المشهد اليمني
الثلاثاء 21 مايو 2024 11:03 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
خطاب ناري للسفير احمد علي عبدالله صالح بمناسبة الوحدة اليمنية المجلس الانتقالي الجنوبي يصدر بيان ”فك الارتباط عن الجمهورية العربية اليمنية” ”اليقظة الأمنية تُحبط مخططاً لزعزعة استقرار المهرة!” النص الكامل لكلمة الرئيس العليمي التاريخية بمناسبة العيد الوطني المجيد 22 مايو عيد الوحدة اليمنية خبير يكشف عن 3 أسباب محتملة لسقوط طائرة الرئيس الإيراني ومرافقيه الرئيس الأسبق علي ناصر محمد يعلن عن مبادرة جديدة تتضمن وقف الحرب وحكومة انتقالية ”اتحادية” وانتخابات رئاسية القبض على متهم بابتزاز زوجته بصور وفيديوهات فاضحه في عدن الرئيس العليمي يزف بشرى سارة: ماضون لاستعادة الدولة وإسقاط الانقلاب وانفراجة قريبة في الأزمة التي أرقت المواطنين شاهد: مبادرة رائعة من الشعب السعودي لإسعاد طفلة يمنية في يوم مميز خطاب قوي للرئيس العليمي عشية عيد الوحدة اليمنية.. ماذا قال عن القضية الجنوبية؟ قيادي حوثي سابق ينصح البرلماني ”حاشد”: غادر إلى مأرب أو عدن قبل أن يقتلوك بصنعاء شاهد اللحظات الأخيرة: مسلح قبلي يغتال مهندس سيارات بدم بارد في شبوة!

الهاشمية.. الفوقية التي دمرت الجمهوربة

سأكتب هنا عن حقيقة مؤلمة يشعر بها الشعب ، وهو لؤم الهاشميين اتجاه اليمنيين وجمهوريتهم.
فالهاشميون يشعرون أن كل ما يحصلون عليه هو حق لهم وأن لعبة القفز من فوق الحواجز للوصول إلى مصادر القرار والحكم والمال هو ذكاء منهم، بينما حقيقته حفرة كبيرة وقبر أوسع من حجمهم.

الهاشميون يتوزعون على كل المكونات السياسية لكنهم مؤمنين بأيدلوجية فوقية واحدة أن يبقوا في القمة ويعيشوا حياة الترف في السلطة بغض النظر عن من حكم.
لا يهم المظهر الخارجي إن لبس القاوق مع الحوثي أو لبس الكرافتة مع الشرعية، إن كان أطلق اللحية مع الإصلاح أو حلق اللحية مع الإشتراكي .

الهاشميون عاشوا الرخاء في عهد الجمهورية ، ويعيشون اليوم عهد النكران والطغيان والشعور بالفوقية وهي مرحلة ما قبل العقاب والانهيار كما أخبرنا القرآن في قصص الأمم السابقة .

ماذا جنى الهاشميون من دولة الحوثي التي دعموها بكل مايملكون بعد خيانتهم للجمهورية؟

دعوني أصدمكم أكثر فالهاشمي لم يعرف الغبار والتراب إلا في عهد دولتهم الحوثية، وهاهم في ظلها انقسموا سادة وعبيد، سادة على اليمنيين عبيد للفرس.

اليوم كل يمني فقير جائع يعرف أن لقمته سرقها ذلك الهاشمي، وكل منصب مستحق له أخذه الهاشمي، وكل منحة دراسية فقدها ذهبت لهاشمي، وكل قطرة دم سفكها هاشمي .

سينسى اليمنيون ثاراتهم ويحملها الهاشميون، ما أغناكم عن خطيئتكم التي ستعيدكم وتعيد سلالتكم إلى ما تحت أقدام اليمنيين؟

كنا في عهد الجمهورية لا نعرف أن ألقابكم المشرفة والمنزهة تحمل قلوبا عنصرية وأرواحا دنيئة وكراهية لليمنيين ، كنتم تحكمون وتتعلمون وتتاجرون، كنتم طبقة الطيرمانات المرهفة، ولم يتحسس اليمنيون من استغلالكم للدولة طالما كنتم في كنف الجمهورية!

أما اليوم فقد سفكتم الدم وانتهكتم العرض وفجرتم المنازل ودمرتم اليمن وخنتم الجمهورية، فماذا ينتظركم ؟

أيها السلالي.. الإيمان بالجمهورية لا يعني أنك ضد الحوثي علنا ومع عقيدته الفوقية سرا، لا يعني مع الجمهورية ظاهرا وتريد تحكم رقاب اليمنيين باطنا.

الجمهورية تعني المواطنة الصالحة لا تأخذ مالا أو جاها أو منحة أو أي مكسب إلا من خلال القانون، والأصل في هذه اللحظة أن تخدم وطنك في الخفاء أكثر من الفهلوة التي تريدك أن تسمع مكانتك قبل سماع أنين اليمنيين!