المشهد اليمني
السبت 18 مايو 2024 06:47 مـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
العمالقة تُحطّم أحلام الحوثيين في مأرب: هزيمة نكراء للمليشيا الإرهابية! ليس في كهوف صعدة.. مسؤول إعلامي يكشف مكان اختباء عبدالملك الحوثي أول تعليق حوثي على منع بشار الأسد من إلقاء كلمة في القمة العربية بالبحرين دولة عربية رفضت طلب أمريكا بشن ضربات على الحوثيين من أراضيها.. وهكذا ردت واشنطن عسكريا الأولى منذ 5 سنوات.. ولي العهد السعودي يزور هذه الدولة توقيع اتفاقية بشأن تفويج الحجاج اليمنيين إلى السعودية عبر مطار صنعاء ومحافظات أخرى 4 إنذارات حمراء في السعودية بسبب الطقس وإعلان للأرصاد والدفاع المدني مصر تزف بشرى سارة للاعب ”محمد أبو تريكة” نجل ‘‘قطينة’’ ينفجر في وجوه مليشيا الحوثي ويحذر من تكرار كارثة رداع في محافظة أخرى فنانة خليجية ثريّة تدفع 8 ملايين دولار مقابل التقاط صورة مع بطل مسلسل ‘‘المؤسس عثمان’’ مليشيا الحوثي تغلق عددًا من المساجد وتعتقل خطيبين في المحويت بينها مطار صنعاء .. اتفاقية لتفويج الحجاج اليمنيين عبر 5 مطارات

شاهد..انتشار فيديو خادش للحياء يثير جدلاً واسعًا في صنعاء

مدينة صنعاء
مدينة صنعاء

تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو يصفونه بأنه خادش للحياء وفاضح أخلاقياً، يظهر فيه مجموعة من الفتيات برفقة شباب يتنزهون في شوارع العاصمة اليمنية صنعاء.

وأفاد الناشطون بأن إحدى الفتيات نشرت الفيديو على تطبيق سناب شات، وهي تحتضن صديقها في السيارة، مؤكدين أنه حبيبها بحسب وصفهم( لم يتم معرفة نوعية العلاقة بينهم وقد يكون شقيقها الصغير ).

يُظهر الفيديو الفتاة وصديقاتها في سيارة أثناء تجوالهم مع الشباب، وهو ما يعتبر مخالفاً للعادات والتقاليد المتبعة في المجتمع.

واستنكر النشطاء هذا السلوك وشنوا حملة واسعة النطاق لمراقبة خط سير السيارة بهدف تقديمهم للقضاء بتهمة خرق الآداب والقيم الاجتماعية.

في السياق ذاته، تشهد مدينة صنعاء وفقا لناشطين انحدارًا أخلاقيًا ملحوظًا، حيث يعاني المجتمع من تفشي القات وتنامي استخدامه بشكل واسع، وذلك في ظل انشغال ميليشيا الحوثيين بتقديم محاضرات دينية في المساجد التي تحولت إلى جلسات لتعاطي القات وغسيل الأموال من خلالها.

ويتسبب هذا الوضع في تفكك القيم الاجتماعية وتدهور الأخلاق في المدينة.

يعتبر هذا الفيديو وما يرافقه من تصاعد للجدل دليلاً على الانحدار الأخلاقي الذي يشهده المجتمع اليمني، ويعكس تأثير الظروف السياسية والاجتماعية على السلوكيات الشبابية.

ويتطلب هذا الوضع وفقا للناشطين تدخلاً فوريًا من قبل الجهات المعنية لتعزيز القيم والأخلاق السامية وتوعية الشباب بأهمية التزامهم بالتقاليد والقيم الاجتماعية السليمة.