المشهد اليمني
الخميس 13 يونيو 2024 10:14 مـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انهيار الريال اليمني: انتقام البنوك المعاقبة أم سوء إدارة البنك المركزي؟ كلمة قوية لليمن أمام دول مجلس الأمن: نعومتكم تجاه مليشيات الحوثي شجعتها طوال السنوات الماضية عالم الزلازل الهولندي الشهير يحذر من وقوع زلزال قوي.. ويحدد الموعد والمناطق المتأثرة كم أسعار الصرف الآن للريال اليمني مقابل السعودي والدولار في عدن بعد المنحة السعودية الجديدة؟ ”فضيحة تهز صنعاء: معارض سعودي يسيء للصحابة وصدام حسين والحوثيون في موقف محرج!” مركزي عدن يتحذ اول القرارات لوقف انهيار العملة الحوثيون يمارسون الضغط على أصحاب المطاعم والسوبر ماركات في رداع محلل سياسي يكشف :قرارٌ واحد يقلب موازين الحوثيين ويحرجهم أمام العالم أول تعليق للمبعوث الأممي على حملة الاعتقالات الحوثية لموظفي المنظمات عاجل : منحة سعودية جديدة لليمن دعم للميزانية والرواتب غداة اطلاق دفعة جديدة من المنحة السعودية .. الرئيس العليمي يشيد بمواقف المملكة من اجل تخفيف معاناة الشعب اليمني أول الواصلين.. شاهد كيف احتفل الناس بالفنان صلاح الوافي في مدينة تعز بعد وصوله من طريق الحوبان

كاتب سعودي بارز يثير الجدل بما قاله عن ‘‘صلب المسيح’’ وقيامته ومقتل الحسين في كربلاء

أثار كاتب سعودي بارز، موجة من الجدل، بعد حديثه عن ‘‘موت المسيح وصلبه’’ وتشابه تلك الأساطير بالمذهب الشيعي.

وقال الكاتب السعودي وأستاذ العلوم السياسية تركي الحمد، في سلسة تغريدات عبر حسابه على تويتر إن "الموت التراجيدي أو المأساوي، له أثر كبير في أسطرة الأشخاص والأحداث، وفي صنع المذاهب والعقائد. فموت يسوع المسيح على الصليب، وقيامته من بعد ذلك بثلاثة أيام، كما تروي الأناجيل، هو أساس الإيمان المسيحي الذي أصله بولس الرسول، الذي لم ير يسوع بل حلم به".

وأضاف: "لولا هذان الحدثان (الصلب والقيامة) التراجيديان، وجهود بولس في تأصيلهما، لما كان للمسيحية كدين أن تنشأ، ولربما بقيت كمذهب من مذاهب اليهودية"، على حد تعبيره.

وتابع: "لولا حادثة كربلاء، والموت المأساوي للحسين بن علي، لبقي التشيع سياسيا صرفا، أي تيار معارضة سياسي، ولكن كربلاء حولته إلى تشيع عقائدي يكاد يؤله الحسين من خلال أسطرة معينة".

واعتبر أنه "بعيدا عن الرموز الدينية، يمكن القول إن اختفاء ومقتل تشي غيفارا في بوليفيا، كان له الأثر الأكبر في رمزية غيفارا كعنوان للثورة، ولولا ذلك لربما بقي تشي وزيرا في كوبا وطواه النسيان في النهاية". مضيفًا أن "الأمثلة على أثر الموت التراجيدي كثيرة، ولكني أظن أن الأمثلة السابقة كفيلة بإيصال المعنى"، بحسب ما رصدته سي إن إن.