الأربعاء 21 فبراير 2024 07:18 صـ 11 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
صحيفة إماراتية: تصعيد خطير في جنوب اليمن للي ذراع حكومة ”بن مبارك” وهذا ما سيحدث الأسبوع القادم عرض عسكري للحوثيين وعيونهم على مأرب ”شاهد” ورد الآن.. انفجارات عنيفة في مدينة الحديدة وإعلان حوثي بشأنها أقوى رد سعودي على مجلس الأمن بعد فشله في إصدار قرار بوقف الحرب على غزة عاجل: صورة للسفينة البريطانية التي قصفها الحوثيون قرب باب المندب والنفط يتسرب منها وعليها مواد شديدة الخطورة تفاصيل عقد مبابي الجديد مع ريال مدريد.. تنازل عن ”رقم مهم” فنان ”مصري”: شفت الرسول محمد و4 أنبياء في المنام.. واتكلمت مع سيدنا إبراهيم أول تعليق من أحمد على عبد الله صالح على مقتل رفيقه ”بن جلال” في القاهرة كيف ساعدت واشنطن الحوثي على تحويل اليمن إلى مستودع للسلاح الإيراني؟ كاتب صحفي يجيب دولة خليجية تسلم الحوثيين رسالة بشأن ”عملية برية واسعة” ضدهم في اليمن وصحيفة لبنانية تكشف التفاصيل! ضابط استخبارات إسرائيلي: السنوار هرب من غزة إلى سيناء ”ممنوع الجلوس”.. شاهد كرسي بسعر ربع مليون ريال سعودي بمعرض العقار يُثير الجدل

خبير عسكري سعودي: حشود عسكرية في طريقها إلى اليمن.. واتفاق سري يفضي إلى الاعتراف بشرعية الحوثي!!

توقع خبير عسكري سعودي، حدوث سيناريوهين في اليمن، عقب قرار مجلس الأمن الدولي بشأن هجمات الحوثيين في البحر الأحمر.. مشيرًا إلى استمرار الحشود العسكرية الغربية، ودخولها بعض المناطق اليمنية.

وقال الخبير العسكري، أحمد الفيفي، إن الحوثي لن يوقف هجماته على السفن التجارية في البحر الاحمر وبحر العرب، بعد قرار مجلس الأمن والذي دعا إلى وقف "فوري" لتلك الهجمات.

وأضاف الفيفي أن "الفلم الدولي الغربي لم يكتمل بعد ! وسنشاهد اجتماعات لا حقة لمجلس الأمن بهذا الخصوص وقرارات جديدة ايضا".

وأشار إلى أن "الفرصة التي منحها الحوثي لمجتمع الهيمنة الغربية لن تتكر في حال احلال سلام شامل في اليمن".. متسائلًا: "ما هو الثمن الذي قبضه الحوثي وإيران من هذا (الأكشن) والذي هوله الإعلام والمسؤولون الأمريكان والبريطانيين خاصة؟".

وأفاد الخبير العسكري السعودي بوجود تسريبات حول "صفقات مبرمة بين حكومة طهران والحوثي من جهة وبين الغرب من جهة أخرى".. وذلك "سيكون على حساب المصالحة القادمة لحل الأزمة اليمنية، وقد يكون هناك اعتراف دولي بجماعة الحوثي عوضا عن تصنيفهم كجماعة إرهابية"، حسب تعبيره.. مشيرًا إلى أن ما يعزز هذا الاحتمال عدم التلميح في القرار الأخير بذلك.

ورأى الخبير العسكري السعودي أن الاحتمال الآخر "هو أن إيران، وحتى تتخلى عن جماعة الحوثي بما يضمن لها حفظ ما الوجه، لا سيما أنها ترى مصالحها في ترسيخ العلاقة مع السعودية وبقية دول الخليج ومن ثم سيكون الحوثي كبش فداء ويتقلص دوره في المرحلة القادمة اليمنية".

وأضاف: "في كل الأحوال سنرى في الأيام القادمة حشوداً بحرية غربية، ومن بعض الدول الشرقية الموالية لأمريكا تتدفق على بحر العرب والبحر الأحمر والخليج العربي .. مع احتمال تواجد قوات برية لاسيما من مشاة البحرية الامريكية قرب سواحل اليمن، حسب تعبيره.