المشهد اليمني
الإثنين 15 يوليو 2024 07:45 صـ 9 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
”احتشاد نسائي هائل أمام مول في العاصمة صنعاء والسبب صادم” بعد إظهار ”صميل الدولة”.. الطبل محمد علي الحوثي يصدر أوامر للبنك المركزي بصنعاء بشأن البنوك الستة ضربة معلم قوية من الشرعية في عدن بعد ”حماقة” حوثية بصنعاء.. هذا ما حدث أمس في قصر معاشيق ”سيادة الأسبان: رودري ولامين يقودان إسبانيا للتتويج بالبطولة الأوروبية ”يورو 2024”” ”تحت قسوة السجون الحوثية: يهودي يمني يناشد للإفراج عن زميله المعتقل” الحوثيون يحجبون التقارير: هل يخشون كشف الفساد المستشري؟ إنجاز يمني عالمي:شعلة الأولمبياد تضيء بأيدي يمنية في قلب باريس! في اليوم 282 لحرب الإبادة على غزة.. 38,584 شهيدا و88,881 جريحا ومجازر مستمرة بحق النازحين والمصلين ترامب ليس الأول.. بالأسماء : تعرف على قائمة اغتيالات رؤساء أمريكا بين قتيل وناجي ”في لقاء مميز بالقاهرة: هيئة الرقابة والتفتيش اليمنية تعزز التزامها بخدمة أبناء الجالية” ”مقرب من الحوثيين: الحرب انتهت والمعارك الكلامية هي الباقية!” كبير مستشاري ”ترامب” يفجر مفاجأة ويكشف كيف نجا الأخير من الموت في جزء من الثانية

”الغاز الحوثي” بأسعار خيالية.. معاناة مزدوجة للمواطنين في ذمار وإب!

الغاز المنزلي
الغاز المنزلي

تواصل مليشيا الحوثي الإرهابية احتكارها لبيع مادة الغاز المنزلي في محافظتي ذمار وإب والعديد من مناطق سيطرتها، وذلك منذ أسابيع، في إطار مساعيها لفرض زيادة سعرية جديدة على هذه المادة الأساسية.

ويعاني السكان المحليون في ذمار وإب من هذه الممارسات الحوثية، حيث تفرض قيادة المليشيا، عبر فروع شركة الغاز، زيادة سعرية جديدة على أسطوانة الغاز بعد رفضها صرف حصص المحافظتين لوكلاء مادة الغاز.

وتقوم المليشيا ببيع الغاز عبر محطات السوق السوداء التابعة لأحد قياداتها، حيث عاودت تزويد وكلاء الغاز في مدينة إب بالغاز وأجبرتهم على بيع الأسطوانة سعة 20 لتر بـ 7300 ريال بدلاً من السعر السابق 6 آلاف ريال، أي بزيادة 20%.

كما رفعت المليشيا سعر أسطوانة الغاز إلى 6500 ريال عبر ملاك محطات السوق السوداء التابعة لأحد قياداتها، بزيادة ألف ريال عن سعرها السابق لدى وكلاء الغاز.

ويتهم المواطنون قيادات مليشيا الحوثي في شركة الغاز باستغلالهم والتلاعب بحصص المحافظتين من مادة الغاز، بهدف تمرير زياداتها السعرية غير القانونية وغير المبررة.

وتمارس مليشيا الحوثي منذ انقلابها عام 2014 سياسة افتعال الأزمات في مادة الغاز المنزلي، بهدف إفساح المجال أمام أسواقها السوداء التي تدر عليها أرباحًا طائلة.

وتأتي هذه الممارسات في إطار استراتيجية الأزمات المعيشية التي تتبعها المليشيا للسيطرة على حياة الناس وإثراء قادتها على حساب معاناة المواطنين.