المشهد اليمني
الأحد 26 مايو 2024 01:51 مـ 18 ذو القعدة 1445 هـ
المشهد اليمني رئيس التحريرعبد الرحمن البيل
الإعلان عن تسعيرة رسمية صادمة لـ‘‘الروتي’’ في عدن عاجل: الإفراج عن عشرات الأسرى من سجون الحوثيين بصنعاء الصبيحة تنهي ‘‘الثارات’’ بميثاق شرف تأريخي جريمة وحشية تهز اليمن.. إحراق امرأة في الشارع وطعن زوجها المُسن حتى الموت (فيديو) عالم يمني يبهر العالم و يكشف عن أول نظام لزراعة الرأس - فيديو أمطار وصواعق رعدية وارتفاع مخيف لدرجات الحرارة خلال الـ24 ساعة القادمة.. والأرصاد تحذر مليشيا الحوثي تعلن عن ‘‘استكشافات نفطية’’ في مناطق سيطرتها وتتوعد بالوصول إلى منابع النفط في مارب وحضرموت بريطانيا تعلن عن تواصلها مع مليشيا الحوثي عبر القنوات الخلفية.. وتشكر السعودية على تسهيل المهمة شاهد.. تفجير منازل وإحراق مزارع في صنعاء على طريقة جيش الاحتلال الإسرائيلي (فيديو) انهيار جنوني للريال اليمني .. والعملات الأجنبية تكسر كل الحواجز عبودية في صنعاء.. مكاتب لبيع البشر وعاملات بلا مقابل في ‘‘فلل’’ العاصمة عملية عسكرية جديدة في البحر الأحمر.. وإعلان للجيش الأمريكي

ماذا يحدث بصنعاء وصعدة؟؟.. حزب الله يطيح بقيادات حوثية بارزة بينها محمد علي الحوثي وعبدالملك يضحي برجالاته!

كشفت صحيفة سعودية، عن تدخل "حزب الله" اللبناني بأوامر إيرانية، والإطاحة بقيادات بارزة في جماعة الحوثي التابعة لإيران، من بينها محمد علي الحوثي وقيادات أخرى، تعتبر مقربة من عبدالملك الحوثي زعيم الجماعة.

وبحسب صحيفة مكة، فإن الصراعات الداخلية في جماعة الحوثي عصفت بمجموعة من القيادات البارزة للميليشيات الإرهابية، أبرزها القيادي محمد علي الحوثي الذي تمت إزاحته من رئاسة اللجنة العدلية، وتحويله إلى إدارة قانونية لا سلطة لها.

وفي محاولة لنزع صلاحيات قيادات حوثية عليا وتعزيز مكانة ونفوذ قيادات أخرى، يواصل مجلس الخبراء الحوثي الهيكلة الداخلية للميليشيات الانقلابية، بعدما أصبح المجلس يتحكم في القرار داخل الجماعة، حيث لم تقتصر نفوذه على الجانب العسكري والأمني فقط، بل امتدت إلى القطاع المدني.

وشكلت جماعة الحوثي مجلس الخبراء في نوفمبر الماضي ويضم خبراء عسكريين وأمنيين من حزب الله وإيران وخبيرا عسكريا من العراق، وقيادات حوثية تمثل زعيم الميليشيات من ضمنها أحمد حامد مدير ما يسمى «مكتب الرئاسة».

وكشفت مصادر خاصة - بحسب الصحيفة - عن قرار المجلس الخبراء يقضي بتقوية مركز أحمد حامد من خلال منحه صلاحيات لدمج ما تسمى «اللجنة الثورية العليا مع هيئات أخرى داخل هيكل الميليشيات، وإزاحة القيادي النافذ محمد علي الحوثي من رئاسة ما تسمى بـ «اللجنة العدلية»، وتحويلها إلى إدارة قانونية للمكون الجديد الذي يشكله حامد.

وأوضحت المصادر أن التشكيل الجديد سيلغي دور ما يسمى المجلس السياسي الأعلى ومكتب الرئاسة وحتى دور حكومة الانقلابيين، وسيتحول القطاع المدني إلى جناح تابع لمجلس الخبراء بالكامل.

وحسب المصادر، فإن ميليشيات الحوثي ستبقي على مسميات المجلس السياسي والحكومة، في حين ستذهب كل الصلاحيات إلى أحمد حامد الذي سيرأس المكون الجديد، والذي يسمى لجان التصحيح الإداري والتنمية.

وقالت المصادر إن حامد يحظى بدعم كبير من مجلس الخبراء، وإن هذا التوجه يمنح زعيم الميليشيات عبر أحمد حامد سلطة في الجانب المدني مقابل أن يكون القرار العسكري والأمني مرتبطا بالخبراء العسكريين والأمنيين من إيران وحزب الله.

وكانت مصادر أمنية، قد كشفت قبل أيام، أن ما يسمى بمجلس الخبراء، أوصى بعزل الكثير من القيادات العسكرية والأمنية وخصوصا فيما يُعرف بالاستخبارات العسكرية التي يقودها أبو علي الحاكم (عبدالله الحاكم).

وعقد مجلس الخبراء، عدة جلسات في محافظتي صنعاء وصعدة.