المشهد اليمني
السبت 20 يوليو 2024 07:28 صـ 14 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
انقطاع الإنترنت يهدد دورة الألعاب الأولمبية في باريس! صرخة استغاثة يمنية تهز الرياض: استجابة فورية من الملك سلمان وولي عهده لإنقاذ أم وطفلتها بعد الفيديو المخل المسرب لها.. شاهد: البلوجر هدير: كان بيتعملي سحر من طليقي ومتأكدة أن ربنا هيكرمني دبلوماسي يمني يوجه دعوة دعوة لقبائل حاشد وبكيل للانتفاضة ضد الحوثي ”صحفي بارز يكشف حقيقة استلام مهند الرديني للأموال من الشرعية” وكالات المخابرات الأمريكية تحذر من تسليح روسيا للحوثيين بصواريخ متقدمة ”أين المستقبل؟”برلماني يحذر من كارثة إنسانية وشيكة بسبب تدمير التعليم في اليمن! 100 عام من الانتظار: اعلامي يكشف عن المستقبل المظلم في اليمن ”إب تنزف دموعاً: قيادي حوثي يرتكب جريمة مروعة جديدة تثير غضب الأهالي!”(فيديو) ”بعد معاناة مع المرض: فنان يمني كبير يترجل عن ساحة الفن” لا هُدنة ولا أمان: قصف حوثي يُدمّر منازل قرية بتعز ويُرعب الأهالي! ما هدف إسرائيل من إعطاء الحوثيين البطولة وليس حزب الله ولماذا وصلت ”مسيرة يافا” تل أبيب وسارع الصهاينة لاتهام الحوثي؟

عيد الأضحى يأتي بفرحة مزدوجة: تحرير 62 صياد يمني من السجون الإريترية

المفرج عنهم
المفرج عنهم

شهدت مدينة المخا غربي محافظة تعز، اليوم الخميس، عودة 62 صياد يمني بعد أن أطلقت السلطات الإريترية سراحهم، عقب أشهر من الاعتقال التعسفي في البحر الأحمر.

وقد وصل الصيادون المفرج عنهم إلى مركز الإنزال السمكي في مديرية المخا، حيث استقبلهم ممثلو المكتب السياسي للمقاومة الوطنية وعدد من المسؤولين المحليين بحفاوة وترحيب.

في تصريح له، أكد الدكتور عادل المسعودي، رئيس الدائرة القانونية بالمكتب السياسي للمقاومة الوطنية، أن المكتب يقف إلى جانب الصيادين ويدعمهم في هذه الظروف الصعبة.

وأشار المسعودي إلى توجيهات من عضو مجلس القيادة الرئاسي، طارق صالح، بتقديم المساعدة الفورية للصيادين المفرج عنهم وتأمين عودتهم إلى منازلهم بأمان.

وفي سياق متصل، وصف الصيادون ظروف احتجازهم في السجون الإريترية بأنها كانت بالغة السوء، مشيرين إلى تعرضهم لانتهاكات جسيمة نفسية ومادية.

وطالب الصيادون الجهات الرسمية في اليمن بضرورة التحرك لوضع حد لانتهاكات البحرية الإريترية المتكررة ضد الصيادين اليمنيين، مؤكدين على أهمية حماية حقوقهم وضمان عدم تكرار مثل هذه الحوادث في المستقبل.

تأتي هذه الحادثة في ظل تزايد التوترات بين الصيادين اليمنيين والسلطات الإريترية في البحر الأحمر، مما يستدعي تدخلاً دبلوماسياً وقانونياً لضمان سلامة الصيادين وحماية حقوقهم الإنسانية والمهنية.

كما ياتي الافراج مع قرب عيد الاضحى المبارك.