المشهد اليمني
الأحد 26 مايو 2024 03:35 مـ 18 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

القات على مسرح الحرب

الحدث الاهم يمنياً هو عودة القات الحبشي إلى عدن بعد ستة عقود من الغياب.

لهذا الأمر اهمية اقتصادية واجتماعية وسياسية ايضا. وانا قبل اي حديث أدعو الحكومة إلى تحديد تعريفة ضريبية عالية تتناسب والمخاطر والتبعات المحتملة لاستحواذ سلعة القات.

بحسب تقرير للبنك الدولي لعام 2007 يمثل القات 6٪ من اجمالي الناتج القومي اي اننا امام سلعة رقم أعمالها يقارب 6 مليار دولار.

وقد وصلت زراعة القات في اليمن إلى حالة اجهاد. سواء اجهاد الموارد المائية او اجهاد التربة خصوصا في مناطق المرتفعات الملائمة لزراعة القات.

لذا هناك اقحام لزراعة القات في مناطق وديان محاصيل زراعية وحبوب وفواكه مثل تعز ولحج والبيضاء وذمار واب.

معظم الصور الخضراء للمناطق الجبلية التي ترونها عن اليمن هي صور لمزارع قات للاسف الشديد.

للقات -على غرار منبهات ومنشطات ومؤثرات ذهنية اخرى في مناطق العالم- حكاية غريبة في كل مناطق الصراع في القرن الأفريقي. يتصارع المتحاربون دون اخلاق الحرب على كل شي إلا سلعة القات فيضعون له اعتبارا خاصا. بل ان القات معيار اجتماعي لشعبية الحركات الاجتماعية والدينية. لذا بعد فشل الشباب في الصومال في وضع سياسات حد لتجارة القات تساهل تنظيم ال قا عدة في اليمن مع استهلاك القات. واذا نظرتم إلى الحوثية فانها حركة قاتية بامتياز حتى انها جعلت من المساجد مجالس قات ولم يفعل احد قبلها ذلك من اليمنيين.

وكذلك حال القات في مناطق الاحتراب والنفوذ في اليمن. ولا اظن ان دخول القات الحبشي (الذي يختزل باسم الهرري بينما هو انواع متعددة) إلى اليمن سيخلو من اثر سياسي وسيخرج عن تواضعات الحرب والهدنة.

القات القادم إلى اكبر مدن مناطق سيطرة الشرعية ياتي من مناطق سيطرة الحوثي. خذوا مارب مثالاً. ولكم ان تسألوا كيف ان الطرق مغلقة بينما يصل القات بيسر وأسعار ما تزال معقولة رغم هذه الحرب.

ويدرك الحوثييون اهمية القات في استحلاب العملة المحلية ومداخيل الناس في اليمن وفي مناطق الشرعية. تسير الاموال باتجاه واحد لا غير.

عموماً، القات عامل موحد لثقافة اليمنيين. والانقسامات السياسية ليست اكثر من طمع للسلطة دون تضميد مفارقات ثقافية تصل إلى سك هويات مختلفة كما يتوهم البعض. هذا ليس مديحا في القات ولكن مجرد كشف لحقيقة اجتماعية يتهرب منها الهوياتيون ذي العمى الايديولوجي ونزعة الانفصال.

مؤقتاً لستُ مع منع استيراد القات ولكن مع تقنينه وتعويض مداخيل الشرعية لمعالجة تبعات الاستيراد حتى يتبين الأمر بعد مدة.

العلاج الحقيقية للمشكلة برمتها ليست المفاضلة بين قات بلدي وقات مستورد انما بطرح حلول اجتماعية وثقافية لتجاوز هذه الآفة. حلول لا تمثل استعلاء ثقافيا ولا خواجاتيه جوفاء. ولا اظن ان الحلول قد تولد من رحم الحرب.