الثلاثاء 16 أبريل 2024 05:51 صـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد..انتشار فيديو خادش للحياء يثير جدلاً واسعًا في صنعاء نجحت بأوكرانيا وفشلت بإسرائيل.. لماذا أخفقت مسيّرات إيران؟ شيخ يمني يلقن الحوثيين درسا قويا بعدما طلبوا منه تأدية ”الصرخة”.. شاهد الفيديو صدمة العمر.. خليجي يتزوج مغربية ويكتب لها نصف منزله.. وبعد حصولها على الجنسية كانت المفاجأة! ”فيديو” هل ستطيح أمريكا بالنظام الإيراني كما أطاحت بنظام ”صدام حسين” وأعدمته بعدما قصف اسرائيل؟ ”إيران تسببت في تدمير التعاطف الدولي تجاه غزة”..كاتب صحفي يكشف عن حبل سري يربط بين اسرائيل وايران ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته! لا داعي لدعم الحوثيين: خبير اقتصادي يكسف فوائد استيراد القات الهرري اليمن يطرح مجزرة الحوثيين بتفجير منازل رداع على رؤوس ساكنيها في جلسة لمجلس الأمن الدولي ”قد لا يكون عسكريا”...صحيفة امريكية تكشف طبيعة الرد الإسرائيلي على إيران كان عائدا من العمرة.. الكشف عن هوية المواطن اليمني الذي قتل بانفجار لغم حوثي الكشف عن ”بنك أهداف” إسرائيل في الرد المحتمل داخل العمق الإيراني!

لا تراويح ولا قيام.. شوارع ذمار يتيمة للمرة الأولى بعدما تركها الشيخ الشهير ”علي راشد المصنف” بمضايقات حوثية

من صلاة التهجد بشوارع مدينة ذمار العام الماضي
من صلاة التهجد بشوارع مدينة ذمار العام الماضي

اضطر الشيخ اليمني المعروف، علي راشد المصنف، إمام جامع العياني، لمغادرة مدينته ذمار، نتيجة المضايقات الحوثية، وتركها مهاجرا لإمامة المسلمين بأحد مساجد ماليزيا.

كانت شوارع مدينة ذمار، في العشر الأواخر من رمضان، طوال العشر السنوات الماضية، تعج بعشرات الآلاف من المصلين، الذين يتدفقون كالسيل لأداء صلاتي التراويح والقيام خلف الشيخ علي راشد المصنف، في مشاهد روحانية عظيمة تناقلها اليمنيون بكل شغف وحب وطمأنينة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي حين كان يحظى الشيخ علي المصنف، بحب واحترام وتقدير مئات الآلاف وملايين اليمنيين بمحافظة ذمار وبقية المحافظات، فإن مليشيات الكهنوت عبدالملك الحوثي، ضاقت به ذرعا ولم تحتمل رؤية أبناء المحافظة يصطفون خلفه للصلاة بخشوع وطمأنينة وروحانية لا تطيقها مليشيات تربت على ثقافة العنف والكراهية واغتيال كل مظاهر التفاف اليمنيين وتجمعهم دون إذنها وطائفيتها البغيضة.

واطلع المشهد اليمني، على صور للشيخ علي راشد المصنف، يؤم المسلمين بأحد مساجد ماليزيا، وأخرى يظهر فيها بمعية وزير الأوقاف الماليزي، الذي استقبل الشيخ اليمني بسرور وتقدير في حين طارده الحوثيون في منزله وأرضه ووطنه.

وطوال السنوات العشر الماضية، التي لقي فيها مضايقات واعتقال من قبل المليشيات الحوثية، كان الشيخ علي راشد المنصف يؤم الجموع الغفيرة التي تملأ شوارع مدينة ذمار، لما للشيخ ،من قراءة تجذب السامعين وتخطف الأرواح، تجمع بين الصوت العذب وإتقان التلاوة وهدوء اللحن، وتحلق بالمصلين في ملكوت الأرض وجمال آيات القرآن العظيم.