المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 05:45 صـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وضع قائمة بأسماء قيادات حوثية من الصف الأول لاغتيالها.. الكشف عن خطة وتنسيق أمريكي إسرائيلي والمفاجأة بشأن مصير عبدالملك الحوثي من هم؟ وفد إسرائيل المثير للجدل يستعد لأولمبياد باريس! شاهد..انفجارات ضخمة تهز جنوب صنعاء ومصادر تكشف ماحدث رحلة العودة: 40 صيادًا يمنيين يواجهون كابوس الاختطاف في إريتريا. رحلة الموت: مهندس يمني يلفظ أنفاسه الأخيرة على بوابة الحلم الأوروبي! نادي المعلمين اليمنيين ينتقد مليشيات الحوثي بسبب قطع المرتبات ”انتهاكاتٌ لا تتوقف”: الحوثيون يُمعنون في ممارساتهم القمعية باقتحام مركزٍ طبيٍّ في إب ”الملثمون يضربون من جديد: مقتل قيادي عسكري كبير بقوات الانتقالي في أبين” إنجاز يمني جديد! ”يسلم السعيدي” يُثبت تفوقه في الرياضيات الذهنية ويُحرز المركز الثاني في بطولة العرب. لحظات حاسمة: تنفيذ حكمي قصاص في تعز والعفو عن ثالث في مفاجأة مدوية! موقف مغاير ل ”يحيى صالح” من الهجوم الإسرائيلي على الحديدة ”الصحفي الجريء في مأزق: استدعاء عاجل للحنشي بعد شكوى قضائية”

ساعة الصفر تقترب ورأس عبدالملك الحوثي في خطر.. خطة أمريكية تتضمن أربع مراحل بينها اغتيال قيادات الجماعة

نشرت صحيفة الـ"نيويوك بوست" الأمريكية، تفاصيل عن خطة أمريكية دعا أصحابها لأن تتبناها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، ضد جماعة الحوثي التابعة لإيران، متضمنة أربع مراحل، من بينها اغتيال قيادات الجماعة.

الخطة جاءت في تقرير تحليلي نشرته الصحيفة، ودعا إدارة الرئيس بايدن إلى تبني تكتيك يقتضي "استهداف قيادة الحوثيين بشكلٍ مباشر، تمامًا كما فعلت إسرائيل في حالة حماس وحزب الله وفيلق الحرس الثوري الإسلامي".

وفيما اعترف التقرير أن الهجمات الدفاعية لم تنجح حتى الآن في تحجيم قدرات الجماعة الحوثية، أشار التقرير إلى "أن البيت الأبيض بحاجة إلى نهجٍ جديد يشمل التعامل مع الجهات الإيرانية الراعية لهم".

وتحدث الأدميرال المتقاعد من البحرية الأمريكية (جيمس ستافريديس) عن حملة هجومية تتكون من أربع مراحل، "جمع المعلومات الاستخباراتية"، و"ضرب مراكز القيادة والسيطرة"، إلى جانب "ضرب البنية التحتية الفعلية"، و"وقطع سلسلة الإمداد الإيرانية للحوثيين"، داعيًا الرئيس بايدن لما سمّاه "الهبوط على الأرض".

مشكلة الحوثيين التي يواجهها الرئيس بايدن منذ أشهر لا تزال قائمة، فيما تعاني صناعة الشحن العالمية من حالة حرجة جراء تكرار الهجوم، حيث تتعرض السفن العسكرية والتجارية على حد سواء لهجمات مسلحة متكررة في/وحول البحر الأحمر.

تواصل القيادة الوسطى الأمريكية ضرباتها، شملت 14 هدفًا للحوثيين في 29 يونيو/حزيران الماضي، ما أدى إلى تدمير موقعي رادار، وأنظمة وطائرات ومركبات مسيّرة، ومركبة محطة التحكم الأرضية. إلا أن البيت الأبيض بحاجة إلى نهجٍ جديد للقضاء على الحوثيين المتمركزين في اليمن، يشمل التعامل مع الجهات الإيرانية الراعية لهم.

