المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 08:06 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
استعدادات الأمة الإسلامية للعشر الأوائل من ذي الحجة وفضل الأعمال فيها برشلونة تودع تشافي: أسطورةٌ تبحث عن تحديات جديدة وآفاقٍ أوسع احذر منها ان كنت مقيم في السعودية ...عقوبة تأخر المستقدم للسعودية في الإبلاغ عن مغادرة من استقدمهم بالوقت المحدد ”هل تحول الحوثيون إلى داعش المذهب الزيدي؟ قيادي حوثي يوضح” فضيحة مدوية لرئيس الحوثيين ”مهدي المشاط” يفجرها عضو قيادي باللجنة الثورية: هذه قصتنا معه! (فيديو) الإعلان عن تسعيرة جديدة للبنزين في عدن(السعر الجديد) ”منتقدا أداء السلطات السياسية في اليمن”...البيض : الوضع كارثي في اليمن ويتجاوز الحدود السياسية والإنسانية الكشف عن تفاصيل صفقة تجري خلف الكواليس بين حزب الله وإسرائيل.. ما هو الثمن؟ الحوثيون يعتدون على مصلى العيد في إب ويحولونه لمنزل لأحد أقاربهم كلمة تاريخية قوية لرئيس البرلمان ”البركاني” عن الدعم الأمريكي لإسرائيل وما ترتكبه من إبادة جماعية في غزة (فيديو) خمسة ملايين ريال ولم ترَ النور: قصة معلمة يمنية في سجون الحوثيين ازدياد عمليات الاحتيال الهاتفي على اليمنيين: ضحايا يطمعون بالثراء السهل فيسقطون في فخ النصب

صحتك تهمنا..خضراوات تساعد على التعافي من حمى الضنك

فواكهة
فواكهة

حمى الضنك عدوى فيروسية يسبّبها فيروس حمى الضنك، وتنتقل إلى البشر عند تعرضهم للسعات البعوض الحامل لهذه العدوى.

ما يقرب من نصف سكان العالم معرّضون لخطر الإصابة بحمى الضنك في الوقت الراهن، حيث تشير التقديرات إلى حدوث نحو 100 إلى 400 مليون حالة عدوى سنوياً.

تظهر حمى الضنك في المناخات المدارية وشبه المدارية في العالم، ولا سيما في المناطق الحضرية وشبه الحضرية.

على الرغم من أن الكثير من حالات العدوى بفيروس حمى الضنك عديمة الأعراض أو لا تسبّب إلا اعتلالات خفيفة، فإن فيروس حمى الضنك يمكن أن يسبّب أحياناً حالات أكثر وخامة، وحتى الموت.

لذلك من المهم أن تعتني بتغذيتك أثناء التعافي من حمى الضنك، لأنه بسبب فقدان الصفائح الدموية والالتهابات في الجسم.

فواكه وخضراوات تساعد على التعافي من حمى الضنك

الكيوي

أثناء الإصابة بحمى الضنك، من المهم اتباع نظام غذائي مغذ للتعافي بكفاءة، مثل فاكهة الكيوي الغنية بفيتامين C ومحتوى البوتاسيوم والبوليفينول ومضادات الأكسدة؛ التي تساعد على تحسين الحالة المناعية للجسم وتساعد بدورها على مكافحة العدوى بكفاءة.


البابايا
تحتوي البابايا على بعض المركبات النشطة بيولوجيا مثل الباباين والكاريكاين والكيموبابين والأسيتوجينين وغيرها، والتي لها خصائص مضادة للالتهابات وخصائص مضادة للأكسدة تساهم في تقوية الحالة المناعية للجسم، وتقلل من الالتهابات المرتبطة بحمى الضنك وتساعد على الشفاء بشكل أسرع.

الرمان
الفاكهة غنية بمحتواها من الحديد وتساعد على استعادة معايير الدم للفرد وقد تساعد في الحفاظ على عدد الصفائح الدموية، مما يساعد على تقليل التعب والإرهاق أثناء وبعد حمى الضنك ويساعد في الحفاظ على مستويات الطاقة في الجسم.

السبانخ

مصدر ممتاز لفيتامين K الذي لن يرفع عدد الصفائح الدموية بشكل مباشر ولكنه يمكن أن يساعد خلايا الدم على التجلط بشكل أفضل، وتقدم السبانخ أيضًا فوائد مهمة أخرى لمرضى حمى الضنك.

وتحتوي السبانخ أيضًا على كميات جيدة من الحديد والفولات وأحماض أوميجا 3 الدهنية، وتساعد في تقليل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم عن طريق قمع السيتوكينات المسببة للالتهابات.

الشمندر
يحتوي على مستويات عالية من الحديد وحمض الفوليك الضروريين لإنتاج خلايا الدم الحمراء، بالإضافة إلى ذلك يتمتع الشمندر بخصائص إزالة السموم التي يمكن أن تساعد في تنظيف الكبد وتحسين وظيفته ويمنع تلف الجذور الحرة للصفائح الدموية في الجسم الناتج عن الالتهاب المرتبط بحمى الضنك، ويساعد الشمندر في الحفاظ على معايير الدم.

الحمضيات
ومن المعروف أن الحمضيات مثل البرتقال وعنب الثعلب والليمون وغيرها غنية بفيتامين C، ويمكن أن تقوي جهاز المناعة، وتقلل الأكسدة في الجسم، وتسرع تجديد الدورة الدموية بالصفائح الدموية في حمى الضنك، وبالتالي تقليل خطر النزيف والحاجة إلى نقل الصفائح الدموية.