الإثنين 15 أبريل 2024 07:39 مـ 6 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

قبل الكارثة الكبرى.. اليمن يطلب مساعدة عاجلة من الأمم المتحدة لإنقاذ السفينة البريطانية ”روبيمار”

السفينة
السفينة

طلبت خلية إدارة أزمة التعامل مع سفينة الشحن البريطانية “روبيمار”، المشكلة من الحكومة اليمنية، مساعدة عاجلة من الأمم المتحدة، لتفادي كارثة السفينة التي استهدفتها جماعة الحوثي التابعة لإيران في مضيق باب المندب، قبل أيام.

جاء ذلك خلال اجتماع للخلية في العاصمة المؤقتة عدن، برئاسة وزير المياه والبيئة، توفيق الشرجبي، لتدارس مختلف السيناريوهات المحتملة للتعامل مع السفينة التي استهدفتها جماعة الحوثي، وتعرضت لأضرار جسيمة وتسربت إليها المياه.

وبحسب وكالة سبأ، قالت اللجنة إن السفينة روبيمار باتت تشكل تهديدًا بيئيًا بالغ الخطورة في البحر الأحمر، لافتةً إلى حرص الحكومة على مواجهة تداعيات الاستهداف للسفينة التي كانت تحمل على متنها “41 طنا من الأسمدة.

وفيما استعرضت الخلية الإمكانات المتاحة لدى الجهات الحكومية اليمنية لمواجهة الكارثة في حال غرق أو جنوح السفينة أو تسرب حمولتها إلى البحر، تحدث الوزير الشرجبي عن تواصل مع الهيئة الإقليمية للحفاظ على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن، وكذا المكتب الإقليمي للأمم المتحدة للبيئة لدول غرب آسيا، لطلب المساعدة العاجلة في الدعم الفني واللوجستي للتخلص من الكارثة البيئية الوشيكة في حال غرق السفينة أو تسرب كميات من المواد المحملة على متنها.

ولفت إلى أنه تم التواصل من قِبل نقطة الاتصال في الهيئة العامة للشؤون البحرية بدولة العلم لاستدعاء مالك السفينة والعمل على قطرها إلى خارج المياه الإقليمية اليمنية مع اتخاذ كافة التدابير اللازمة لضمان حماية البيئة البحرية والتنوع الحيوي في البحر الأحمر وخليج عدن.

وكانت الحكومة اليمنية، أعلنت تشكيل خلية أزمة للتعامل مع تداعيات أزمة السفينة "روبيمار"، التي استهدفتها مليشيا الحوثي، في البحر الأحمر، داعية إلى دعمها من قبل الدول والمنظمات المعنية بالحفاظ على البيئة البحرية.

وقالت الحكومة اليمنية، في بيان لها، السبت، إنها تدعو كافة الدول والمنظمات والهيئات المعنية بالحفاظ على البيئة البحرية، إلى سرعة التعامل مع أزمة السفينة "روبيمار" التي تعرضت لاستهداف من قبل المليشيات الحوثية الارهابية، وتحمل كميات كبيرة من مادة الامونيا والزيوت ومنع تسرب تلك المواد الخطرة في المياه البحرية.

وأدانت الحكومة اليمنية، قيام مليشيات الحوثي الارهابية باستهداف السفينة والتي تحمل علم بليز ما أدى إلى إحداث أضراراً كبيرة وإخلاء طاقم السفينة وتشير المعلومات الاولية ان السفينة تتجه نحو جزر حنيش اليمنية في البحر الأحمر ما يهدد بوقوع كارثة بيئة كبرى.

وأشار البيان إلى أن الحكومة، شكلت خلية أزمة لوضع خطة طارئة للتعامل مع الموقف ونظراً للإمكانيات المحدودة تؤكد الحكومة على أهمية مساندة جهودها بشكل عاجل.

وفي وقت سابق، قالت القيادة المركزية الأمريكية، في بيان، إنه "في 18 فبراير بين الساعة 9:30 مساءً و10:40 مساءً، هاجم إرهابيون حوثيون مدعومون من إيران سفينة M/V Rubymar، وهي ناقلة بضائع مملوكة للمملكة المتحدة ترفع علم بليز".

وأوضح البيان أن "السفينة راسية ولكنها تشرب الماء ببطء"، وأشار إلى أن "الهجوم غير المبرر والمتهور من قبل الإرهابيين الحوثيين المدعومين من إيران ، تسبب في أضرار جسيمة للسفينة، مما تسبب في بقعة نفط بطول 18 ميلاً".