المشهد اليمني
الإثنين 22 يوليو 2024 07:18 مـ 16 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
مجازر مروعة في خانيونس ومشاهد صعبة تفطر القلب.. 229 شهيدا وجريحا منذ الصباح الكشف عن حجم الأضرار البالغة للغارات الإسرائيلية على ميناء الحديدة اليمني اشتعال حريق في سيارة شخص أثناء سيره على طريق عام بالرياض .. شاهد ردة فعل شاب أنقذته خلافًا لمحلات الصرافة.. البنك المركزي بصنعاء يعلن أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية لهذا اليوم الإثنين الرئيس العليمي يكثف تحركاته مع أصدقاء اليمن ويستقبل رئيس بعثة الاتحاد الاوروبي والسفير الألماني عودة العمل في ميناء الحديدة بصورة طبيعية بعد يومين من التوقف جراء القصف الاسرائيلي الرئيس العليمي يستقبل القائم بأعمال السفير الصيني ويشيد بجهود بلاده لأجل إحلال السلام في اليمن والمنطقة كواليس قرار بايدن المفاجئ بالانسحاب من انتخابات الرئاسة.. وماذا فعل قبل دقائق من إعلان القرار صحيفة أمريكية تكشف الجهة المتضررة من الهجوم الإسرائيلي في اليمن إعلان حوثي بشأن عمل ميناء الحديدة .. الحريق يواصل الزحف والتوسع وفشل فرق الإطفاء في السيطرة عليه استمرار الحرائق في ميناء الحديدة لليوم الثالث على التوالي حرب واشتباكات مستمرة بين القبائل جنوب صنعاء وسقوط ضحايا

قيادي في الانتقالي يحذر من مخطط خطير يحيط بمحافظة حضرموت

المكلا
المكلا

أدلى القيادي بالمجلس الانتقالي، أحمد عقيل باراس، بتصريحات مهمة تتعلق بالأوضاع الحالية في حضرموت وتأثيراتها الاجتماعية والتنموية.

وأوضح باراس أن اقتطاع أجزاء واسعة من حضرموت مؤخراً وضمها إلى المهرة وشبوة له تأثير كبير على النسيج الاجتماعي في المناطق المقتطعة.

وأشار إلى أن هذه الإجراءات تحرم هذه المناطق من فرص التنمية المتاحة إذا ما كانت تابعة لحضرموت.

وفي حديثه عن العواقب الأوسع لهذا العمل، قال باراس: "الأخطر من ذلك كله هو ما يترتب على هذا العمل من أضرار على وحدة أراضي حضرموت التاريخية والإدارية بجعل أجزاء منها مرتهنة بيد قوى لها أجندات معادية للجنوب ولحضرموت".

وأضاف باراس أنه يتعين على السلطات المحلية والمركزية، بالإضافة إلى الشخصيات الاجتماعية والقبلية والعسكرية والوجاهات الاجتماعية ومنظمات المجتمع المدني في حضرموت، العمل على إعادة الأمور إلى وضعها السابق والطبيعي.

وشدد على أهمية التقسيمات الإدارية لدولة الجنوب السابقة قبل الوحدة، وكذلك التقسيمات الإدارية الجديدة التي تم إقرارها بعد الوحدة، والتي حافظت جميعها على وحدة أراضي حضرموت.

واختتم باراس تصريحاته قائلاً: "لم يحدث أن تم المساس بوحدة أراضي حضرموت طوال الفترات السابقة، لا في عهد النظام الشمولي قبل الوحدة ولا في عهد عفاش".

مشدداً على ضرورة الحفاظ على هذا الوضع التاريخي والإداري لتجنب المزيد من التوترات والأضرار في المنطقة.