المشهد اليمني
الأربعاء 29 مايو 2024 09:25 مـ 21 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
السجن المؤبد لمشهورة مواقع التواصل الاجتماعي ”ام اللول” تطور خطير.. إيران تعترف رسميا بتزويد الحوثيين بصواريخ باليستية متطورة ووكالة إيرانية تنشر الصور! (شاهد) ”غدر” إيراني يشعل اليمن من جديد والبحر الأحمر ! مليشيات الحوثي تبث مشاهد لما قالت إنها عملية إسقاط طائرة أمريكية في أجواء مارب ”فيديو” اليوتيوبر الشهير ”جو حطاب” يوجه رسالة لليمنيين بعد زيارته للبلاد انتشار أمني بعدن وترقب قرارات مصيرية من المجلس الانتقالي ضربة قاتلة للحوثيين ستؤدي الى نهايتهم بأسرع وقت عاجل: جماعة الحوثي تتبنى عملية إسقاط لطائرة مسيرة اسقطتها قوات الجيش في مارب أول تعليق للشركة المالكة للسفينة ”لاكس” بعد إصابتها بهجوم حوثي بـ5 صواريخ منظمة ”صحفيات بلا قيود” تدين الحكم الصادر بحق الصحفي أحمد ماهر لأول مرة.. قوات الجيش الوطني بمارب تسقط طائرة مسيرة أمريكية ”فيديو” قيادي حوثي يضرب جماعته من الداخل وينشر فساد القيادات العليا وهكذا انتقموا منه بعد اكتشاف أمره

إعادة تعريف مفهوم الانتصار

أحمد نعمان اليفرسي
أحمد نعمان اليفرسي

على ضوء الأحداث يتوجب علينا إعادة تعريف كثير من المفاهيم السائدة، والتي عدا عليها غبار التسافل الأخلاقي والقيمي، فتحولت إلى منكر نسمع كثيرًا من الناس ينهى عنها وكأنها المنكر عينه والباطل ذاته.

ومن ذلك؛ الانتصار الأخلاقي، والانتصار للقيم فهو قد يودي بحياة الإنسان، فتنتهي على يد ظالميه؛ لكنه يبقى انتصارًا في حقيقته، والهزيمة والانكسار هي في التسافل، والمكر، وامتهان القيم، وتحويلها وسائل وأدوات خادمة، سلع رخيصة، سواتر خادعة للوصول لغاية نفعية متسافلة؛ قطيع كبير من البشر يسمي ذلك نصرا، وهو في حقيقته هزيمة ماحقة، حتى لو ظهر من ظن نفسه بذلك منتصرا منتشيًا مزهوا بغدره واختياله بجرمه، فهو في الحقيقة مهزوم.

ينبغي إعادة تعريف مفاهيم الانتصار والهزيمة، فالشهيد منتصر، مع أنه خسر حياته، والظلوم الغشوم مهزوم ولو اعتلى رقاب البشر.

فأهل الأخدود منتصرون رغم المحرقة التي وردوها، ومن أحرقهم إنما أحرق ذاته وتردى في منحدرات الهزيمة أبد الآبدين.

وأصحاب كل قضية سامية عادلة منتصرون بثباتهم، ولو قتلوا جميعًا، ومنهزمون مدحورون، حقيرون إن تخلوا عنها، ولو استمتعوا بالنعيم، أو حصلوا على أعلى المكاسب المادية..

أعرف أن هذه القضايا ليست ضمن مقاييس كثيرين، ممن يقفون على ضفة أخرى من القيم والمفاهيم.. ضفة الأَنْعَام والضلال القيمي، هم بعيدون عن تصور أن يموت الشهيد لأجل قيمة يفديها بروحه و(ينتصر) لها بدمه..

أما على الضفة الأخرى، تلك التي يقف فيها مُفتون وعلماء ودعاة يعلنون النكير على كل مقاومة للباطل والإجرام بأنه إلقاء بالنفس للتهلكة، فكأنهم ينكرون على النبي ذاته صلى الله عليه وسلم، حيث لم يكن لدى رسول الله من مادة حربية ولا قوة يجابه بها الروم حين سار في غزوة العسرة، ولم يقل أحد له أنه سائر إلى هلكته، وهلكة من معه من الجند والأصحاب؛ فلو أن هذا المفهوم كان ماثلًا وحاكمًا على ذهنيته وأصحابه، لما فعل شيء لا في بدر، ولا أحد، ولا تقدم في أي معركة ولا مواجهة من أي نوع مع الباطل الذي حوله، وكذلك المسلمون بعده، ولما خرجوا في غزوات إلى فارس والروم ولظل الإسلام في مكة يحمله أفرادٌ يتناقلونه سرًا إلى اليوم... مع أننا نرى تناقضًا كبيرًا في الواقع، يشيدون بمقاومة هنا وينكرونها هناك.. يحرمونه هناك ويفرضونه هنا.. وهكذا نعيش تناقضًا نكدًا يرجع إلى أن مفاهيم كثيرة تشوهت، وباتت بصائرنا تعاني الحَوَل أحيانًا، وأحيانا العمى، وتلاعبت بنا الأهواء، وتشربت القلوب بروباجاندا وسائل الدعاية التي تصنعها معامل العدو، لتحويلنا إلى عبيد ومجتمعات مستهلكة، تقع ضمن نطاق السيطرة والتحكم.