الخميس 29 فبراير 2024 02:27 صـ 18 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”يمني أمريكي” يقود انقلاب على الرئيس ”بايدن” بسبب دعمه لحرب الإبادة الجماعية في غزة.. من يكون؟ الكشف عن معلومات جديدة عن طالبة الصيدلة التي عثر عليها مقتولة داخل سيارتها في صنعاء (صورة) ليفربول يفوز على ساوثهامبتون ويواجه يونايتد بربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي بينهم بلقيس فتحي ووالدها ...11 فنانا عربيا في نسخة جديدة من الأوبريت الحلم العربي إيقاف لاعب النصر السعودي كريستيانو رونالدو وتغريمه 30 ألف ريال بقرار من لجنة الانضباط والأخلاق هل الوقود الجديد يورو 5 يختلف عن بنزين 91 و95؟.. خبير نفطي يجيب قيادي جنوبي: القوى الجنوبية ترفض تشكيل المجلس الانتقالي جبهة وطنية تحت قيادته ”بسبب مطالبتهم برواتبهم” ..المليشيات الحوثية تعتقل موظفين من المؤسسة العامة للكهرباء في الحديدة بينهم قتلة ”محمد الربع”...مليشيات الحوثي تعلن التخلص من خلية لتنظيم داعش في البيضاء وناشطون يسخرون من الأفلام الحوثية ”تصرفا همجيا وغوغائيا”...كاتب سعودي ينتقد عمل موكب للشيخ ”الضبيبي” بالسعودية ويحذر من مخالفة الأنظمة قرارات عاجلة للجنة الأمنية في عدن بعد الاشتباكات الدامية بين فصائل المجلس الانتقالي ”تصفية القيادات الحوثية”...الكشف عن خيار أمريكي محتمل قد يؤدي إلى مواجهة شاملة”

العجز الاسرائيلي في القضاء على حماس

ما يقارب ثلاثة أشهر وآلة القتل والتدمير الصهيونية ترتكب مجازر القرن في غــزة وبالمقابل لم تتمكن من تحرير أسير اسرائيلي واحد باعتباره هدف الحرب الاول ، ولا يوجد أي مؤشر أنها ستنجح في القضاء على "حماس" كهدف ثاني للحرب ، وهذا ما يقود العالم كله لحالة الإندهاش من قدرة "حماس" على تحمل كل هذا الجنون الإسرائيلي ومحافظتها على امتلاك زمام المبادرة وقدرتها على ايقاع ضربات موجعة بالمعتدين مما اضطر الصهاينة إلى سحب ألوية كادت أن تباد ، وتغيير خطط اثبتت فشلها امام تكتيكات وأسلحة المقاومين التي صنعوها بأيديهم .

السؤال الذي يطرح نفسه اليوم هل ستنجح اسرائيل بالقضاء على حماس؟ وللإجابة حريُّ بنا أن ندرك ماهية هذه الحركة ونقاط قوتها التي يمكن عبرها افشال مساعي الصهاينة في تصفيتها ، ولعل أهمها وأولها هي ارتباط الحركة بالشعب الفلسطيني الذي نشأت منه وفيه ، وهذا يقوي الارتباط بين حماس وحاضنتها الشعبية ، وتوفر هذه الحاضنة أهم أسباب الثبات والقوة للحركة وتجعل من المستحيل على أي جهة مهما كانت إمكاناتها العسكرية والاستخبارية استئصال الحركة والقضاء عليها .

كما تمثل البنية الداخلية لحركة "حماس" وطريقة إعدادها لكوادرها سبباً آخر يجعل من مهمة القضاء عليها مستحيلة ، فالحركة نشأت وترعرعت في ظل وجود اسرائيل واحتلالها للأراضي الفلسطينية وممارستها القمع والتنكيل والاعتقال بحق الفلسطينين بشكل عام وتركيزها على إخماد أي تحرك منظم لمقاومة الاحتلال بطرق غاية في القسوة واللاإنسانية ووسط هذا كله بنت "حماس" كيانها المقاوم ، ومن الطبيعي أن بناء الحركة مع التهديدات التي يفرضها وجود المحتل يعني الالتزام بالعمل باحترافية عالية ودقة متناهية تنتج أفرداً يمثلون أرقاما صحيحة قادرة على المحافظة على "حماس" ومشروع المقاومة بشكل عام ، وبالتالي فإن جهود القضاء على الحركة تنصدم بهذا البناء الصلب للأفراد والقيادات على حدٍ سواء .

كما يمثل تطور القدرات العسكرية للمقاومة الفلسطينية بشكل عام وحركة "حماس" بشكل خاص سبباً آخراً يفشل جهود اسرائيل للقضاء على الحركة فهذا التطور في القدرات العسكرية بقدر ما يشكل مصدر قلق للصهاينة في جانب العمليات يشكل كذلك مصدر قوة داخلية للحركة كونه لا يقتصر على الأسلحة الهجومية فقط لكنه يشمل أنظمة الاتصالات والرصد وأجهزة التشويش وبرامج اختراق وتعطيل الأنظمة والشبكات الخاصة بالعدو ولايمكن اهمال شبكة الانفاق المعدة بمواصفات خاصة توفر القدرة على التنقل الآمن والالتفاف على العدو وتخزين الاسلحة والصواريخ والذخائر وهذا التطور الشامل في القدرات العسكرية يجعل من المستحيل على اسرائيل تحقيق هدفها في القضاء على حركة "حماس" .

يمكننا القول أن هناك أسباب كثيرة أخرى متداخلة ومتعاضدة كلها ترجح فشل الصهاينة في سعيهم للقضاء على حماس مع ما يمارسوه من جرائم بحق الشعب العربي الفلسطيني سواء في حربهم الاخيرة او بسلسلة حروبهم المستمرة منذ العقد الرابع من القرن الماضي ، والتي فشلت كلها في القضاء على فكرة ومشروع المقاومة القائمة في الأساس على حق الفلسطنيين في طرد المحتل الطارئ وعودة الارض لأهلها الأصليين وبغير هذه الغاية لا سبيل للحل وإن طالت سنين النضال واستطالت .

دمتم سالمين ..