المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 03:20 مـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

مصادر: الهجوم الإسرائيلي على أصفهان لم يكن الأول

الهجوم الاسرائيلي
الهجوم الاسرائيلي

أشارت تقارير صحفية أن الضربة التي نفذتها إسرائيل واستهدفت الداخل الإيراني، بالخصوص مدينة أصفهان، لم تكن الأولى التي تتعرض لها المدينة التي تضم عددا من القواعد العسكرية والمرافق البحثية المرتبطة ببرامج الطائرات بدون طيار والصواريخ الإيرانية وأيضا منشآت نووية.

وبحسب تقرير نشره موقع "فوربس" الأميركي، اليوم الجمعة، استخدمت إسرائيل على نطاق واسع طائرات بدون طيار "كوادكوبتر "صغيرة ضد أحد "مواقع الورش" الإيرانية في أصفهان في يناير 2023.

وفي فبراير 2022، أرسلت إسرائيل ستة من هذه الطائرات بدون طيار كوادكوبتر إلى إيران لشن هجوم على منشأة لتصنيع الطائرات بدون طيار بالقرب من مدينة غرب إيران. كرمنشاه، وتدمير عدة طائرات مسيرة إيرانية.

واستهدف هجوم سابق على أصفهان، في مايو 2021، مصنع HESA الذي يصنع الطائرات بدون طيار. ووقع هذا الهجوم بعد أيام فقط من اتهام إسرائيل لإيران بتزويد حماس في غزة بطائرات بدون طيار.

والجمعة 13 أبريل 2024، نفذت إسرائيل ضربة داخل إيران في وقت مبكر من يوم الجمعة، وهو بلا شك أول رد مباشر لها على الضربة الإيرانية غير المسبوقة بطائرات مسيرة وصواريخ.

وسمع دوي ثلاثة انفجارات على الأقل في مدينة أصفهان بوسط البلاد بالقرب من قاعدة عسكرية. ولم ترد تقارير أولية عن سقوط ضحايا أو أضرار جسيمة.

الهدف لم يكن نوويًا

وأكد مسؤول أميركي لشبكة CNN أن الهدف لم يكن نوويًا. وذكرت وكالة "تسنيم" الإيرانية إيران أيضًا أن المنشآت النووية "آمنة تمامًا". ويقع موقع التخصيب الإيراني تحت الأرض في نطنز في المحافظة.

وقامت إيران على الفور بتعليق الرحلات الجوية وتنشيط الدفاعات الجوية. وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الدفاعات الجوية للبلاد أسقطت ثلاث طائرات مسيرة على الأقل فوق أصفهان.

وقال المتحدث باسم وكالة الفضاء الإيرانية، حسين داليريان، في منشور عبر حسابه على منصة "إكس": "أن عدة طائرات بدون طيار "تم إسقاطها بنجاح من قبل الدفاع الجوي للبلاد، ولا توجد تقارير عن هجوم صاروخي في الوقت الحالي".

ووصف المسؤول الإيراني في تغريدته ساخرًا بأنه "هجوم فاشل بعدد قليل من المروحيات الرباعية".

لكن معلومات أخرى تشير إلى أن إسرائيل أطلقت 3 صواريخ من طائرات مقاتلة شبحية خارج إيران في ضربة محدودة.

وقال المسؤول إن الإسرائيليين كانوا يستهدفون موقع رادار للدفاع الجوي بالقرب من أصفهان وهو جزء من حماية منشأة نطنز النووية.

وأضاف المسؤول أن التقييم الأولي هو أن الغارة أصابت الموقع، لكن التقييم لم يكتمل بعد.

وبحسب المسؤول، "كان الهدف من الضربة إرسال إشارة إلى إيران بأن إسرائيل تمتلك هذه القدرات، لكنها لم تكن تسعى إلى تصعيد الوضع".

ويقول مايكل كلارك، محلل الأمن والدفاع في شبكة سكاي نيوز البريطانية، إن الطائرات كانت "غير مرئية إلى حد كبير" أي شبحية. وهو ما يدل على أن إسرائيل استعانت بمقاتلات شبحية قادرة على التحليق لمسافة طويلة.

وقال كلارك في وقت سابق من هذا الأسبوع: "يشاع أن طائرات F-35 الإسرائيلية كانت موجودة بالفعل في المجال الجوي الإيراني في مهام مراقبة".

أضرار طفيفة

وبينما تم اعتراض الهجوم الصاروخي والطائرات بدون طيار الذي شنته إيران في 13 أبريل إلى حد كبير، إلا أن الصواريخ الباليستية ألحقت بعض الأضرار الطفيفة بقاعدة نيفاتيم الجوية في جنوب إسرائيل، وهي واحدة من أكبر القواعد في البلاد التي تستضيف طائرات الشبح الإسرائيلية من طراز F-35 Lightning II.

وأضاف التقرير بأنه من غير الواضح ما إذا كانت إسرائيل سعت إلى إثبات أنها أيضًا قادرة على إلحاق أضرار طفيفة بقاعدة إيرانية مماثلة.

وأوضح: "يمكن القول إن العامل الأكثر أهمية وتأثيرًا في هجوم يوم الجمعة هو توقيته. لقد حدث ذلك بعد أقل من أسبوع من الضربة الإيرانية، وجاء وسط تحذيرات إيرانية متكررة من أنها ستنتقم بسرعة بقوة أكبر من هجوم 13 أبريل إذا ردت إسرائيل".

وتابع: "هناك خطر من أن تشعر طهران بأنها مضطرة للرد بطريقة كبيرة من أجل حفظ ماء الوجه. وقد يؤدي الرد الإيراني إلى مزيد من الهجمات الانتقامية ويزيد من خطر نشوب حرب شاملة".

وخلص التقرير إلى أنه "من المرجح أن إسرائيل شنت الهجوم لتظهر لإيران أنها لا تزال غير رادع من ضربة 13 أبريل، وأنها قادرة على ضرب مواقع حساسة في عمق البلاد وراغبة في ذلك".