشجع من كل القادة... انفجار عنيف قرب مقر محافظة عدن وتحليق للطيران .. وإعلان للسلطة المحلية هجوم جديد في البحر الأحمر وإصابة سفينة بشكل مباشر وإعلان للبحرية البريطانية يكشف مصير طاقمها بين الجماعة والفرد درجات الحرارة المتوقعة في مختلف المحافظات اليمنية موقف شهم تاريخي للرئيس صالح بحضور الرئيس العليمي وعبدربه منصور هادي بصنعاء قبل أحداث 2011.. ماذا حدث؟ (فيديو) على خطى الكهنوت أحمد حميد الدين.. منحة عبدالملك الحوثي للبرلماني المعارض ”حاشد” تثير سخرية واسعة اكتشف قوة الذكر: سلاحك السري لتحقيق النجاح والسعادة

القات: عدو صامت يُحصد أرواح اليمنيين!

القات
القات

حذرت مصادر طبية في اليمن من مخاطر مضغ القات، مشيرة إلى أنه أحد الأسباب الرئيسية لانتشار السرطان في البلاد.

وأوضحت المصادر أن مزارعي القات يلجأون إلى رش نباتات القات بمواد سامة ومحرمة، تتخلل أوراقها وتصل إلى جسم الإنسان عند مضغها.

وتُسبب هذه السموم أضرارًا جسيمة بالجهاز الهضمي، وتؤدي إلى ضعف في نبضات القلب، مما يزيد من خطر الإصابة بالسرطان ويهدد حياة اليمنيين.

وأشارت المصادر إلى أن القات، بالإضافة إلى كونه مسببًا رئيسيًا للسرطان، يُعد عاملًا مُدمرًا للصحة العامة بشكل عام، حيث يُسبب الإدمان، ويُعيق الإنتاجية، ويُهدر الأموال.

ودعت المصادر إلى تكثيف الجهود لمكافحة ظاهرة مضغ القات، حفاظًا على صحة المواطنين اليمنيين ووقايتهم من مخاطر السرطان والأمراض الأخرى.

وبالإضافة إلى ما ذكرته المصادر الطبية، تُشير الدراسات العلمية إلى أن القات يحتوي على مواد مُسببة للسرطان، مثل:

  • الكاتين: وهو مادة منشطة تُشبه الأمفيتامين، وتُسبب تلفًا في الحمض النووي للخلايا.
  • التانينات: وهي مواد تُسبب تهيجًا في بطانة الفم والمريء، وتُزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم والمريء.

لذا، فإنّه من الواجب على الحكومة اليمنية والمجتمع اليمني ككل العمل معًا للقضاء على ظاهرة مضغ القات، حفاظًا على صحة الأجيال القادمة وبناء مستقبل أفضل لليمن