الثلاثاء 27 فبراير 2024 11:04 صـ 17 شعبان 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
قوات العمالقة تعتقل عددًا من أفراد الأمن في شبوة عقب إطلاق النار على طقم تابع لها الإيقاف والغرامة .. صحيفة سعودية تكشف عن العقوبة المتوقعة ضد ‘‘كريستيانو رونالدو’’ بسبب الحركة البذيئة إعلامي حوثي يحذر من استهداف ‘‘سلطان السامعي’’ بعد فضحه فساد المليشيات قبائل عمران تتداعى للرد على اعتداء الحوثيين على منزل مواطن في ساعات الفجر وكسر يد زوجته هجوم بالطيران على موقع عسكري جنوبي اليمن.. ومقتل وإصابة عدد من جنود الانتقالي انهيار مخيف للريال اليمني.. وقفزة للعملات الأجنبية إسرائيل وافقت على إيقاف الأعمال العسكرية في غزة خلال رمضان.. وإعلان للرئيس الأمريكي اليمنيون بين غزة والحوثيين تدمير ثلاث سفن .. إعلان أمريكي عن عملية عسكرية ناجحة وبيان للقيادة المركزية العثور على جثة مجند تابع للانتقالي توفي في ظروف غامضة داخل المعسكر.. ومطالبات بتحقيق عاجل بعد تسرب النفط من السفينة ”روبيمار” .. السواحل التهامية تواجه خطراً جسيماً حالة الطقس ودرجات الحرارة في مختلف المحافظات اليمنية

عاد من الإعدام إلى الحياة ومن السجن إلى الرئاسة.. أدهى دهاة اليمن الذي تقلد حكم البلاد في المرحلة المعقدة

عاد من الإعدام الى الحياة ومن السجن الى الرئاسة ، عندما استلم الحكم في 5 نوفمبر 1967م قال الأمير الحسن ابن الإمام يحيى حميد الدين. (الآن يأس بيت حميد الدين من العودة الى اليمن ، لقد اعتلى كرسي الحكم في صنعاء ادهى دُهاة اليمن وهو القاضي عبد الرحمن الإرياني ) … قاد اليمن في ظروف معقدة وصعبة للغاية بما فيها فترة ( حصار السبعين ) للعاصمة صنعاء . تعامل بندية مع الجيران وغيرهم وخاطب العالم بكل الوسائل والطرق بما يتعرض له اليمن !! وفي عهده اعترفت السعودية بحكومة الجمهورية العربية اليمنية كما اعترفت فرنسا والعديد من دول العالم ، عندما زار مصر بعد انتصار الجمهورية وكسر حصار السبعين عن العاصمة قال له السادات مازحاً بحضور عبد الناصر : ( بص يا قاضي انا كنت اقول لجمال اثناء حصار صنعاء ماتخافش يا جمال عمامة القاضي الارياني مش ممكن تفرط بصنعاء ) …. وكان سر قوته الى جانب الصفات الشخصية التي يتمتع بها هو (زهده في الحكم ) فعندما كان يتم الضغط عليه من قبل شخصيات حكومية او عسكرية او قبلية او الكل مجتمعة من اجل شيء معين يرى فيه انه ليس بمصلحة اليمن يرفض بشدة واذا اصروا على ذلك يقول لهم : لا يمكن ان يحدث هذا بعهدي واذا اردتم اتفقوا على واحد منكم لتولي الحكم وسوف اقدم استقالتي فوراً . حدث هذا اكثر من مرة . رحمك الله ايها الرئيس الزعيم الحكيم الوطني الغيور القاضي عبد الرحمن بن يحيى الإرياني وسلام الله عليك من كل ابناء اليمن يصلك الى حيث مرقدك في مقبرة الشهداء بالعاصمة صنعاء والذي ترقد فيه من يوم 15 مارس 1998م حتى يبعث الله من في القبور .