لم تكن الخطة التدريجية المعمول بها "لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أمانًا" ناجحة، فيما تعرضت ناقلات الولايات المتحدة والأصول العسكرية الأخرى في المنطقة لأعباء غير ضرورية.

وإيقاف الطائرات المُسيّرة والمراكب البحرية بدون طاقم بالإضافة إلى مواقع الرادار لن ينهي تهديد الحوثيين، بل لن يهزمهم. بحسب التقرير.

ولتحقيق ذلك، يجب على الولايات المتحدة وحلفائها ضرب مواقع إطلاق الحوثيين وطواقمهم، ومرافق تخزين الأسلحة، وأنظمة التوجيه، ومراكز القيادة والسيطرة، كما يجب أن يتم إيقاف تدفق الأسلحة والذخائر القادمة من إيران.

وعلى إدارة الرئيس بايدن أيضًا تبني تكتيك استهداف قيادة الحوثيين بشكلٍ مباشر.

الأدميرال (جيمس ستافريديس) المتقاعد من البحرية الأمريكية، أشار إلى أنه يجب القيام بحملة هجومية تتكون من أربع مراحل:

- جمع المعلومات الاستخباراتية.

- ضرب مراكز القيادة والسيطرة.

- ضرب البنية التحتية الفعلية.

- وقطع سلسلة الإمداد الإيرانية للحوثيين.

وذلك لتحقيق الهدف، ويجب على بايدن أن يستمع إلى هذه النصيحة بحسب ما ذكر التقرير.

ستافريديس، الذي كان قائدًا سابقًا للقيادة الأوروبية للولايات المتحدة والقائد الأعلى المتحالف لحلف شمال الأطلسي، قاد بنجاح مهمة مكافحة القرصنة في البحر الأحمر وقبالة القرن الأفريقي لمدة أربع سنوات.

وكما يلاحظ، ليس من الكافي أن يلعب بايدن دور الدفاع لهزيمة العدو، يجب أن تقوم بـ"الهبوط على الأرض".

والكلمة الرئيسية في خطة ستافريديس هي الحملة، أي سلسلة من العمليات الكبرى التي تهدف إلى تحقيق الأهداف الاستراتيجية والتشغيلية في زمان ومكان محددين.

وهو شيء لم يتمكن البيت الأبيض الحالي بقيادة بايدن من فهمه، ناهيك عن تجنيده.

وبعد مغادرة مجموعة ضربات سفينة حاملة الطائرات يو إس إس دوايت د. إيزنهاور المنطقة الشهر الماضي، تم تقليص وجود البحرية الأمريكية في البحر الأحمر إلى سفينتي تدمير فقط -يو إس إس لابون ويو إس إس كول- في حين تنتظر القيادة الوسطى للقوات المشتركة الأمريكية وصول مجموعة ضربات حاملة الطائرات يو إس إس تيودور روزفلت.

وفي الوقت ذاته، يواصل الحوثيون المدعومون من إيران هجماتهم على الشحن التجاري والسفن البحرية.

ومنذ نوفمبر/تشرين الثاني، شنّت جماعة الحوثي أكثر من 60 هجومًا في البحر الأحمر وخليج عدن، ما أسفر عن مقتل أربعة بحارة.

وقام المتمردون أيضًا بالاستيلاء على سفينة تجارية وإغراق سفينتين - السفينة "توتور" ذات العلم الليبيري التي تديرها شركة يونانية في منتصف يونيو/حزيران، والسفينة "روبيمار" ذات العلم البليزي في مارس/آذار.

وتقع قاعدة الجيش الأمريكي في معسكر ليمونيه في جيبوتي ضمن مدى صواريخ الحوثيين.

وقد تستغل طهران أيضًا الحوثيين كجزء من استجابة أوسع لأي هجوم كبير على منشآتها النووية في نطنز وفوردو ومواقع أخرى.

ويمكن لإيران استخدام المتمردين الحوثيين لحجب الوصول إلى البحر الأحمر بينما يغلق الحرس الثوري الإيراني مضيق هرمز، مما يؤدي إلى أزمة طاقة عالمية بوقف شحنات النفط من الشرق الأوسط إلى الأمريكيتين وأوروبا والمحيط الهندي.