المشهد اليمني
الجمعة 19 يوليو 2024 07:07 مـ 13 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أطلقها الحشد من سوريا.. رواية جديدة عن ”مسيرة يافا” التي قصفت تل أبيب وتبناها الحوثيون لحظة سقوط الرئيس الإيراني الجديد ”مسعود بزشكيان” وإقامة عزاء في طهران ”فيديو” شاهد لحظة اصطدام الطائرة المسيرة ”يافا” وانفجارها بمبنى وسط تل أبيب ”فيديو” خبير تقني يكشف سبب حدوث عطل في الأنظمة بعدة دول وخطوط الطيران وشركة ”مايكروسوفت” تصدر بيان كشف مفاجأة بشأن الطائرة المسيرة ”يافا” التي قال الحوثيون إنهم قصفوا بها ”تل ابيب” عاجل: جماعة الحوثي تعلن تنفيذ عملية عسكرية في خليج عدن على خطى الجرائم الإسرائيلية .. شاهد الحوثيون يقتلون مواطن دافع عن ارضه بعد اقتحام منزله وهدم اجزاء منه الكشف عن أخطر مخطط حوثي لطمس الهوية الدستورية لمؤسسات الدولة عبر ”التغييرات الجذرية الطائفية” جماعة الحوثي تفاجئ المبعوث الأممي وتتنصل كليا من صرف رواتب الموظفين في مناطق سيطرتها قبائل صنعاء ينظمون أربع وقفات مسلحة بصنعاء للمطالبة بالقبض على متورطين بقتل أبنائهم اعتقال رئيس حزب في عدن بعد استدعائه إلى قسم شرطة تحذيرات من أمطار وصواعق رعدية وعواصف في هذه المحافظات خلال الساعات القادمة

هل تعلم متى ظهر الشعر الحميني؟!

هذا النوع من الشعر الخفيف الذي مزج بين العامية والفصحى من الأبحر البسيطة والخفيفة والذي لا يلتزم كثيراً من قواعد الشعر، كان محيراً لبعض الباحثين عن مرحلة ظهوره ومن هم أعلامه.

في الحقيقة ظهر بشكل كبير، وبعد تدرج، في أواخر عهد الدولة الرسولية في تهامة، وصار واضح المعالم تحديداً سنة ٨٣٨ هجرية.

بدأ بجمعه والتعريف به، بحسب كتب الأئمة، عيسى بن لطف الله بن السفاح المطهر بن شرف الدين، وعيسى هذا تحول من الزيدية إلى السنة والجماعة، ونبذه أهله بعد ذلك التحول، وضايقوه، حتى إن بعضهم قال هجّروه إلى مكة.

قال بعض الباحثين إنه أول ما ظهر في قرية حمينة من بلاد حيس في تهامة.

وقال عيسى بن لطف الله، "في أول كتابه الذي جمع فيه شعر (السيد) محمد بن عبدالله بن الامام شرف الدين، ما صورته!: الشعر الحميني من النظم الذي ولع به المتأخرون، ولم يسبق إليه الأولون، وله بحور مختلفة وأوزان غير مؤتلفة، وأول من ظهرت فيه حجته واتضحت محجته في الديار اليمنية الفقيه أحمد فليته، ثم الفقيه عبدالله بن أبي بكر المزاح. قال: وكلاهما من الدولة الغسانية" (غاية الأماني ليحيى بن الحسين ص571).

يمكن ان نفسر هذا الأمر من التمرد على قواعد الشعر العربي والمزج بين الفصحى والعامية بأنه صار مواكبة لما يسميه النقاد والأدباء ب(زمن الانحطاط) الشعري والادبي، غير أن هذا اللون كان لوناً غنائياً سهلا وسلساً بديعاً في الموشحات الاسلامية، وهو امتداد للموشحات الاندلسية؛ حتى إنه اذا فكرت بأداء هذا اللون من الغناء والموشحات بالفصحى وحسب القواعد يفقد بريقه وسحره الغنائي ووقعه على النفس.