الأحد 14 أبريل 2024 11:14 صـ 5 شوال 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
رد ناري مزلزل من قوات طارق صالح على تهديدات الحوثيين بقصف مطار المخا مقتل شاب على يد عمه بعد ساعات من اغتيال آخر خلال ذهابه لمعايدة والدته ”بالروح بالدم نفديك يا يمن” .. شاهد أطفال يخرصون حوثيون حاولوا رفع شعار الصرخة في مجلس شيخ قبلي بصنعاء - فيديو مصرع قائد الأمن المركزي التابع للحوثيين بكمين مسلح في البيضاء في ظل موجة اغتيالات واسعة اشبتباكات عنيفة بين القبائل عقب اغتيال شاب خلال ذهابه لمعايدة والدته شمال شرقي اليمن دول عربية تعيدان فتح المجال الجوي بعد هجمات إيرانية على إسرائيل وفاة شقيقتين غرقا بأحد السدود المائية بمديرية بني مطر غرب ‎صنعاء وسط غياب تام للدفاع المدني الحوثيون يدمرون سوق الحلقه بصنعاء القديمة تمهيدا لإقامة مزار شيعي يضاهي النجف (تقرير) قيادي حوثي يظهر بملابس خلال العيد تفوق قيمتها مرتبات 800 ألف موظف يمني ! ”الإمام القاسم ” يستكمل عملية الاستحواذ والخصخصة للمقاعد الدراسية بجامعة صنعاء تفاصيل انتشال جثة فتاة بعد غرقها قبل ثلاثة أيام باحدى فتحات تصريف السيول بصنعاء حلقة رقص شعبي يمني بوسط القاهرة تثير ردود أفعال متباينة ونخب مصرية ترفض الإساءة لليمنيين - فيديو

أكفان الإمامة

تُنسج الملبوسات وفقا لمتطلبات اللّابسين على اختلاف أذواقهم وثقافاتهم وبيئتهم وطبيعة حياتهم فما يصلح لساكني السواحل مختلف عن ما يلبسه قاطنو الهضاب، وما يخاط للمتدينين مخالف لما يلبسه ذوو المجتمعات اللادينية، وما يلبسه المعلم خلاف ما يلبسه المحارب.

وفي ظل الرزية الإمامية على اليمنيين خيطت الكثير من الأكفان التي لُفت بها أجساد صرعاها وكذا أجساد الشهداء الذين ارتقوا في مقارعتها وتلك سمة للحياة الموبوءة بالإمامة منذ قرون ذلك أن إنشابها للمعارك يضمن لها حضورا وإن كان في زوايا قذرة من الحياة والمجتمعات.

ولعل معركة اليمنيين اليوم مع الإمامة هي المعركة الأخيرة نظرا لانكشاف ما بقي مستورا من سوآتها، ولهذا فقد بدأ اليمنيون بنسج أكفان الإمامة في الكثير من الجبهات وإن كانت فترة السبع السنوات الماضية دون تنسيق ما جعل المخيط ممزقا وبما ضمن استمرارية انفكاكها معربدة في بعض المناطق إلا أنه وبعد تشكيل المجلس الرئاسي الذي يمثل ضمانة لجمع السهام في جراب واحد فإنه وكنتيجة طبيعية قد ضمن ضم اجزاء كفن الإمامة إلى بعضها ليتم ضم جيفتها بداخله وبالتالي وأدها في مجاهل التاريخ.

وها هو مخيط الجيش الوطني قد التأم بمخيط حُراس الجمهورية ليأتي دور رجال العمالقة بالتظافر مع ألوية اليمن السعيد لإكمال ما تبقى منه لترقد الإمامة فيه إلى الأبد وحينها ينهض اليمن ويستعيد ماضيه التليد ليحيا الأقيال في بلادهم حياة كريمة بعيدة عن فتن الكهنوتيين وحبائل الدخلاء الرسيين.

إن استمرار خروقات الانقلابيين للهدنة التي أعلنوا الالتزام بها لهو منهج إمامي مبني على فلسفتهم في الصراع مع اليمنيين وذاك ما يحتم على الساسة التحلل من القيود لاستعادة الوطن المسلوب ووضع الإمامة في كفنها قبل أن تتسبب في نسج المزيد من الاكفان لليمنيين.

- صحيفة ٢٦ سبتمبر