الإثنين 4 مارس 2024 12:36 مـ 23 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

وقف الحرب أو مصيدة

خالد قنديل
خالد قنديل

عشرون يومًا من القصف المتتالى ونحو سبعة آلاف شهيد، نصفهم من الأطفال، ودعم أعمى ومستمر من الغرب والولايات المتحدة، الذين يعتمدون سياسة الكيل بمكيالين، بينما جيش الاحتلال الإسرائيلى لم يتوقف منذ السابع من أكتوبر الماضى عن ضرب المدنيين والمنشآت المدنية فى غزة بالقذائف الصاروخية والطائرات الحربية، دون أى اعتراف بقواعد وقوانين الحرب، حتى إن الهجوم طال أفراد الأونروا الذين ارتفع عدد القتلى من أطقمها جراء الهجمات الإسرائيلية، ولم يبدُ فى الأفق أى بوادر لوقف هذا التصعيد، حتى صار الوضع مرهونًا بالتطلع إلى إدخال مزيد من المساعدات الإنسانية والغذاء والوقود إلى داخل قطاع غزة الذى يحتاج إلى أطنان مضاعفة من المساعدات.

لكن أمام هذا المشهد الذى يزيد من تعقيد الأزمة وتشابك دوائر الصراع والذى تقول روايته المعلنة من جانب الاحتلال الإسرائيلى إنها حرب للقضاء على حماس وتخليص الرهائن، والتمهيد بالتقارير الإعلامية الغربية الكاذبة، إلى غزو برى وشيك، فهناك مشهد موازٍ تتسع رقعته من اطلاع الرأى العام الدولى بوضوح على المجازر اليومية والانتهاكات المستمرة على مدار الساعة، وزيادة التظاهرات والوقفات الاحتجاجية المناهضة للإجرام الإسرائيلى فى حق العُزل، لينتقل المشهد من دائرة الصراع المحلى إلى صراع عابر للإقليم، ورغم إطلاق سراح أربع رهائن، والحديث عن الاستعداد لإطلاق صراح الجميع مقابل توقف الحرب، يعمل البنتاجون على تزويد إسرائيل بالأسلحة، وإرسال أنظمة دفاع جوى متطورة متعددة إلى الشرق الأوسط، وإرسال مستشارين عسكريين، للمساعدة فى التخطيط للحرب، منهم الجنرال فى مشاة البحرية جيمس جين، الذى ساعد سابقا فى قيادة قوات العمليات الخاصة ضد تنظيم داعش، ومن قبل حاملة الطائرات الأمريكية جيرالد فورد، ومعها السفن الحربية المنضمة إليها بوارج أخرى من بريطانيا وفرنسا، بما يزيد من سخونة الأوضاع، تبقى مع ذلك الضربات الموجهة لإسرائيل من سوريا والجنوب اللبنانى، وتتأهب الفصائل المقاومة لقتال لن تكترث فيه لحجم القوات أو الدول المشاركة، وقد أعلنت أمريكا أنها متأهبة للمشاركة الكاملة بالحرب، ومع أن المشهد لا يوحى بأى بادرة للتهدئة، بل إن سقف المطالب الإسرائيلية يرتفع عن مجرد تحرير الرهائن من قبضة حماس، فيما يبدو للداخل الإسرائيلى المنقسم أنه تضحية بالرهائن لإشباع غريزة الحرب لدى حكومة نيتانياهو المهترئة، لذلك فالمشهد المعقد يحمل قدرًا كبيرًا من الخسائر للأطراف جميعا المتورطة فى هذا الصراع، الذى ترفع فيه إسرائيل سقفها إلى القضاء الكامل على حماس، ولا يمكن تحقيق هذا المطلب إلا باقتحام برى طويل الأمد. وتشير تقارير إلى أن بايدن يريد تأجيل الاجتياح البرى الإسرائيلى لقطاع غزة، خشية أن تؤدى العملية إلى مقتل عشرات الآلاف من جنود الاحتلال دون القضاء على حماس، كما أكد مستشار البنتاجون السابق، دوجلاس ماكجريجور، أنه جرت تصفية مجموعة من القوات الخاصة الأمريكية والإسرائيلية فى قطاع غزة، حاولت استطلاع مكان الرهائن الذين تحتجزهم حماس وفصائل مقاومة أخرى منذ بدء عملية طوفان الأقصى وقد تم إطلاق النار عليهم وتفجيرهم وتحويلهم إلى أشلاء، وتكبدوا خسائر كبيرة، وأكد أن القوة العسكرية الأمريكية وصلت إلى أضعف نقطة لها فى التاريخ الحديث، وبالتالى فإن البلاد ليست مستعدة للتورط أكثر فى صراع واسع النطاق.

يأتى ذلك وواشنطن مهتمة بالنزاع مع كل من روسيا والصين، وربما تدرك أنها ستخسر كثيرًا فى حرب لن تكون نظامية، بل هجينة بين النظامية وحروب الميليشيات، وعلى مساحة ستمتد من شمال سوريا والعراق شمالا إلى اليمن جنوبا، وهذا الامتداد، والدعم المتوقع من جانب الصين وروسيا للطرف الآخر سيجعل الحرب صعبة، أما إسرائيل التى مازالت تعيش حالة تهور، وضرباتها العنيفة للمدنيين فى غزة قلبت عليها الطاولة والرأى العام العالمى، وغضب الشارع العربى والإسلامى، مما يضعها فى مأزق أخطر، ويجعل من ربحها الحرب صعبا، بل يمكن أن يدخلها فى نفق من الخصومات الواسعة، وينضم أفراد وجماعات من كل مكان لمواجهة سيول الدم فى غزة، لذا ففرصة التفكير هى الأمل الوحيد لكبح التهور السريع نحو الهاوية، وهنا يمكن أن تفتح حرب غزة طريقا نحو تسوية سلمية.

*الأهرام المصرية