المشهد اليمني
الخميس 18 يوليو 2024 03:02 مـ 12 محرّم 1446 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
أزمة البنك أم أزمة السياسة؟ بعد 20 عامًا على قتله والد أحدهما.. مواطن يقتل شابين ويلوذ بالفرار غربي اليمن الإفراج عن المعترب ‘‘اليافعي’’ بعد قضائه معظم فترة إجازته في السجن بعدن تفاصيل جديدة بشأن وفاة فنان شهير في بوابة المستشفى عقب صفعه من قبل الحارس قضية اغتيال خطيب صلاة العيد ‘‘الشيخ الباني’’ تعود للواجهة.. وتحديد موعد لاستئناف محاكمة الجناة مخالفات مالية تطارد وزارة الأوقاف في عدن (وثائق) القبض على عدد من جنود الانتقالي بعد جريمة إعدام ‘‘اليافعي’’ في عدن.. وإعلان للحزام الأمني الأرصاد تحذر سكان هذه المحافظات مما سيحدث خلال الساعات القادمة تحديد موعد تشييع جثمان رجل أعمال أمريكي يمني بعد مقتله في عدن مرض خطير يهدد الأطفال حديثي الولادة غربي اليمن.. ومناشدات بتدخل عاجل العثور على جثة وإنقاذ عدد من طاقم السفينة التي انقلبت قبل وصولها ميناء عدن انهيار مفزع.. محلات الصرافة تعلن السعر الجديد للريال اليمني مقابل العملات الأجنبية

ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته!

كشفت صحيفة سعودية، عن تدخل "حزب الله" اللبناني بأوامر إيرانية، والإطاحة بقيادات بارزة في جماعة الحوثي التابعة لإيران، من بينها محمد علي الحوثي وقيادات أخرى، تعتبر مقربة من عبدالملك الحوثي زعيم الجماعة.

وبحسب صحيفة مكة، فإن الصراعات الداخلية في جماعة الحوثي عصفت بمجموعة من القيادات البارزة للميليشيات الإرهابية، أبرزها القيادي محمد علي الحوثي الذي تمت إزاحته من رئاسة اللجنة العدلية، وتحويله إلى إدارة قانونية لا سلطة لها.

وفي محاولة لنزع صلاحيات قيادات حوثية عليا وتعزيز مكانة ونفوذ قيادات أخرى، يواصل مجلس الخبراء الحوثي الهيكلة الداخلية للميليشيات الانقلابية، بعدما أصبح المجلس يتحكم في القرار داخل الجماعة، حيث لم تقتصر نفوذه على الجانب العسكري والأمني فقط، بل امتدت إلى القطاع المدني.

وشكلت جماعة الحوثي مجلس الخبراء في نوفمبر الماضي ويضم خبراء عسكريين وأمنيين من حزب الله وإيران وخبيرا عسكريا من العراق، وقيادات حوثية تمثل زعيم الميليشيات من ضمنها أحمد حامد مدير ما يسمى «مكتب الرئاسة».

وكشفت مصادر خاصة - بحسب الصحيفة - عن قرار المجلس الخبراء يقضي بتقوية مركز أحمد حامد من خلال منحه صلاحيات لدمج ما تسمى «اللجنة الثورية العليا مع هيئات أخرى داخل هيكل الميليشيات، وإزاحة القيادي النافذ محمد علي الحوثي من رئاسة ما تسمى بـ «اللجنة العدلية»، وتحويلها إلى إدارة قانونية للمكون الجديد الذي يشكله حامد.

وأوضحت المصادر أن التشكيل الجديد سيلغي دور ما يسمى المجلس السياسي الأعلى ومكتب الرئاسة وحتى دور حكومة الانقلابيين، وسيتحول القطاع المدني إلى جناح تابع لمجلس الخبراء بالكامل.

وحسب المصادر، فإن ميليشيات الحوثي ستبقي على مسميات المجلس السياسي والحكومة، في حين ستذهب كل الصلاحيات إلى أحمد حامد الذي سيرأس المكون الجديد، والذي يسمى لجان التصحيح الإداري والتنمية.

وقالت المصادر إن حامد يحظى بدعم كبير من مجلس الخبراء، وإن هذا التوجه يمنح زعيم الميليشيات عبر أحمد حامد سلطة في الجانب المدني مقابل أن يكون القرار العسكري والأمني مرتبطا بالخبراء العسكريين والأمنيين من إيران وحزب الله.

وكانت مصادر أمنية، قد كشفت قبل أيام، أن ما يسمى بمجلس الخبراء، أوصى بعزل الكثير من القيادات العسكرية والأمنية وخصوصا فيما يُعرف بالاستخبارات العسكرية التي يقودها أبو علي الحاكم (عبدالله الحاكم).

وعقد مجلس الخبراء، عدة جلسات في محافظتي صنعاء وصعدة.