المشهد اليمني
الجمعة 19 أبريل 2024 05:26 صـ 10 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
استدرجوه من الضالع لسرقة سيارته .. مقتل مواطن على يد عصابة ورمي جثته في صنعاء سورة الكهف ليلة الجمعة.. 3 آيات مجربة تجلب راحة البال يغفل عنها الكثير ”إيران طلقتهن بالثلاث”...خبير عسكري سعودي يكشف عن تخلي ايران عن الحوثيين والمليشيات الاخرى بالمنطقة العربية قالوا إن كلاب نهشت جسدها وحينما فحصها الطب الشرعي كانت الصدمة.. اغتصاب طفلة من قبل ”خالها” تهز العراق ترامب يزور بقالة صنعاء بشكل مفاجئ واليمنيون يلتقطون معه الصور!.. فيديو حقيقي يثير التساؤلات! (شاهد) رغم وجود صلاح...ليفربول يودّع يوروبا ليغ وتأهل ليفركوزن وروما لنصف النهائي طاقة نظيفة.. مستقبل واعد: محطة عدن الشمسية تشعل نور الأمل في هذا الموعد بدء تاثيرات المنخفض الجوي على عدن شاهد: خروج دخان ”غريب” من حفرة في احد مناطق عمان والسلطنة تعلق ”انا من محافظة خولان”...ناشطون يفضحون حسابات وهمية تثير الفتنة بين اليمن والسعودية الفلكي الجوبي: حدث في الأيام القادمة سيجعل اليمن تشهد أعلى درجات الحرارة عاجل: فيتو أميركي يمنع فلسطين من نيل العضوية في الأمم المتحدة

خدعة ميدان السبعين

التجمهر المخادع في ميدان السبعين كل يوم جمعة، يعكس طموحات الحوثيين لحصد مكاسب سياسية فورية من وراء قتال الامبراطوريات ولتصدير مشهد الالتحام الجماهيري بمشروعهم المنبوذ الى الخارج.

لم ينجحوا حتى الآن في تعظيم الحصة الأسبوعية من التجمهر الذي يجري تغذيته كل خميس ببيانات يحيى سريع الكاريكاتورية، حول دفعات الصواريخ التي دمروا بها بشكل "مباشر ودقيق" السفن والناقلات الامريكية والبريطانية في البحر الاحمر وخليج عدن.

كان اكبر حشد في ميدان السبعين قد حدث في اغسطس 2017، وكان احتشاد الأمل بالانعتاق من تغول المشروع الحوثي الذي بدأ يخنق صنعاء في ذلك الوقت، عكس ذلك الاحتشاد طيفا وطنيا واسعاً أراد أن يوجه التحية الأخيرة لزعيم؛ كان لا يزال يعدُ بتغيير الوقائع استنادا الى خبرة ونفوذ ثلاثة عقود من الحكم، لكنه للأسف كان في ذلك التوقيت الحرج، يودع المشهد السلطوي فاقدا للسلطة والسيطرة والنفوذ .

لقد كان علي عبد الله صالح أمام تلك الفرصة التاريخية؛ قد فقد السيطرة وبات تحت مرمى النيران، لذلك ابتلع العبارات الاكثر أهمية التي كان يمكن ان تحول ذلك الاحتشاد إلى أمواج هادرة، تكتسح النفوذ الطارئ للحوثيين وظلهم الطائفي الثقيل.

اما اليوم فالغالبية العظمى ممن يتجمعون في هذا الميدان الواقع وسط صنعاء الجديدة؛ هم من منتفعي سلطة الامر الواقع او من الكتلة الصلبة الطائفية للجماعة، وهم نقطة في بحر صنعاء المليوني الذي يلفظ هذه الجماعة لأنها تهدد وحدته الوطنية وتعكر صفوه الاجتماعي وسلامه الأهلي.