المشهد اليمني
الأحد 26 مايو 2024 03:57 مـ 18 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل

بعد سحبه من محلات وأسواق.. طبيب سعودي يكشف أضرار ”المايونيز” وما حدث لـ”فتاة” ثلاثينية بسببه

كشف استشاري القلب الدكتور صالح سالم الغامدي، عن أضرار المايونيز، موضحا ما حدث ل" فتاة" بعدما تناولته بكثرة.

وقال خلال تغريدة نشرها عبر حسابه على منصة إكس: ""قبل عدة سنوات راجعتنا فتاة في الثلاثين تقريبا من العمر باشتباه جلطة وأظهرت القسطرة وجود ترسبات في الشرايين وتضيق شديد في أحدها استدعى وضع دعامة".

وأضاف: "زال العجب عندما علمنا انها تستهلك كميات كبيرة من المايونيز بزيوته المضرة".

وتابع: "يمكن استخدام الأفوكادو لصنع بديل صحي وكذلك الزبادي اليوناني".

وأضاف في تغريدة أخرى: "أنصح بتجنب المايونيز حيث يحتوي كمية كبيرة من الزيوت مع صفار البيض والملح .. سعراته ودهونه عالية جدا مما يسبب السمنة وارتفاع الضغط وبالتالي تصلب الشرايين.. استخدامه مضر خصوصا للأطفال حيث يعتبر بداية مبكرة للأمراض".

سحب مادة المايونيز

والسبت أصدرت وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان بالمملكة العربية السعودية، بيانا، وفقاً لما ورد من الهيئة العامة للغذاء والدواء واستمرارًا للإجراءات التي تعمل عليها الجهات الحكومية بشأن ظهور حالات التسمم في مطعم "همبرقيني" بمدينة الرياض مؤخراً.

وأوضح البيان أن "إحدى نتائج التحاليل المخبرية التي أجرتها الهيئة ، أظهرت وجود بكتيريا "كلوستريديوم بوتولينوم" المسببة للتسمم الوشيجي في عينة من مادة "المايونيز" من ماركة (BON TUM) في منتجات المنشأة الغذائية المشار إليها".

وقال البيان: "ومع اتضاح وجود تلك المادة في أحد المصانع أيضاً، فقد قامت الوزارة وبالتعاون مع الهيئة والجهات ذات العلاقة، باتخاذ إجراءات إضافية لما تم عمله سابقاً".

وتضمنت الإجراءات: "- إيقاف توزيع المُنتج المذكور "المايونيز" وسحبه من الأسواق والمنشآت الغذائية في جميع مدن المملكة، وإيقاف المصنع تمهيداً لتطبيق الإجراءات النظامية. - سحب الكميات المتبقية من المنتج في المصنع بجميع التشغيلات وكل تواريخ الصلاحية".

كما تضمنت: "- إشعار جميع عملاء المصنع من مطاعم ومنشآت غذائية بإتلاف جميع ما لديهم من كميات. - مواصلة عمليات الرصد والتقصي والحملات الرقابية على مستوى جميع مدن المملكة من قبل الأمانات والبلديات والجهات ذات العلاقة، وبما يضمن سلامة المنتجات الغذائية المقدمة للمستهلك".

وأهابت الوزارة السعودية والجهات ذات العلاقة بأهمية استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية وعدم الانسياق خلف مايتم تداوله من إشاعات وأخبار مغلوطة. وفقا للبيان الذي نشرته وسائل إعلام سعودية.