الجمعة 23 فبراير 2024 01:10 صـ 12 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”تحصين المخابئ الجبلية”.. الحوثيون يستعدون لمواجهة طويلة مع أمريكا في البحر الأحمر” أرملة زعيم داعش” البغدادي” تكشف علاقته بتنظيم الإخوان.. وتعلق: منعني من الترحم على والدي نيران صديقة توصل اتحاد جدة لربع نهائي دوري أبطال آسيا ”لغم حوثي يبتر قدم طفل يمني ويحول حياته إلى جحيم” رئيس أرامكو السعودية يكشف عن خطر استمرار هجمات الحوثيين في البحر الأحمر ما الفرق بين ‎يوم التأسيس واليوم الوطني السعودي؟.. بالفيديو.. أستاذة تاريخ تجيب ” ماذا استفادت غزة واقعياً من مسرحيات الحوثي”...مذيع قناة الجزيرة ”فيصل القاسم” يهاجم الحوثيين ضربة معلم.. إعلان العرادة فتح الطريق الرئيسي بين مأرب وصنعاء يدفع جماعة الحوثي لوضع شرط فاضح للاستجابة الدولي الألماني كروس يعود من الاعتزال الدولي عاجل.. الجيش الأمريكي: الحوثيون يمتلكون ترسانة كبيرة ولديهم أسلحة متطورة ”أثق بالعرادة ويخامرني الإرتياب حيال سلطة صنعاء”.. برلماني مقرب من الحوثيين يكشف عن موقفه من فتح طريق مارب صنعاء في اليوم الـ139 من حرب الإبادة على غزة.. 29410 ألف شهيد و69465 ألف جريح ومجزرة جديدة قبل قليل ”فيديو”

مع القرآن ضد متطرفي أوروبا والحوثي

لثقافة والوعي الثقافي يندرج تحت سقفها إحترام الديانات السماوية والحضارات بل والرأي والرأي الآخر. ديننا الإسلامي لم يكن إرهابياً ، انما دين سلام ومحبة ومؤاخاة ونصر وتمكين وعدالة ومساواة وتعايش وفق ضوابط منظمة.

ونحن أمة الإسلام لسنا أمة متطرفة ، إنما أمة وسطية وكذلك جعلناكم أمةً وسطا.

لم يقم أحد منا نحن المسلمين بإحراق التوراة والإنجيل وتقطيعها ووضعها تحت أقدامنا لنستفز الديانات المرتبطة بها رغم أنها كتب قد حرفت وبدلت وألغيت في معتقداتنا الإسلامية.

ما فعله المتطرف في السويد من إحراق للقرآن الكريم وتمزيقه ووضعه تحت قدميه ، ليستفز مشاعر المسلمين ولا يحترم الديانة السماوية ، هو دليل على التطرف بحد ذاته ونهج الإرهاب وفكره.

ولسنا وحدنا المسلمون من نستنكره ، إنما يجب على الوسط الثقافي العالمي والرأي العام الدولي استنكار ذلك.

بالنسبة للحوثي الذي اتجه لإدانة ذلك وإخراج المظاهرات فلا يحق له أن يستنكر لأنه نسخة من ذلك التطرف ولكنه يتستر بالزي الإسلامي.

فمن أحرق القرآن عند تدمير المساجد ويرمي به لمجاري الصرف الصحي ليُعلم السحر ولم يراعي حرمة المساجد التي حولها لساحات للمقيل والغى حلقات تحفيظ القرآن الكريم ، لا يحق له أن يدين ذلك ، ونحن من يحق لنا بل ويجب علينا أن ندين الطرفان معاً ، الحوثي ومتطرفي أوروبا.

عند وقوع تلك الحادثة في السويد ، كان يجب على الدولة الشرعية أن تكون السباقة في الإدانة في وسائل وتعاملات مختلفة ، تبدء عبر وزارة الأوقاف والإرشاد التي كان يجب عليها أن تصدر بيان ادانة يستنكر ذلك ويوضح أن ما يحدث في أوروبا هو نسخة من التطرف الذي مارسه الحوثي في اليمن ، وان الإسلام ليس إرهابياً وإنما الإرهاب يكمن في عدم احترام الديانات السماوية.

التعاطي الخاطئ في حادثة كهذه ، يتمثل في القيام بإستنكار الحوثي فقط في حالة قيامه بإستنكار تلك الحادثة.

هنا تخدم الحوثي وتظهر أنه لا يهمك ما فعله أولئك في أوروبا أو تظهر رضى عنهم ، وهذا ما يجعله بموقف قوي أمام المجتمع الداخلي من حيث استنكاره لتلك الحادثة واستنكار عدم استنكارك.

والتوجه المطلوب والمفروض والناجح والصائب أن تتجه نحو الاستنكار وفق مسارين معاً استنكار الحوثي واستنكار ما فعله متطرفي أوروبا.