المشهد اليمني
الثلاثاء 28 مايو 2024 11:21 صـ 20 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
هل رضخت الشرعية؟ تفاهمات شفوية تنهي أزمة ‘‘طيران اليمنية’’ وبدء تسيير رحلات الحجاج عبر مطار صنعاء تيك توكر شهير .. القصة الكاملة لـ”سفاح التجمع” قاتل النساء في مصر إرسال قوة بريطانية ضخمة لمواجهة الحوثيين في البحر الأحمر رسائل الجنازة محلات الصرافة تعلن تسعيرة جديدة للعملات الأجنبية مقابل الريال اليمني (أسعار الصرف) صحيفة لبنانية تكشف عن اتصال بين ‘‘الحوثي’’ وزعيم مليشيات عراقية لمواجهة تهديدات قادمة من السعودية توجيهات حوثية صارمة جديدة ضد ناشطي مواقع التواصل الاجتماعي انطلاق أولى رحلات الحج عبر مطار صنعاء.. والإعلان عن طريقة الحصول على تذاكر السفر تحفظات أمنية حوثية على زيارة مرتقبة لاشهر يوتوبر ” جو حطاب” لهذا المكان بصنعاء استقالة وشيكة لعدد من الوزراء في الحكومة الشرعية بسبب انهيار الوضع الاقتصادي ضربة مدمرة ضد الحوثيين في اليمن.. إعلان عسكري للجيش الأمريكي شاهد .. وزير الزراعة الحوثي يعترف بمجلس النواب بإدخال الحوثيين للمبيدات الإسرائيلية المحظورة (فيديو)

دبلوماسي يمني بارز يوجه دعوة غير مسبوقة لـ ”بن مبارك ” رئيس الحكومة الشرعية !


طالب دبلوماسي يمني بارز رئيس الحكومة الشرعية الدكتور " احمد عوض بن مبارك " ووزير الشئون القانونية في الحكومة الى الكشف عن كل المخالفات القانونية والرد على كل الاتهامات المتعلقة بجرائم فساد حكومية .
ودعا الدبلوماسي اليمني السابق " مصطفي أحمد نعمان" في منشور له على منصة أكس – رصده المشهد اليمني- رئيس رئيس الحكومة الشرعية الدكتور " احمد عوض بن مبارك " ووزير الشئون القانونية في الحكومة باعتبارهما من رموز ثورة "فبراير" الكشف عن كل المخالفات القانونية والرد على كل الاتهامات المتعلقة بجرائم فساد حكومية.
وقال " نعمان " في منشوره "كانت حكومات ماقبل 2011 تخشى النقد والمعارضة واتهامات الفساد الموجهة اليها.. كانت تتجنب استفزاز مجلس النواب والصحافة المستقلة والمعارضة لكن بعد ان تمكن بعض قادة وانتهازيي "ثورة" فبراير من الوصول إلى مواقع يستطيعون من خلالها "تحسين" اوضاعهم صاروا لا يعيرون اي اهتمام ولا يعطون اي قيمة للانتقادات والاتهامات (حتى الموثقة).
واعتبر انه "مطلوب من رئيس الحكومة ووزير الشؤون القانونية بصفتهما القانونية وباعتبارهما من "ثوار" فبراير الإعلان عن كل المخالفات القانونية والرد على كل الاتهامات .. بدون ذلك سيكونان متواطئين في تمرير كل الاتفاقات المشبوهة مشيرا الى أن السلطة التي لا ترد على الاتهامات وحتى "الشائعات" تفقد كل سند اخلاقي وقانوني وتعزل نفسها عن الرأي العام مكتفية بجوقة أشباه كتبة مدفوعي الاجر و"ناشطين" وهميين يبررون كل آثامها".