الثلاثاء 16 أبريل 2024 03:37 صـ 7 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
نجحت بأوكرانيا وفشلت بإسرائيل.. لماذا أخفقت مسيّرات إيران؟ شيخ يمني يلقن الحوثيين درسا قويا بعدما طلبوا منه تأدية ”الصرخة”.. شاهد الفيديو صدمة العمر.. خليجي يتزوج مغربية ويكتب لها نصف منزله.. وبعد حصولها على الجنسية كانت المفاجأة! ”فيديو” هل ستطيح أمريكا بالنظام الإيراني كما أطاحت بنظام ”صدام حسين” وأعدمته بعدما قصف اسرائيل؟ ”إيران تسببت في تدمير التعاطف الدولي تجاه غزة”..كاتب صحفي يكشف عن حبل سري يربط بين اسرائيل وايران ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته! لا داعي لدعم الحوثيين: خبير اقتصادي يكسف فوائد استيراد القات الهرري اليمن يطرح مجزرة الحوثيين بتفجير منازل رداع على رؤوس ساكنيها في جلسة لمجلس الأمن الدولي ”قد لا يكون عسكريا”...صحيفة امريكية تكشف طبيعة الرد الإسرائيلي على إيران كان عائدا من العمرة.. الكشف عن هوية المواطن اليمني الذي قتل بانفجار لغم حوثي الكشف عن ”بنك أهداف” إسرائيل في الرد المحتمل داخل العمق الإيراني! حضرموت تستعد للاحتفال بالذكرى الثامنة لتحرير ساحلها من الإرهاب

”لماذا كان البيض الوحيد الذي تذكر القتلى في توقيع اتفاق سياسي؟ كاتب صحفي يجيب”

الرئيس علي سالم البيض
الرئيس علي سالم البيض

كشف الكاتب الصحفي عبدالرحمن انيس عن موقف نادر اتخذه الرئيس السابق لجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية علي سالم البيض، عندما وقع على وثيقة العهد والاتفاق مع الحكومة اليمنية في عمان عام 1994.

وقال انيس في تدوينة له على موقع اكس، إن البيض كان الوحيد الذي تذكر القتلى من انصاره في ذلك اليوم، مقارنة بغيره من القادة اليمنيين الشماليين والجنوبيين، الذين كانوا يبتسمون ويصافحون ويصفقون في مختلف الاتفاقات السياسية التي حصلت لاحقا، دون أن يشيروا إلى من ضحوا بأرواحهم في سبيل نصرة مشروعهم السياسي.

ونقل انيس عن البيض قوله، بعد أن أخذ الميكروفون: "ها أنا أوقع على هذه الوثيقة، ودماء الشهيد ماجد مرشد ورفاقه الذين تم اغتيالهم لا تزال ماثلة أمامي، وهي دماء غالية، ولكن الوطن أغلى".

وأضاف انيس أن وثيقة العهد والاتفاق كانت تهدف إلى حل الخلافات بين الشمال والجنوب، وتأسيس شراكة سياسية جديدة، لكنها انهارت بعد أربعة أشهر من توقيعها، واندلعت حرب أهلية بين الطرفين، انتهت بانتصار الشمال ووحدة اليمن تحت سلطته.

واختتم انيس تدوينته بالقول: "ربما كان البيض يدرك أن الاتفاق الذي وقعه لن يدوم طويلا، وأن الحرب ستشتعل مجددا، ولذلك أراد أن يكون عادلا مع الشهداء الذين ضحوا بحياتهم من أجل قضية الجنوب، وأن يعبر عن امتنانه واحترامه لهم، في موقف نادر ومؤثر في تاريخ اليمن الحديث".