الخميس 22 فبراير 2024 01:55 صـ 11 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
معلقة صورته بمنزلها...ما علاقة أبو تريكة بعارضة الأزياء العالمية الفلسطينية بيلا حديد؟ مطالبات لوالدة امير قطر الشيخة ”موزة ”لإنقاذ الرهائن الإسرائيليين صور جديدة للسفينة البريطانية التي أغرقها الحوثيون في البحر الأحمر ”شاهد” ليفربول يحكم قبضته على صدارة البريميرليغ برباعية بمرمى لوتون جهود السعودية في اليمن: بين تحقيق السلام وتحقيق الاستقرار السياسي 30 ثانية غيرت مصير الحرب - كيف أوقفت إيران حزب الله عن مساعدة حماس؟ ”بعد تراكم رواتب الأطباء لأربعة أشهر.. مستشفى حكومي يطلق حملة تبرعات لتسديد الديون” ”لا يخضع لسلطتكم ولا تستطيعون الوصول إليه”...كاتب صحفي يكشف حقيقة حصول الحوثيين على رسوم من عبور السفن بباب المندب ”الرد قد يكون قنبلة نووية”...كاتب صحفي يحذر من هجمات الحوثيين بالبحر الاحمر والرد الغربي عليها في جريمة بشعة... مسلح حوثي يقتل زوجته وابنته وعمتيه (تفاصيل صادمة) عرض مثير تقدم به ”محمد علي الحوثي” إلى مصر وطرف ثالث يدخل في الخط! ” كان يمكن تجنب الحرب لو أنصتوا لي ”...”بن دغر ”ينتقد الألمان والأوروبيين بعد اطلاقهم ”أسبيدس” في البحر الأحمر

الكشف عن سيناريو أمريكي خطير لتدمير الترسانة العسكرية للحوثيين بعد فشل الضربات الأخيرة في منع هجمات البحر الأحمر

عرض عسكري سابق للحوثيين بصنعاء
عرض عسكري سابق للحوثيين بصنعاء

رغم أن الضربات الأمريكية البريطانية خلال الأيام الماضية، دمرت بعض صواريخ الحوثيين وطائراتهم المسيرة، إلا أن تدمير صواريخ الحوثيين وطائراتهم المسيرة وذخائرهم وأنظمة الرادار وغرف العمليات والسيطرة سيستغرق عدة أشهر وربما أكثر من عام.

وسوف يستغرق الأمر المزيد من الوقت إذا استمرت الأسلحة الإيرانية المهربة في الوصول إلى الموانئ التي يسيطر عليها الحوثيون. وفق ما ورد في تقرير لوكالة شيبا إنتلجنس المختصة بالمعلومات الاستخبارية من المصادر المفتوحة.

تقول الوكالة في تقرير ترجمه "المشهد اليمني" اليوم، إن الحرب مع الحوثيين في بيئة مثل اليمن، ذات المجتمع والتضاريس المعقدة، مكلفة، وسوف تقلل من إمكانية قبول الحوثيين بوقف الهجمات، مما يجعل جماعة الحوثي تبدو وكأنها هي التي تدير وتدير السيطرة على حرب الاستنزاف.

وهذا الواقع قد يدفع قوات التحالف المتعددة الجنسيات المناهضة للحوثيين إلى تبني استراتيجية جديدة، مثل شن هجوم متقدم على مستودعات الأسلحة والصواريخ ومعسكرات التعبئة والتدريب، واستهداف القادة، وإلحاق خسائر مادية وبشرية بالحوثيين لإجبارهم على التراجع. وقف مهاجمة السفن في الممرات الملاحية الدولية.

وإذا استمرت هجمات الحوثيين في تعطيل الممرات الملاحية في البحر الأحمر، فمن المرجح أن تكون هناك عمليات برية لقوات التحالف المتعددة الجنسيات لمواجهة تهديدات الحوثيين. إن مخاوف الأميركيين والبريطانيين من الاستنزاف الطويل دفعتهم إلى القيام بعمليات عسكرية مكلفة وعاجلة كجزء من استراتيجية وقف التهديد لخطوط الشحن الدولية.

واستهدفت الضربات الأمريكية الريطانية في سبعة أيام ما يقرب من تسعين هدفا وتركزت العمليات على تدمير أنظمة الدفاع الجوي والرادار والصواريخ الباليستية وصواريخ كروز المضادة للسفن والطائرات بدون طيار الانتحارية، وجميعها مجهزة للانطلاق ضدها. أهداف في البحر الأحمر وباب المندب وخليج عدن وبحر العرب. وهذا يعني أن الضربات لم تستهدف معسكرات أو مستودعات أسلحة أو غرف عمليات.

وقصفت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بعض المواقع العسكرية التي سبق أن استهدفها التحالف العربي خلال عملية عاصفة الحزم التي بدأت في مارس/آذار 2015. وبعد انتهاء عاصفة الحزم، بدأ الحوثيون في استخدام بعض المنشآت العسكرية التي لم تتعرض لدمار هائل لتخزين وإطلاق الطائرات بدون طيار والصواريخ. وقال خبير عسكري، إن الحوثيين يتجهون إلى استخدام المواقع العسكرية التي قصفها التحالف العربي، ضمن خططهم للتمويه والخداع.

وأطلقت قوات التحالف المتعددة الجنسيات صواريخ باهظة الثمن تقدر قيمتها بملايين الدولارات لاستهداف أو اعتراض صواريخ الحوثيين الرخيصة والطائرات المسيرة التي تبلغ قيمتها آلاف الدولارات. ويشكل هذا استنزافاً كبيراً للموارد العسكرية للتحالف الدولي.