المشهد اليمني
الثلاثاء 23 يوليو 2024 06:11 صـ 17 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
وضع قائمة بأسماء قيادات حوثية من الصف الأول لاغتيالها.. الكشف عن خطة وتنسيق أمريكي إسرائيلي والمفاجأة بشأن مصير عبدالملك الحوثي من هم؟ وفد إسرائيل المثير للجدل يستعد لأولمبياد باريس! شاهد..انفجارات ضخمة تهز جنوب صنعاء ومصادر تكشف ماحدث رحلة العودة: 40 صيادًا يمنيين يواجهون كابوس الاختطاف في إريتريا. رحلة الموت: مهندس يمني يلفظ أنفاسه الأخيرة على بوابة الحلم الأوروبي! نادي المعلمين اليمنيين ينتقد مليشيات الحوثي بسبب قطع المرتبات ”انتهاكاتٌ لا تتوقف”: الحوثيون يُمعنون في ممارساتهم القمعية باقتحام مركزٍ طبيٍّ في إب ”الملثمون يضربون من جديد: مقتل قيادي عسكري كبير بقوات الانتقالي في أبين” إنجاز يمني جديد! ”يسلم السعيدي” يُثبت تفوقه في الرياضيات الذهنية ويُحرز المركز الثاني في بطولة العرب. لحظات حاسمة: تنفيذ حكمي قصاص في تعز والعفو عن ثالث في مفاجأة مدوية! موقف مغاير ل ”يحيى صالح” من الهجوم الإسرائيلي على الحديدة ”الصحفي الجريء في مأزق: استدعاء عاجل للحنشي بعد شكوى قضائية”

برلماني يمني: خلاف واحد فقط مع الحوثي إذا اتفقنا عليه احتلت مشكلة اليمن

قال برلماني يمني، إن الخلاف مع مليشيا الحوثي الإرهابية، على أمر واحد فقط إذا تم الاتفاق عليه ستنتهي مشكلة اليمن.

وأضاف البرلماني محمد مقبل الحميري، في منشورعلى فيسبوك، أن "خلافنا مع الحوثي في مرجعيات الحوار فقط، نحن نريد ان يكون الحوار مستند إلى الدستور الدائم والمبادرة الخليجية، ومخرجات الحوار الوطني الشامل".

وأشار الحميري إلى أن "الحوثي يريد أن يكون الحوار مستند إلى مخرجات الجهاز التناسلي ولا شيء سواه".

ويعتقد الحميري "أن الخلاف كبير والفجوة شاسعة ".. داعيًا "العقلاء الداعين للحوار أن يوائموا أولا بين مرجعيات حوار الطرفين ليكون الحوار ناجحا، أو يتنازل احد الطرفين عن مرجعياته ويسلم بمرجعيات الآخر".


وتابع البرلماني اليمني، قائلًا: "بدون ذلك ضحك على الذقون وتربص ومكر وكذب على الأمة ، ولا حل إلا بحسم عسكري من أحد الجهتين وهي معركة بين الحرية والمساواة وحتى الآن لم نعد لها العدة التي تستحقها ، وبين التبعية المطلقة للسلالة وتقبيل الركب".

واختتم الحميري مقاله بالإشارة إلى أن "كل ما تقدم يحسمه لأحد الطرفين النخب السياسية وقيادات الاحزاب والقيادة العليا للشرعية ان توحدوا حسم الأمر لهم ولمشروعهم الوطني ، وإن تفرقوا قدموا النصر هدية للمشروع الكهنوتي السلالي العنصري وهم صاغرون"، حسب تعبيره.