المشهد اليمني
السبت 20 أبريل 2024 05:27 مـ 11 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
شاهد كيف ظهر كريستيانو رونالدو بلحية .. صور تثير الجدل والكشف عن حقيقتها! المبيدات السامة تفتك بـ”ثلاثة أشقاء” يمنيين في زهرة شبابهم السيسي يزور تركيا للقاء أردوغان قريبا تفاصيل اجتماع عسكري حوثي بحضور خبراء الحرس الثوري قرب الحدود السعودية.. وخلافات بين الإيرانيين والمليشيات بشأن الجبهة الأهم مأساة وكارثة حقيقية .. شاهد ما فعلته السيول بمخيمات النازحين في الجوف (صور) القبض على يمنيين في السعودية .. وإعلان رسمي للسلطات الأمنية بشأنهم على غرار ما حدث في العراق.. تحركات لقوات دولية بقيادة أمريكا لشن عملية عسكرية في اليمن بعد تحييد السعودية جنود محتجون يقطعون طريق ناقلات النفط بين محافظتي مارب وشبوة أمطار رعدية غزيرة على العاصمة صنعاء وضواحيها واربع محافظات أخرى ( فيديو + صور) مازالت الدماء على جسدها.. العثور على طفلة حديثة الولادة مرمية في أحد الجبال وسط اليمن (فيديو) العثور على جثة شيخ قبلي بعد تصفيته رميًا بالرصاص الكشف عن تصعيد وشيك للحوثيين سيتسبب في مضاعفة معاناة السكان في مناطق سيطرة الميلشيا

اللواء “بن جلال العبيدي”.. اغتيال مشروع وطني

محمد الصالحي
محمد الصالحي

صحوت (...) على خبر اغتيال أخي وصديقي، اللواء حسن صالح فرحان بن جلال، مدير دائرة التصنيع العسكري بوزارة الدفاع، داخل شقته بالعاصمة المصرية القاهرة.

من لا يعرف اللواء المغدور به قد يعتبر اغتياله حدثا عابرا، لكن من يعرفه جيدا، ويعرف ما يحمله هذا القائد الذي كان واحدًا من أهم الضباط المتخصصين في مجال التصنيع الحربي، فسيدرك أن اغتياله هو اغتيالا لمشروع وطني جمهوري من العيار الثقيل.

جمعتني بالفقيد عددٌ من اللقاءات، ومن خلال حديثه وهو يتحدث عن أفكاره الغزيرة لتطوير قدرات الجيش، كنت تلمس أنك بقرب شخص جمهوري عتيد، يحمل هم وطنه بمسؤولية قل أن تجدها في زمن الولاءات الضيقة.

كان “بن جلال العبيدي” لا يكل ولا يمل من السعي المتواصل للإرتقاء بالتصنيع العسكري لقوات الجيش الوطني، فقد ظل خلال السنوات الماضية، متنقلا بين جبهات القتال والعواصم العربية والعالمية، باحثا عن كل ما من شأنه أن يساعد في تطوير عتاد الجيش، فقبل يومين من العثور عليه مقتولا بشقته عاد من العاصمة الاردنية عمّان.

كان “بن جلال” الذي ينتمي الى قبيلة عبيدة في مأرب، من أبرز قادة الجيش الوطني الذين واجهوا ميليشيا الحوثي الانقلابية، منذ اللحظة الأولى وحتى اغتياله، وقدم التضحيات الجسام في سبيل الجمهورية، فقد استشهد نجله في معارك صرواح في العام 2015، وقاد الكتيبة السابعة بالمنطقة العسكرية الثالثة، وقيادة التدخل السريع في مأرب، وتعرض لمحاولات اغتيال سابقة في شبوة، قبل نحو سنتين.

اشتهر المغدور به بعمله في الصناعات العسكرية منذ عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح، وكان له دور فاعل في صناعة الدروع، وأطلق اسمه على عدد من المدرعات التي تم تطويرها محليا منها (جلال1) و (جلال2)، وساهم بشكل كبير في تطوير مدرعات الجيش الوطني بمأرب.

والحديث عن شخصية وطنية انحازت الى جانب الدفاع عن الوطن ووحدته وأمنه واستقراره، بحجم اللواء العبيدي يطول، وفي هذا المقام، نطالب الجهات الحكومية الرسمية، بالعمل مع الجهات الأمنية المصرية، وإجراء تحقيق شفاف لمعرفة وفضح الجهات التي تقف وراء اغتيال اللواء “بن جلال” وكشف نتائج التحقيق للرأي والعام، ونشدد على ضرورة أن لا تمر الحادثة مرور الكرام.

ثقتنا كبيرة في القيادة المصرية التي احتضنت أكثر من مليون ونصف يمني يعيشون آمنين، وكأنهم في بلدهم، ستولي متابعة هذا الحادث الجبان والغادر إهتماما بالغا حتى معرفة الجناة والجهات التي تقف وراء تصفية اللواء العبيدي، وندعو السفارة اليمنية في القاهرة بمتابعة القضية أولا بأول.

وفي الأخير لا يسعني إلا أن أتقدم بخالص التعازي الحارة لاولاد الفقيد وكافة أفراد أسرة آل بن جلال المشهود لها بمواقفها الوطنية، على مر التاريخ، ولا نامت أعين الحبناء.