الخميس 29 فبراير 2024 03:36 مـ 19 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
جريمة شنيعة.. مقتل قبليين على أيدي مسلحين حوثيين غدرًا في الجوف ونهب سيارة مواطن بعد تجربته على أيدي الحوثيين في اليمن.. إيران تزود حزب الله اللبناني بسلاح جديد وفعال صحفي سعودي يكشف عن شرط وحيد لنجاح مبادرة فتح الطرقات في اليمن.. وأمر لن ينساه اليمنيون دعم بريطاني لهذه القوات لبسط نفوذها على الساحل الغربي.. ومحلل سياسي يكشف السبب الحقيقي لزيارة ‘‘طارق صالح’’ إلى لندن هكذا رد رونالدو على لجنة الإنضباط بشأن الحركة البذيئة أمريكا تتعهد بردع الحوثيين ووكلاء إيران في المنطقة وتوجيه رسالة حاسمة لطهران قيادي حوثي يقتل طفلًا مجندًا من مسافة الصفر خلال فعالية ‘‘لنصرة فلسطين’’ والسبب لا يخطر على بال الحوثيون يعلنون عن ‘‘لقاءات شبه يومية’’ مع أطراف إقليمية ودولية.. وموقف مساند لعملياتهم البحر الأحمر مقيم يمني في السعودية نشر محتوى خادشًا للحياء.. وهكذا كانت نهايته (فيديو) وفاة شاب و16 إصابة خلال يومين.. كلب يتحول إلى وحش مفترس ويقتل مواطنًا وسط اليمن ضبط شبكة دعارة من جنسيات متعددة شرقي اليمن الجوازات اليمنية تعلن توفر جوازات السفر وطباعتها.. وتوجه دعوة مهمة للمواطنين

كلّما أوقدوا نارا للانفصال أطفأتها اقدام اللاعبين

بالروح والدم نفديك يا يمن . هذا هو الصوت الغالب هذه الليلة في كل اليمن الكبير ، بعد فوز منتخب اليمن للناشئين ببطولة غرب آسيا ، طوال ثمان سنوات وهم يشعلون نار الانفصال في اليمن ، وزرع العداوة والبغضاء بين ابناء اليمن بكل الطرق والاساليب ، استخدموا المال والاعلام والقوة العسكرية ، بعد ان اشتروا من يقوم باطلاق النار او اعتقال كل من يرفع علم اليمن او يهتف بإسم اليمن ، محاولين اقناع ابناء عدن انهم ليسوا بيمنيين ، واقناع ابناء حضرموت انهم لا الى هؤلاء ولا إلى هؤلاء ، وهكذا اختفى العلم اليمني من عدن واعتبار من يهتف لليمن خائن ، وما بين الفترة والاخرى يطلبون من مليشياتهم عمل مهرجانات انفصالية ، حتى ظن هؤلاء وبعض الظن اثم ، انهم قد نجحوا في مخططهم ، وحاولوا اقناع الخارج بهذا ، دون ان يشعروا ان القبضة الحديدية لمليشياتهم هي من تصور لهم ذلك ، حتى جاء عام 2021م يحمل انتصار منتخب الناشئين ببطولة غرب آسيا لكرة القدم ، فخرج ابناء اليمن بالكامل يحتفلون بذلك رافعين العلم اليمني ومرددين ( بالروح والدم نفديك يا يمن ) ، فطار صوابهم ولسان حالهم يقول : لقد ضاعت كل جهودنا ، فسلطوا مليشياتهم لملاحقة الشباب في الشوارع ، وحاولوا بعد ذلك إتباع وسائل جديدة ، فجاءت ليلة الواحد والعشرين من ديسمبر 2023م تحمل لابناء اليمن نفس البشرى ، وتتويج منتخب الناشئين ببطولة غرب آسيا ، فخرج ابناء اليمن يرفعون علم اليمن ، و يهتفون بصوت واحد بالروح والدم نفديك يا يمن ، فطار صواب اولئك من جديد ، وهاهم بنفس الغباء يخرجون مليشياتهم لمطاردة من يحمل علم اليمن ويهتف لليمن ، ايها الاغبياء ، مالذي جعل ابناء عدن ولحج وابين وحضرموت وشبوة ، يخرجون الى الشوارع يحملون علم اليمن ويهتفون لليمن ، بالتزامن مع خروج ابناء صنعاء وتعز وذمار واب وغيرها من مناطق اليمن وهم يرفعون علم اليمن ويهتفون لليمن ؟ اما سألتم انفسكم يا من تشعلون نار الانفصال في اليمن عن السبب في ذلك ؟ السبب يا جهال التاريخ ان الدماء التي تجري في عروقهم جميعا هي دماء يمنية واحدة ، دماء سبئية وحميرية ، ايها الجاهلون بالتاريخ : اما يكفيكم خزي وعار ، انه كل ما اوقدتم نارا للانفصل في اليمن أطفأتها اقدام اللاعبين ؟ قد تستطيعون نزع علم اليمن من يد ابن عدن او حضرموت ، ولكنكم بالطبع لن تستطيعوا نزع اسم اليمن وحبها من شرايين قلبه ، ومن الدماء التي تجري في عروقه ، اليمن ليست مرتبطة باشخاص او جماعات فاذا سيطرتم عليهم سيطرتم على اليمن ، اليمن مرتبطة بتأريخ ابتدا مع بداية الخليقة ولن ينتهي حتى مع خروج النار من عدن لتسوق الناس الى ارض المحشر ، بل سيستمر حتى يقف رسولنا محمد صل الله عليه وسلم عند الحوض ، فيذود الناس عن حوضه حتى يشرب اهل اليمن !! ، ايها الجاهلون بالتاريخ : كما تغنى ابناء اليمن بشعر وضاح اليمن الاول ( عبد الرحمن ابن اسماعيل الخولاني ) ، فسوف يتغنون بقفازات وضاح اليمن الثاني ( وضاح انور الردفاني ) حارس منتخب اليمن ، فهل ستعقلون ايها الجاهلون ؟