الأحد 14 أبريل 2024 09:20 مـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”الألعاب النارية لأطفال مدينتي أكثر خطورة من الهجوم الإيراني” - كاتب سعودي بارز يعلق على الهجوم الإيراني على إسرائيل عاجل: اسرائيل تلغي قرار الرد على إيران .. وامريكا تعلق: جاء النهار ولم نرى أي أضرار للهجوم الإيراني توجيهات لرئيس الوزراء ”بن مبارك” بشأن ”مطار الريان” في حضرموت الحوثيون يعتقلون مسافرين عائدين من مناطق الحكومة الشرعية في إجازة العيد ثلاثة من أقوى الأصوات ”الحمساوية” تفضح حقيقة ”الهجوم الإيراني” على إسرائيل!!.. ماذا قالت؟ ”المصنع القاتل: سكان بني مطر وهمدان يناشدون وقف مشروع حوثي”(وثيقة) رفع صوت الأغاني في بيت الجيران أزعج هذه المرأة.. شاهد كيف كانت ردة فعلها؟ ”فيديو” شاهد.. التلفزيون الرسمي الإيراني يبث فيديو من حرائق الغابات في تكساس الأمريكية على أنها في إسرائيل رسائل بين إيران وأمريكا ودولة ثالثة قبل الهجوم على إسرائيل.. تعرف عليها العميد طارق صالح : لن نقف ضد إيران مع إسرائيل ولن نقبل سيطرة إيران على الوطن للعربي مقتل شاب على يد اصدقائه في جنوب اليمن خبير عسكري: الرد الإيراني على اسرائيل تم بطائرات مسيرة بدائية وصواريخ بدون حشوات متفجرة

ماذا يعني نقل آلية تفتيش السفن من ميناء جدة إلى ميناء عدن وما علاقة ذلك باتفاق السلام المُعلن؟

ميناء عدن
ميناء عدن

بعد أيام من إعلان المبعوث الأممي إلى اليمن عن توصل الأطراف اليمنية إلى اتفاق سلام، أعلنت الحكومة اليمنية، الخميس، عن نقل إجراءات تفتيش السفن التجارية التي تقوم بها قوات التحالف، من ميناء جدة، غلى ميناء عدن مباشرة للمرة الأولى منذ نحو 9 سنوات.

وبهذا يكون التحالف قد أنهى العمل بآلية التفتيش التي فرضتها الحرب على السفن المتجه إلى ميناء عدن، بعدما كان التحالف قد ألغى إجراءات التفتيش الإضافية على السفن المتجهة إلى موانئ الحديدة الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي التابعة لإيران.

وكانت الأمم المتحدة قد فرضت على السفن المرور على آلية الفحص والتفتيش الأممية في ميناء جيبوتي منذ مايو/ أيار 2016م، قبل العبور إلى موانئ الحديدة.

ويمثل هذا تدشينًا لعودة نظام دخول السفن إلى ميناء عدن وفق إجراءات التفتيش المباشر في الموانئ اليمنية.

وجاء إعلان الحكومة اليمنية، هذا بعد خمسة أيام من إعلان المبعوث الأممي ، هانس غروندبرغ، توصل الأطراف اليمنية إلى توافق على مجموعة من التدابير الإنسانية والاقتصادية، وفي مقدمتها وقف إطلاق النار، في سياق خارطة طريق للسلام، التي من المتوقع أن يتم التوقيع عليها مستهل العام الجديد.

ورجح مراقبون أن هذه الخطوة جاءت في سياق سعى التحالف لتطبيع الأوضاع تمهيدًا للتوقيع على الاتفاق في مقبل الأيام.

والخميس قالت وزارة النقل، في بيان إنه "تم الاتفاق مع خليه الإجلاء والعمليات الإنسانية مقرها الرياض بنقل آلية التفتيش على السفن والبضائع من جدة وغيرها من الموانئ في المنطقة إلى ميناء عدن بعد توفير وسائل ومعدات الكشف وتعيين مفتشين متخصصين من الجهات ذات العلاقة بالتعاون والتنسيق مع قوات التحالف".

وأهابت وزارة النقل بالتجار والمستوردين وشركات الشحن والخطوط الملاحية بتسيير رحلات مباشرة لسفن البضائع من بلد المنشأ إلى ميناء عدن.

وأكدت الحكومة أنها ستقدم كل التسهيلات لتذليل أية صعوبات أو عراقيل تواجه التجار والمستوردين باعتبار أن ميناء عدن هو المنفذ الرئيسي البحري للبضائع المتجهة إلى الجمهورية اليمنية.

وأشار البيان إلى ما يتمتع به ميناء عدن من إمكانيات وأرصفة بأحجام مختلفة ووسائل شحن وتفريغ لاستقبال سفن الحاويات وسفن البضائع العامة، والصب والمواد السائلة.

وأضاف البيان: "يعتبر ميناء عدن ميناء آمنا ويمتثل لشروط المدونة الدولية لأمن السفن ومرافق الموانئ".

وأكدت الحكومة اليمنية أن كافة التصاريح ستصدر من قبلها دون عراقيل وبالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة .

وأوضحت الحكومة في البيان الذي اطلع عليه المشهد اليمني، أنه نظراً للوضع الأمني في جنوب البحر الأحمر وما تواجهه الخطوط الملاحية من الخطورة، فإن ميناء عدن سيكون المحطة الأنسب لاستقبال البضائع مباشره دون المرور بموانئ أخرى.